احدث الأخبار

العناية الإلهية تنقذ حاجا إفريقيا توقف قلبه بإسعافه من فرق الهلال الأحمر بالحرم المكي
منطقة تبوك
حاجة فلسطينية تتبدل مشاعرها في مكة من الألم إلى الأمل
أبرز المواد
“آل الشيخ”: مستوى مباراة السوبر ينبئ بموسم مميز.. والجميع سيتابع الدوري مجانا
أبرز المواد
إرشادات ونصائح لمرضى السكري في موسم الحج
أبرز المواد
عشرات الحوثيين قتلى بضربات في “معقلهم”
أبرز المواد
شاهد.. حاج “حربي” استرالي .. يعمل مسؤولا كبيرا في بلاده
أبرز المواد
بـ 18 صورة .. تعرف على تاريخ “عين زبيدة” الذي حمل المياه من وادي نعمان إلى المشاعر المقدسة لمدة 1200 عام
أبرز المواد
(فيديو) وزارة الحرس الوطني .. جهود بارزة في خدمة ضيوف الرحمن لحج هذا العام
أبرز المواد
المركز الإسلامي بنيوزيلندا: استضافة الملك للمسلمين الجدد سيجعل منهم سفراء للإسلام
أبرز المواد
تساعدهم على التنقل دون مخاطر.. ممر خاص لذوي الاحتياجات الخاصة بالمشاعر المقدسة
أبرز المواد
دراسة جديدة: بيضة في اليوم تبعد عنك أمراض القلب
أبرز المواد
الوليد بن طلال يعلن عن مكافأة بقيمة مليون ريال لفريق الهلال
أبرز المواد

جهود الملك سلمان عامل حازم في رفع العقوبات الأمريكية عن السودان

جهود الملك سلمان عامل حازم في رفع العقوبات الأمريكية عن السودان
http://almnatiq.net/?p=476571
المناطق_الرياض

تكللت المساعي التي قادها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بحكمة في رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان، والتي دامت أكثر من 20 عاماً.

ولربما كانت تلك الجهود العملاقة التي بذلت سبباً مباشراً في رفع العقوبات التي عانى منها الشعب السودان على مدار العشرين عاماً الماضية .

حيث صرح مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة رفعت العقوبات الاقتصادية بعد تحسن في العديد من المجالات وأولها مكافحة الارهاب وأرتأت الحكومة الأمريكية في ذلك أيضاَ للحكمة والوساطة من خادم الحرمين الشريفين، حيث قدم له الرئيس السوداني عمر البشير الشكر وأشاد بالعلاقات التي تربط بلاده مع السعودية، ووصفها بأنها مميزة وقوية، وشكرها على دعمها المستمر للسودان في المجالات كافة.

كما شكر البشير قيادة المملكة على الجهود التي بذلتها لتحسين العلاقات بين السودان والولايات المتحدة الأميركية، وفق بيان للرئاسة السودانية.

وتكللت الجهود السعودية في النجاح باقناع الإدارة الأميركية برفع العقوبات الإقتصادية عن السودان.

وحسم السودان موقفه الإستراتيجي عبر تعميق علاقته التاريخية مع المملكة وبقية دول الخليج العربي، ويعتقد محللون سودانيون أن مشاركة الخرطوم في عاصفة الحزم مثلت البداية الصحيحة.

ويرى مراقبون سودانيون أن السودان قطف ثمار علاقته الاستراتيجية مع المملكة، التي أثمرت جهودها أخيرا برفع العقوبات الأمريكية، مع وعد سعودي بإكمال المشوار إلى نهايته، وهذه الجهود بدأت في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز، حيث استكملت بلقاء وزيري خارجية البلدين في المغرب قبيل القمة العربية بموريتانيا، وتكللت نتائجها بالنجاح حينما أمسك بملفها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي حسمت جهوده واتصالاته مع المسؤولين الأمريكيين والذي بدأها قبلا، في الرياض قبل عامين من الآن.

من ناحيته، قال الرئيس السوداني عمر البشير: إن القرار الأمريكي برفع العقوبات عن السودان إيجابي وسنمضي نحو بناء علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة.

ووجه البشير خلال لقائه السبت باللجنة المكلفة بالحوار مع امريكا والتي تضم وزارات الخارجية والدفاع والأمن والمالية وبنك السودان والرعاية الاجتماعية، باستمرار عمل اللجنة مبرزا أن القرار يأتي والسودان يكمل مسيرة الحوار الوطني ويتجه لتكوين حكومة وفاق وطني.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة