انطلاق “أحوازنا” رسمياً كأول قناة عربية عن “الأحواز” المحتلة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 30 محرّم 1439 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

اجتماع اللجنة المشتركة بين الأمانة العامة لمجلس التعاون وأمانة منظمة التعاون الإسلامي في الرياض الأثنين القادم قرار إنشاء مجمع الحديث النبوي الشريف أهدافه عظيمة ومعانيه سامية وامتداد لخدمة الإسلام ونشره أمير الحدود الشمالية : الأمر الملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي خطوة تاريخية لجمع الكلمة ومواجهة المناهج المتطرفة عمل تبوك يحقق المركز الأول في برنامج “نطاقات مكاتب العمل ” العمل وأمانة الرياض يبحثان تطبيق المرحلة الثالثة من قرار التأنيث سلامة اسرتي مسؤوليتي معرض لمدني تبوك السبهان :الإرهاب وأهله إلى مصيرهم المحتوم كما قضي على داعش سيقضى على اخواتها دوري المحترفين : الفتح يستضيف الاتفاق والتعاون يلاقي الفيصلي ضمن الجولة السابعة هيئة الرياضة توقع مذكرة تفاهم مع نادي مانشستر يونايتد لتطوير صناعة كرة القدم بالمملكة الحكومة اليمنية تتهم الانقلابين بالتلاعب في سعر العملة المحلية الخدمة المدنية: تمديد التقديم على الوظائف الإدارية للنساء محافظة صبيا تغلق الكسارات وتحجز المعدات المخالفة

انطلاق “أحوازنا” رسمياً كأول قناة عربية عن “الأحواز” المحتلة

انطلاق “أحوازنا” رسمياً كأول قناة عربية عن “الأحواز” المحتلة
المناطق-الأحواز

انطلقت الخميس 5 أكتوبر الجاري رسميا قناة “أحوازنا” الفضائية كأول قناة تتناول قضية الشعب العربي الأحوازي الواقع تحت الاحتلال الفارسي الغاشم منذ ما أكثر  من 93 عام، وذلك عبر قمر النايلسات ، وذلك بتردد أفقي 11526، وبمعدل ترميز 27500، واستقطاب أفقي، ومعدل تصحيح الخطأ : 6/5.

وأكدت قناة “أحوازنا” التي بدأت عملها ببث تجريبي في بيانها الافتتاحي، على أنها ستعمل كقناة تلفزيونية وطنية تسعى لأن تكون مرآة صادقة تعكس للعالم معاناة الشعب العربي الأحوازي، في ظل الاحتلال الفارسي، وتبرز نضاله وتضحياته وأماله وتطلعاته.

ونبهت القناة على أنها ستهدف إلى ترسيخ المفاهيم النضالية العربية المرتبطة بالقضية الأحوازية؛ عبر بث برامج متنوعة حوارية وثقافية ووثائقية؛ بالإضافة إلى متابعة يومية لتقديم الخدمة الإخبارية بالتركيز على المستجدات من يوميات المواطن الأحوازي.

وشددت القناة على أنها تهدف إلى كسب ثقة المشاهد الأحوازي بشكل خاص والعربي بصفة عامة، عبر ملامسة واقعه المرير وطرح قضاياه وهمومه، بعيداً عن مؤثرات الاحتلال الفارسي ورؤيته التي دأبت على قلب الحقائق لتصبح مختلفة تماماً بل مناقضة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة