بحضور “260” شخصية اجتماعية وفنية ملاحظة الرياض تحتفي باليوم الوطني | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

بحضور “260” شخصية اجتماعية وفنية ملاحظة الرياض تحتفي باليوم الوطني

بحضور “260” شخصية اجتماعية وفنية ملاحظة الرياض تحتفي باليوم الوطني
المناطق _ الياض

نظمت دار الملاحظة الاجتماعية التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، مساء الأربعاء احتفالا باليوم الوطني السعودي الـ 87 للمملكة، تحت شعار لحمة وطن، وسط حضور 260 شخصية يتقدمهم مدير عام فرع الوزارة الأستاذ/ يوسف بن مسفر السيالي، وعدد من مدراء العموم ومدراء الفروع الإيوائية ومنسوبي الوزارة، بالإضافة لبعض المهتمين بالشأن الاجتماعي من ناشطين اجتماعيين وفنانين.

وبدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ألقى بعدها مدير الدار الأستاذ / عبدالله بن وني الضويان، كلمة عبر فيها عن فرحة المواطنين بهذه المناسبة السنوية العظيمة، وتطرق خلالها للحديث عن مراحل نمو المملكة منذ التأسيس إلى وقتنا الحاضر، حامداً الله على نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار، تلاها عدد من القصائد الشعرية الوطنية التي نظمها الأحداث وألقوها على مسامع الحاضرين، لتقدم بعد ذلك أحد الفرق الشعبية عدداً من اللوحات الفلكلورية من مختلف مناطق المملكة.

بعد ذلك أجرى الحاضرون جولة طالعوا فيها ركناً تراثياً مصغراً، جُمع فيه بعضا من الأدوات والأواني والمقتنيات الشعبية التي كان يستخدمها الأباء والأجداد في حياتهم اليومية، ليتم بعد ذلك تكريم المشاركين في تنظيم هذا الحفل، قبل أن يتناول الجميع طعام العشاء المعد لهذه المناسبة. ويأتي هذا الاحتفاء ضمن مجموعة من البرامج والفعاليات التي تقيمها الدار لنزلائها من الأحداث، خاصة في مثل هذه المناسبات التي تهدف الإدارة من خلالها إلى مواكبة الحدث، واستغلال الفرصة لتعزيز القيم الوطنية والأخلاق الإسلامية في نفوسهم.

من جهته بيّن السيالي أن أهمية مثل هذه الاحتفالات تكمن في تأصيل مشاعر الحب والولاء التي يكنها أبناء الوطن لوطنهم الغالي في اليوم الوطني، ومن ضمنهم المشمولين برعاية الوزارة، مؤكداً على أن هذا الاحتفاء الذي أقامته الدار، قد وجه لتحقيق عدة غايات أبرزها تعزيز روح الانتماء واللحمة والترابط، ودمج الأحداث في المجتمع، بمشاركتهم هذه الفرحة، مع منحهم الفرصة للتعبير عن مشاعرهم. خاصة وأن من أهداف الدار إعادة تأهيل نزلائها ليكونوا أعضاء فاعلين بعد انقضاء محكومياتهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة