لأول مرة على مستوى المملكة.. غرفة أبها توقع إتفاقية تعاون مع تداول على هامش “ملتقى استدامة المنشآت العائلية “ | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 29 محرّم 1439 هجريا, الموافق 19 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

لأول مرة على مستوى المملكة.. غرفة أبها توقع إتفاقية تعاون مع تداول على هامش “ملتقى استدامة المنشآت العائلية “

لأول مرة على مستوى المملكة.. غرفة أبها توقع إتفاقية تعاون مع تداول على هامش “ملتقى استدامة المنشآت العائلية “
المناطق _ أبها

في إطار سعي الغرفة التجارية الصناعية بأبها لخدمة مجتمع الأعمال المحلي وقعت الغرفة  إتفاقية تعاون مع السوق المالية بالمملكة ( تداول ) وذلك بشأن تقديم الدعم الكامل من قبل تداول للشركات العائلية بمنطقة عسير وذلك في صور خدمات تمنح للشركات دون مقابل ومنها إعادة تأهيل المنشآت العائلية وتحويلها إلى شركات مساهمة وإدراجها في سوق نمو الموازي ، وتُعد هذه الاتفاقية الأول من نوعها على مستوى المملكة بين شركة تداول والغرفة التجارية، تم توقيع للإتفاقية على هامش ملتقى استدامة الشركات العائلية 2017م ، وذلك تحت شعار ” نحو تحقيق استدامة الشركات العائلية في ظل رؤية المملكة 2017 ، يوم الأربعاء 7 محرم 1439 هـ الموافق 27 سبتمبر 2017 م بفندق قصر أبها .

بدأ الملتقى بتلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم ثم كلمة للغرفة ألقاها المهندس صالح بن حسين قدح نائب  رئيس مجلس إدارة غرفة أبها مؤكداً على أن المنشآت العائلية تعد ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد العالمي ، حيث تمثل 85% من حجم الشركات المسجلة عالميا ، وتشكل 35 % ضمن أكبر 500 شركة عالمية ، وعلى مستوى التوظيف حققت الشركات العائلية نجاحات كبيرة على مستوى العالم حيث توظف ما بين 50إلى 60 % من إجمالي عدد العاملين في قطاع الشركات بكافة أنواعها ، أما في المملكة فقد تجاوزت استثمارات منشآتها العائلية نحو 66 مليار دولار، وهو ما يعادل 10% في المتوسط من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، علاوة على مساهمتها الكبيرة في توفير احتياجات المجتمع السعودي من السلع والخدمات، وتأمين فرص عمل كبيرة لأبناء هذا الوطن.

واختتم م صالح قدح الكلمة مشدداً على  ان نجاح الغرفة في تحقيق أهدافها لدعم المنشآت العائلية ينبغي ان يتم في اطار من الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، وذلك بتضافر جهود امارة منطقة عسير، ووزارة التجارة والاستثمار، وشركة السوق المالية السعودية “تداول” و “نمو”، والغرفة، وكافة الجهات المعنية الأخرى، بشأن دعم تطبيق العمل المؤسسي في هذه المنشآت، خاصة ما يتعلق منه بتقديم الدعم الاستشاري والمالي للراغبين بالتطبيق، حيث أن هذا النهج أخذت به كثير من الدول لدعم منشآتها العائلية وحقق نجاحا ملحوظا، لما يحمله ذلك من حماية لبقاء هذه المنشآت، وتطورها واستمرارها وتحقيق المصلحة الوطنية.

تلا ذلك  إنعقاد جلسات الملتقى والتي تمحورت حول :

المحور الأول:  دور الحوكمة في تحقيق النجاح والاستمرارية في الشركات العائلية برئاسة المهندس صالح قدح

ويتضمن عدة ورش عمل هي  دور الحوكمة في استدامة الشركات العائلية ، للدكتور: جاسم الرميحي – مستشار مالي وتطوير تنظيمي، والعلاقة بين الحوكمة والنظام المؤسسي للشركات العائلية ، للدكتورة/ نوف الغامدي رئيس مجموعة د. نوف للاستشارات الإدارية والاستراتيجية والتميز المؤسسي ، ثم محور الخدمات المقدمة من الغرفة التجارية الصناعية بابها للمنشآت العائلية للأستاذ عبد الرحمن الأحمري مساعد الأمين العام للعلاقات العامة والإعلام والخدمات المساندة بالغرفة واختتمت الجلسة الأولي بنقاش مفتوح بين الحضور ..
ثم بدأت الجلسة الثانية  بالمحور الثاني:التحول الى الشركات المساهمة لتحقيق استدامة للمنشآت العائلية ورؤية المملكة 2030 ، وتشمل ورش مسارات واليات التحول الى شركات مساهمة للمنشآت العائلية (دور السوق المالية) ،للأستاذ محمد سليمان الرميح – مدير عام الإدارة العامة للمبيعات والتسويق – تداول ، ومدى الاخذ بنظام الشركات المساهمة في المنشآت العائلية السعودية للدكتور/ ماجد محمد قاروب، رئيس مكاتب قاروب للمحاماة ، ونحو تهيئة سليمة للمنشآت العائلية للتحول الى شركات مساهمة، للدكتور محمد آل عباس عضو مجلس الشورى ،و دور المنشآت العائلية في تحقيق تنويع مصادر الدخل الوطني والشراكة مع القطاع الخاص في ظل رؤية المملكة 2030، للدكتور/ عبدالحميد نوار – استاذ الاقتصاد – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بمصر ، ثم إتيح بعد ذلك المجال للحضور للمناقشة والحوار المفتوح ، وفي ختام الملتقى صدر البيان الختامي بنتائجه .في سياق متصل أشار المهندس صالح قدح  إلى أن هذا الملتقى يأتي في إطار نشاط الغرفة  وسعيها الدائم  لتحقيق أهداف  مفهوم تنمية الاقتصاد والاستثمار الوطني لخدمة المجتمع المحلي المتسق مع رؤية المملكة 2030 م، بمشاركة العديد من المحاضرين المتخصصين في هذا المجال الحيوي حيث ساهمت الغرفة  في العديد من الأعمال التي تسعى لرفعة المجتمع اقتصاديا واستثماريا واجتماعيا في شتى المجالات الرامية لخدمة قطاع الأعمال والاقتصاد بعسير  ، كما تسعى الغرفة لدعم نشاط الشركات العائلية في المملكة بصفة عامة ومنطقة عسير بصفة خاصة، ويمثل الملتقى فرصة للتعريف بنظام الشركات العائلية وفوائدها ومزاياها من خلال  تطبيق أفضل الممارسات العالمية في بناء مستقبل أفضل لوطننا العزيز، ومن أجل تحقيق الآمال والتطلعات المنشودة ، فإنه يجب تنفيذ عدد من البرامج التي تساهم  وتمهد الطريق أمام بناء هذه الرؤية،ومن خلال  التنويع الاستثماري الذي يعود بالنفع على الجميع بإذن الله ، مما يدعم برامج التنمية الاقتصادية الوطنية .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة