احدث الأخبار

شاهد.. اللحظات الأخيرة لـ “شاب” أمريكي قبل قتله على يد صديقته!
أبرز المواد
مجلس الوزراء: 7 آلاف ريال مصاريف حفلات المعايدة
أبرز المواد
انتحار وافد شنقا داخل سكنه في محايل!
أبرز المواد
“كريم” تكشف عن عدد السعوديات المتقدمات للعمل بوظيفة “سائقة”!
أبرز المواد
«الخدمة المدنية» تنهي جدولة الإعلان عن الوظائف الإدارية والصحية
أبرز المواد
الإعلامية هدى هادي توجه رسالة للمواطنات عند القيادة!
أبرز المواد
«تعليم الرياض»: حركة النقل الداخلي في ذي القعدة
أبرز المواد
الأرصاد: أمطار رعدية على جازان وعسير والباحة والطائف
أبرز المواد
بالفيديو.. الكلباني : بناتي وحفيداتي سيتعلمون القيادة ويجب علينا مواكبة العالم
أبرز المواد
تعرف على “الجهاز الإلكتروني” فاحص هوية السائقات دون كشف الوجه!
أبرز المواد
ماذا قالت أول سعودية تدخل المملكة قادمة من البحرين عبر جسر الملك فهد ؟!
أبرز المواد
تحرير أول مخالفة مرور نسائية بهذه المنطقة!
أبرز المواد

ارتكب جرائم التعذيب والتصفية.. هيومان رايتس: القوات العراقية أساءت حين استعانت بالحشد

ارتكب جرائم التعذيب والتصفية.. هيومان رايتس: القوات العراقية أساءت حين استعانت بالحشد
http://almnatiq.net/?p=473047
المناطق - وكالات

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الخميس، فصائل الحشد الشعبي بارتكاب انتهاكات خلال المعارك التي تخوضها ضد تنظيم داعش.

وقالت سارة ليا ويتسون، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش “في الوقت الراهن، يبدو أن الحكومة العراقية استعانت بالجميع في هذه المعارك الأخيرة ضد داعش”.

وأضافت “في الوقت الذي تحتاج فيه القوات العراقية إلى كل مساعدة ممكنة، على الحكومة ألا تسمح للقوات المسيئة بانتهاز هذه الفرصة لارتكاب مزيد من الانتهاكات”.

وقالت ويتسون إن “القوات العسكرية العراقية تنصب نفسها مكان السلطات القانونية؛ فهي تلعب دور المحقق، والقاضي، والجلاد مع المشتبه بأنهم عناصر داعش”، مشددة على أنه “إذا أراد العراق أن يتميّز كدولة تخضع لسلطة القانون، عليه أن يسيطر على هذه القوات المسيئة”.

وقالت المنظمة الحقوقية إنه على الرغم من التعهدات بعكس ذلك، كان رئيس الوزراء حيدر العبادي يسمح لفصائل الحشد الشعبي “بدور أكبر ليس فقط في القتال ولكن أيضاً في التدقيق الأمني واحتجاز الأشخاص أثناء العمليات العسكرية”.

ونقلت منظمة هيومن رايتس ووتش أحداثا عملية نفذها الحشد الشعبي في 21 أيلول/سبتمبر في قرية تبعد أربعين كيلومتراً عن مدينة الحويجة شمال البلاد.

ودعت هيومن راتيس ووتش السلطات العراقية “إلى التحقيق في كل شبهة بارتكاب جريمة” ولا سيما “شبهات التعذيب والتصفية والاختفاء القسري وغيرها من التجاوزات أياً كان الطرف الذي ارتكبها”.

تمثل الحويجة آخر معقل لتنظيم داعش، في شمال البلاد، بعد استعادة السيطرة على مدينة الموصل، لكن التنظيم لا يزال يسيطر على مناطق تقع في محافظة الأنبار غرب البلاد.

وفي تموز/يوليو، بعد استعادة مدينة الموصل، اتهمت هيومن رايتس ووتش وحدة في الجيش العراقي دربتها القوات الأميركية بتصفية سجناء في المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة