“داعش ليبيا” يعيد تنظيم صفوفه مجددا .. وتقارير أمنية تحذر من تحركاته | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 27 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 15 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

هيئة النقل : قرار مخالفة الشاحنات التي لم تثبت حواجز السلامة يبدأ مطلع 2018 نائب وزير الخدمة المدنية : خطاب خادم الحرمين الشريفين رسم الطريق نحو خدمة الوطن الأمير خالد الفيصل يعتمد مبادرات تعليم الليث في مشروع كيف نكون قدوة بدورته الثانية أردوغان : تركيا ستبدأ مبادرات بالأمم المتحدة لإسقاط قرار ترامب بشأن القدس فرصةً للذكور والإناث من عمر 24 سنة .. اليوم و غدا الموعد الأخير للاستفادة من الدفعة الثانية من “حساب المواطن” بالفيديو .. الملك فيصل عن تصوره للمملكة بعد ٥٠ عاماً : نريد أن تكون المملكة مصدر إشعاع للإنسانية والسلام مدير تعليم حائل يكرم شركة كهرباء منطقة حائل لمشاركتها في مشروع اليوم الكامل للسلامة التماس كهربائي يشعل النيران في منزل ويصيب 6 بالمزاحمية السيستاني: السلاح يجب أن يكون تحت سيطرة الدولة روسيا : القبض على خلية داعشية خططت لشن هجمات إرهابية أرامكو توقع مذكرة تفاهم لدعم الصيادين ذوي الدخل المحدود في بيش المبعوث الأمريكي لكوريا الشمالية يشدد على الرغبة في “بدء حوار”

“داعش ليبيا” يعيد تنظيم صفوفه مجددا .. وتقارير أمنية تحذر من تحركاته

“داعش ليبيا” يعيد تنظيم صفوفه مجددا .. وتقارير أمنية تحذر من تحركاته
المناطق - وكالات

كشفت تقارير أمنية ليبية أن تنظيم داعش المتشدد أعاد تنظيم صفوفه مجددا في منطقة الجفرة جنوبي مدينة سرت، شرقي العاصمة طرابلس.

وحسب التقارير الواردة من منطقة الجفرة، فإن التنظيم المتشدد ينشط مجددا في المنطقة الممتدة عبر واديي بونجيم وزمزم وصولا إلى بوقرين.

وعزت المصادر الأمنية هذا التطور الخطير إلى انعدام الخطط الأمنية الفعالة لتأمين الحدود، وغياب عمليات مطاردة مسلحي التنظيم.

ويعمد متشددو داعش الفارين من سرت بين الحين والآخر إلى تنفيذ هجمات إرهابية، تستهدف المناطق النفطية والعسكرية في الجفرة، وفق المصادر عينها.

ويستغل التنظيم انعدام الخطط الأمنية الرامية لضبط الحدود الجنوبية الليبية، للتنقل بحرية في المنطقة والتمدد وإعادة تنظيم الصفوف.

وتقصير الأجهزة الأمنية في تأمين الحدود يظهر جليا في معبر الدبداب الحدودي الليبي مع الجزائر، حيث يسجل شبه غياب للعناصر العسكرية والأمنية الليبية.

وكشفت التحقيقات مع مسلحي داعش المعتقلين في سرت أن التنظيم في ليبيا استطاع تمويل نفسه بالعملة المحلية والأجنبية، من خلال سرقة المصارف وعمليات الخطف.

كما أكدت التحقيقات أن “داعش ليبيا” اعتمد أيضا على الدعم الذي كان يتلقاه من رأس التنظيم المتشدد، في سوريا والعراق.

وكان داعش قد تعرض لضربات موجعة في سرت، كان آخرها ما أعلنه الجيش الأميركي بشأن مقتل العديد من مسلحيه في ضربة جوية.

وتشير الضربات الأميركية أن محاربة “داعش ليبيا” باتت تحتل الأولوية خلال الفترة المقبلة، خاصة مع بدء أفول التنظيم أخيرا في سوريا والعراق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة