50 مصنعا للحديد في الخليج يشارك في المؤتمر الأول “الشرق الأوسط للحديد 2017” وورقة شركة سعودية تقدّم قصة تحدي واقعية | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 1 صفر 1439 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

50 مصنعا للحديد في الخليج يشارك في المؤتمر الأول “الشرق الأوسط للحديد 2017” وورقة شركة سعودية تقدّم قصة تحدي واقعية

50 مصنعا للحديد في الخليج يشارك في المؤتمر الأول “الشرق الأوسط للحديد 2017” وورقة شركة سعودية تقدّم قصة تحدي واقعية
المناطق - الدمام - عبدالله السعيدي

استعرضت  أكثر من خمسين شركة مصنعة للحديد في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط  أوراق عمل تتعلق بالوضع الراهن لصناعة الحديد في المنطقة والنظرة المستقبلية لهذه الصناعة  وذلك خلال مؤتمر الشرق الأوسط للحديد 2017 الذي نظمته  “كالانيش” المتخصصة في أخبار وأبحاث صناعة المعادن العالمية ”

يذكر أن هذا المؤتمر الذي يعقد لأول مرة في المنطقة، قامت بالدعوة له ورعايته حصرياً الشركة العالمية لطلاء المعادن – يونيكويل، وهي شركة سعودية متخصصة في صناعة وإنتاج لفائف وألواح الحديد المجلفن والملون. ويُعرف عن شركة “يونيكويل” أنها من الشركات الريادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمتخصصة بصناعات الحديد التحويلية ذات القيمة المضافة العالية في المملكة العربية السعودية، أما في مجال صناعة مسطحات الحديد الملون تعد “يونيكويل” أكبر شركة على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتمتلك “يونيكويل” خمسة خطوط إنتاج تكاملية تتوزع بين مصانعها في مدينة الجبيل الصناعية بشرق السعودية ومدينة جدة في غرب المملكة، وتبلغ طاقاتها الإنتاجية سنوياً (340,000 طن من لفائف الحديد المسحوب على البارد CRC) و (250,000 طن من لفائف الحديد المجلفن GI) و (210,000 طن من لفائف الحديد الملون PPGI).
كما قامت شركة “يونيكويل” بتقديم ورقتي عمل في المؤتمر، الأولى متعلقة بالوضع الراهن لصناعة مسطحات الحديد، وتحدياتها في المنطقة، والثانية قدمتها “مختبرات يونيكويل” الحائزة على اعتماد دولي لفحص واختبار منتجات الحديد. ركّزت ورقة عمل “يونيكويل” التي قدّمها الرئيس التنفيذي للشركة “المهندس رائد بن عبدالله العجاجي” على عدة محاور هامة بدأها بإلقاء الضوء على ثوابت الجودة التاريخية الراسخة في الشركة، والطاقات الإنتاجية في المملكة العربية السعودية ومقارنتها بحجم استهلاك السوق، وقد أظهرت المعلومات حجم معاناة الصناعة السعودية لمنتجات الحديد الملون من جراء فرط استيراد مسطحات الحديد الملون الرديئة إلى أسواق المنطقة. ففي حين تبلغ الطاقات الإنتاجية في السعودية 380 ألف طن سنوياً فإن حجم الاستهلاك بحود 225 – 250 ألف طن سنوياً، وبالرغم من وجود فائض إنتاج يزيد عن 50%، فإن الاستيراد بلغ 192 ألف طن عام 2015م بنسبة 85% من حجم الاستهلاك، و180 ألف طن عام 2016م بنسبة 78% من حجم الاستهلاك. وهو ما يعكس إغراقاً كمياً ونوعياً حيث أثبتت الفحوصات المخبرية مخالفة الواردات لأغلب المعايير الفنية، واحتوائها على مادة الرصاص الضارة والمحظورة بنسب تتجاوز كثيراً الحدود الآمنة المسموح بها دولياً.
واستعرض المهندس العجاجي التجربة الرائدة التي قامت بها الشركة تجاه مواجهة التحديات الجسيمة، حيث رفضت أن تتبع ممارسات الآخرين المخالفة لمعايير الأمانة التصنيعية، وأوضح العجاجي كيف أن الشركة اختارت الطريق الصعب الذي يتطلب نشر التوعية وثقافة التنافس العادل والشريف، عبر تعزيز المسؤولية التصنيعية، والالتزام بالضوابط الفنية والبيئية، وعدم المهادنة في ثوابت الجودة والنوعية. وألقى العجاجي الضوء على دور الشركة في تغيير المواصفة العالمية ASTM، وتعديل المواصفات الوطنية السعودية، وتعديل المواصفة الأردنية، وأن العمل جارٍ على اعتماد مواصفات خليجية جديدة ضمن نفس الإطار.
وفي مجال مواجهة الزيادة المفرطة في الواردات، قامت شركة “يونيكويل” بتسجيل أول شكوى وقاية على مستوى منطقة الخليج ضد الزيادة في واردات مسطحات الحديد الملونة  لدول الخليجPre-Painted Galvanized Steel – PPGI، أخذت منها جهوداً كبيرة ومضنية، إلى أن أنهت سلطة التحقيق تحقيقاتها التي استغرقت سنة كاملة، وأوصت بفرض رسوم وقائية لمدة 3 سنوات. والتوصية الآن تحت الإجراء النهائي لاعتمادها من قبل اللجنة الوزارية في مجلس التعاون الخليجي.
واستكمل العجاجي عرض ما أنجزته الشركة خلال السنتين الأخيرتين في مجال تطوير منتجات جديدة وذكية تُطرح لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط، سواء من الحديد المجلفن أو الحديد الملون، مثل منتجات مقاومة للبكتيريا، ومنتجات مقاومة للخدوش، وأخرى لتحمُل الأجواء القاسية، إلى منتجات بالكروم الثلاثي الأكثر صداقة للبيئة، ومنتجات الحديد المجلفن بطبقة ألوان جذابة، والعديد من المنتجات الأخرى التي عكست دور الشركة الريادي في مجال تطوير المنتجات التي تهدف إلى تطوير وخلق ثقافة استهلاك تتناسب مع الاحتياجات العصرية، وخاصة تلك التي تركز على الجانب الصحي والبيئي.
وفي ختام ورقة العمل، وجه المهندس العجاجي دعوة مفتوحة إلى القطاعات الصناعية العالمية، والهيئات الحكومية والجامعات وهيئات المجتمع المدني في المنطقة، إلى الانضمام لجهود شركة “يونيكويل” لخلق بيئة تنافسية حرة ونزيهة وعادلة، تقوم على احترام المواصفات والأمانة التصنيعية والمسؤولية المجتمعية .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة