خبراء يؤكدون: الفساد تغلغل في الأمم المتحدة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 30 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 18 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

فلسطين تلوح باللجوء إلى الجمعية العامة إذا استخدمت أمريكا “الفيتو” واشنطن تهدد “مشروع القدس” في مجلس الأمن “بالفيتو” فرنسا: حل الدولتين هو الطريق الأمثل لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مطار الملك فهد الدولي يفتتح السوق الحرة الجديد بالفيديو: سعيد العويران يعتذر لـ “سامي الجابر” لهذا السبب.. إيران تطلب من الأمم المتحدة تسليما للصاروخ الذي اطلق على الرياض لفحصه زامل شعراوي يوقع كتابه الثالث “همس القلم” في معرض جدة تركي آل الشيخ: الرياضة السعودية ستكون داعمة لنظيرتها في العراق محافظ ينبع قام بجولة ميدانية على مشروع الأسكان الخيري بعدد من مراكز المحافظة مجلة أمريكية: إدارة أوباما منعت ملاحقة “حزب الله” لتمرير الاتفاق النووي جامعة الباحة تنظم ندوة “دور الجامعات والمعاهد في تسخير الأبحاث لدعم التحول للإقتصاد المبني على المعرفة” شرطة تبوك:تحويل مهدد ابنه الرضيع للنيابة العامة ..والتعليم:تمت السيطرة من منسوبي المدرسة

خبراء يؤكدون: الفساد تغلغل في الأمم المتحدة

خبراء يؤكدون: الفساد تغلغل في الأمم المتحدة
المناطق_وكالات

أكد مختصون أن الأمم المتحدة أخفقت في حل النزاعات الدولية في الوطن العربي، وتهدف إلى زعزعة استقرار الدول العربية والإسلامية، وتعاني من فشل وفساد يتغلل في جسدها.

وقال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأردنية بدر الماضي  إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خارج سياق المنظومات الفاعلة في الأمم المتحدة.

وأضاف أن غوتيريس يحمل أجندة بعض مراكز القوى في الدول المؤثرة على النظام العالمي الجديد.

وتابع أنه لا يستبعد تأثير إسرائيل من خلال اللوبيات المتواجدة في الولايات المتحدة على قرارات الأمم المتحدة، التي تستهدف المملكة لمكانتها على مستوى الإسلامي والعالمي، مشيراً أيضاً إلى محاولات الإيران زعزعة استقرار السعودية كونها تمثل حجر الزاوية في توازن الدول الإسلامية، مشيراً إلى تأثير إيران ومحاولتها زعزعة استقرار المملكة.

ولفت إلى أن تعامل المنظمات التابعة للأمم المتحدة مع الانقلابيين في صنعاء وتجاهلها الحكومة الشرعية، يبين ضعف الأمم المتحدة في التعامل والوقوف بجانب الشعب اليمني الذي يعاني من انقلاب ميليشيات الحوثي وخيانة المخلوع صالح.

بدوره، أوضح أستاذ الدراسات الدولية وإدارة النزاعات في الجامعة الأردنية حسن المومني، أن الأمم المتحدة للأسف دائماً تكيل بمعايير مختلفة خاصة عندما يتعلق الأمر بالقضايا العربية والإسلامية بشكل عام، وعندما يتعلق الأمر بالمملكة بشكل خاص.

وأشار إلى أن الكثير من المشاكل في الوطن العربي نتيجة المعايير المزدوجة للأمم المتحدة، كالقضية الفلسطينية والانقلابيين في اليمن.

وأضاف أن هناك استهدافاً للمملكة بسبب دورها المركزي في الشرق الأوسط، وتابع منذ بداية فوضى الربيع العربي، والمملكة تأخذ دور القيادة لإعادة استقرار المنطقة، فيما فشلت الأمم المتحدة.

وقال المومني إن استهداف المملكة نوع من المعايير المزدوجة بالنسبة للأمم المتحدة، وتابع من المشاكل الأساسية المزمنة التي تعاني منها الأمم المتحدة هي عدم فعاليتها في القضايا الكبرى، فأين هي من قضية الفلسطينية وقضية الروهينجا، وأين كانت عندما سيطرت ميليشيات الحوثي على اليمن، أين الأمم المتحدة في انتهاكات دول كبرى؟.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة