احدث الأخبار

١٨٦ برنامجا تطويريا يرفع مستوى المهنية لمعلمي ومعلمات الشرقية خلال الصيف
المنطقة الشرقية
استعدادات مكثفة لانطلاقة مهرجان صيف الشرقية 39 في 13 من الشهر الجاري
المنطقة الشرقية
بر الأحساء تستعد لإطلاق مشروع الأضاحي
المنطقة الشرقية
ضبط وافدين مخالفين يلعبون القمار بحفر الباطن
المنطقة الشرقية
بوتين لترامب: آن الأوان لمناقشة “المواضع المؤلمة” في العالم
أبرز المواد
“الصحة” تطلق أول صيدلية ذكية بالمملكة تعمل بواسطة جهاز الروبوت
أبرز المواد
مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا عند مستوى 8490.75 نقطة
أبرز المواد
شركة المياه الوطنية تبرم عقداً لإعادة هندسة إجراءات خدمات العملاء
أبرز المواد
صحيفة أمريكية تكشف تفاصيل عملية الـ”موساد” في قلب طهران
أبرز المواد
ترامب: “الحمق الأمريكي” هو السبب في تدهور العلاقات بين واشنطن وموسكو
أبرز المواد
جامعة القصيم تنفذ دورة للتطوير المهني للمعلمين والمعلمات
منطقة القصيم
بن دغر.. آخر مسئول يمني في الشرعية قام الحوثيون بنهب منزله في صنعاء
أبرز المواد

بعد نقل 170 ألف طن من الحجر الجيري في قوارب ينكشف لغز بناء الهرم الأكبر

بعد نقل 170 ألف طن من الحجر الجيري في قوارب ينكشف لغز بناء الهرم الأكبر
http://almnatiq.net/?p=472975
المناطق _ وكالات

كشفت أدلة جديدة أن المصريين القدماء شيدوا الهرم الأكبر (خوفو) في الجيزة، بعد نقل 170 ألف طن من الحجر الجيري في قوارب، عبرت ممرًا مائيًّا كان يقع تحت سفح الهرم، وفقًا لعالم آثار أميركي.

وأكدت الأدلة أن آلافًا من العمال المحترفين نقلوا 170 ألف طن من الحجر الجيري، على طول نهر النيل، في قوارب خشبية مبنية من الألواح والحبال.

ونقلت أطنانًا من الكتل الجيرية، من خلال مجرى مائي مكون من شبكة قنوات صُمّمت خصيصًا لسريان المراكب المحملة بالصخور، رست في ميناء قريب من قاعدة الهرم الأكبر.

ويعرف أن منطقة طرة، على بُعد 8 أميال من الجيزة، كانت مصدر الصخور أو أحجار الصوان المستخدمة في البناء الداخلي للهرم، بينما كانت أسوان، على بعد 533 ميلًا من الجيزة مصدر الجرانيت المستخدم في بناء الهيكل الهرمي الخارجي لخوفو.

ومع ذلك، اختلف علماء الآثار بشأن كيفية نقل مواد البناء من طرة وأسوان إلى الجيزة، لبناء مقبرة الفرعون خوفو عام 2600 قبل الميلاد.

لكن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ذكرت، أمس الأحد، أن اكتشاف بردية قديمة، وقارب احتفالي، وشبكة من الممرات المائية، ساهمت في فك طلاسم هذا الغموض.

وتوضح البردية، وفقًا لعالم الآثار الأميركي مارك ليهنر، كيف تم نقل الحجر الجيري من المحجر في طرة إلى الجيزة، باستخدام الممرات المائية تحت هضبة الهرم الأكبر.

وصرح: “لقد حددنا الحوض المركزي للقناة المائية الذي نعتقد أنه كان المنطقة الرئيسية لتسليم الأحجار إلى سفح هضبة الجيزة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة