احدث الأخبار

” الشورى ” يوافق على مدونة خاصة بقمع أعمال قرصنة السفن بالمحيط الهندي
أبرز المواد
برنامج “تمهير”.. إكساب خريجي الجامعات الخبرات والمهارات اللازمة المطلوبة لسوق العمل
أبرز المواد
بيانات المركزي القطري تكذب رئيس غرفة قطر وتكشف هبوط وانكماش الاستثمارات خلال الربع الثالث من 2017
أبرز المواد
إدارة نادي النصر تعلن قيمة مكافآت بطولات هذا الموسم
أبرز المواد
الهيئة الملكية لمحافظة العلا تدشن حسابها الرسمي بتويتر @RCU_SA وتستعد لاطلاق أولى مبادراتها اليوم
أبرز المواد
وزير الداخلية البحريني: الخلايا الإرهابية التي تستهدف المنامة تدار من طهران
أبرز المواد
هيئة السياحة : تفاصيل ولوائح التأشيرات السياحية ستعلن خلال شهرين
أبرز المواد
باحث يرصد 6 حروب خاضتها المملكة للدفاع عن قضايا لعرب
أبرز المواد
السويدي : رد منظمة الطيران الدولية على شكوى الإمارات ضد قطر خلال شهر
أبرز المواد
“الهيئة العامة لمجلس الشورى” تحيل مقترح تعديل المادة 77 من نظام العمل إلى المجلس
أبرز المواد
“صندوق التنمية العقاري”: توقف 442 ألف مستفيد عن السداد وآلية الإقراض السابقة من أسباب ارتفاع القروض المتعثرة
أبرز المواد
باريس: 30 دولة تطلق مبادرة لمحاسبة مستخدمي الكيماوي في سوريا
أبرز المواد

بعد نقل 170 ألف طن من الحجر الجيري في قوارب ينكشف لغز بناء الهرم الأكبر

بعد نقل 170 ألف طن من الحجر الجيري في قوارب ينكشف لغز بناء الهرم الأكبر
http://almnatiq.net/?p=472975
المناطق _ وكالات

كشفت أدلة جديدة أن المصريين القدماء شيدوا الهرم الأكبر (خوفو) في الجيزة، بعد نقل 170 ألف طن من الحجر الجيري في قوارب، عبرت ممرًا مائيًّا كان يقع تحت سفح الهرم، وفقًا لعالم آثار أميركي.

وأكدت الأدلة أن آلافًا من العمال المحترفين نقلوا 170 ألف طن من الحجر الجيري، على طول نهر النيل، في قوارب خشبية مبنية من الألواح والحبال.

ونقلت أطنانًا من الكتل الجيرية، من خلال مجرى مائي مكون من شبكة قنوات صُمّمت خصيصًا لسريان المراكب المحملة بالصخور، رست في ميناء قريب من قاعدة الهرم الأكبر.

ويعرف أن منطقة طرة، على بُعد 8 أميال من الجيزة، كانت مصدر الصخور أو أحجار الصوان المستخدمة في البناء الداخلي للهرم، بينما كانت أسوان، على بعد 533 ميلًا من الجيزة مصدر الجرانيت المستخدم في بناء الهيكل الهرمي الخارجي لخوفو.

ومع ذلك، اختلف علماء الآثار بشأن كيفية نقل مواد البناء من طرة وأسوان إلى الجيزة، لبناء مقبرة الفرعون خوفو عام 2600 قبل الميلاد.

لكن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ذكرت، أمس الأحد، أن اكتشاف بردية قديمة، وقارب احتفالي، وشبكة من الممرات المائية، ساهمت في فك طلاسم هذا الغموض.

وتوضح البردية، وفقًا لعالم الآثار الأميركي مارك ليهنر، كيف تم نقل الحجر الجيري من المحجر في طرة إلى الجيزة، باستخدام الممرات المائية تحت هضبة الهرم الأكبر.

وصرح: “لقد حددنا الحوض المركزي للقناة المائية الذي نعتقد أنه كان المنطقة الرئيسية لتسليم الأحجار إلى سفح هضبة الجيزة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة