احدث الأخبار

الأطباء السعوديون يستحوذون على أكثر من 95% من المقاعد المتاحة للأطباء الأجانب الراغبين في الدراسة في كندا
أبرز المواد
مدير أف بي آي: روسيا تدخلت في الانتخابات الرئاسية “مهما قال بوتين وترامب”
أبرز المواد
إدارة “تعليم الجوف” تنهي استقبال 200 مرشحاً للوظائف التعليمية
منطقة الجوف
بدء العمل بالملف الإلكتروني في 3 مستشفيات و 6 مراكز بالجوف
منطقة الجوف
قَبِلت جميع المتقدمين من طلبة منطقة الجوف.. الجامعة تحقق 95% من الرغبات الأولى للمتقدمين
منطقة الجوف
نجاح إستئصال كيس مائي بسعة 9 لترات من مريضة
منطقة نجران
الدفاع الجوي يعترض صاروخا باليستيا أطلقته الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران باتجاه المملكة
أبرز المواد
أربعة كشافين برفقة قائدهم من تعليم الطائف يشاركون بكوريا الشمالية في تظاهره عالمية
منطقة مكة المكرمة
أمير عسير يستقبل السفير الهولندي
منطقة عسير
أمانة الاحساء .. 15 مليوناً لمشاريع خدمية واشرافية
المنطقة الشرقية
رئيس الحكومة المغربية يبحث مع د. العيسى دعم الخطاب الوسطي ومكافحة التطرف
أبرز المواد
غرفة الأحساء توقّع اتفاقية تعاون مشتركة لتشغيل حاضنة أعمال الأحساء مع شركة أوشن اكس
المنطقة الشرقية

خبراء يؤكدون: الفساد تغلغل في الأمم المتحدة

خبراء يؤكدون: الفساد تغلغل في الأمم المتحدة
http://almnatiq.net/?p=476616
المناطق_وكالات

أكد مختصون أن الأمم المتحدة أخفقت في حل النزاعات الدولية في الوطن العربي، وتهدف إلى زعزعة استقرار الدول العربية والإسلامية، وتعاني من فشل وفساد يتغلل في جسدها.

وقال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأردنية بدر الماضي  إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خارج سياق المنظومات الفاعلة في الأمم المتحدة.

وأضاف أن غوتيريس يحمل أجندة بعض مراكز القوى في الدول المؤثرة على النظام العالمي الجديد.

وتابع أنه لا يستبعد تأثير إسرائيل من خلال اللوبيات المتواجدة في الولايات المتحدة على قرارات الأمم المتحدة، التي تستهدف المملكة لمكانتها على مستوى الإسلامي والعالمي، مشيراً أيضاً إلى محاولات الإيران زعزعة استقرار السعودية كونها تمثل حجر الزاوية في توازن الدول الإسلامية، مشيراً إلى تأثير إيران ومحاولتها زعزعة استقرار المملكة.

ولفت إلى أن تعامل المنظمات التابعة للأمم المتحدة مع الانقلابيين في صنعاء وتجاهلها الحكومة الشرعية، يبين ضعف الأمم المتحدة في التعامل والوقوف بجانب الشعب اليمني الذي يعاني من انقلاب ميليشيات الحوثي وخيانة المخلوع صالح.

بدوره، أوضح أستاذ الدراسات الدولية وإدارة النزاعات في الجامعة الأردنية حسن المومني، أن الأمم المتحدة للأسف دائماً تكيل بمعايير مختلفة خاصة عندما يتعلق الأمر بالقضايا العربية والإسلامية بشكل عام، وعندما يتعلق الأمر بالمملكة بشكل خاص.

وأشار إلى أن الكثير من المشاكل في الوطن العربي نتيجة المعايير المزدوجة للأمم المتحدة، كالقضية الفلسطينية والانقلابيين في اليمن.

وأضاف أن هناك استهدافاً للمملكة بسبب دورها المركزي في الشرق الأوسط، وتابع منذ بداية فوضى الربيع العربي، والمملكة تأخذ دور القيادة لإعادة استقرار المنطقة، فيما فشلت الأمم المتحدة.

وقال المومني إن استهداف المملكة نوع من المعايير المزدوجة بالنسبة للأمم المتحدة، وتابع من المشاكل الأساسية المزمنة التي تعاني منها الأمم المتحدة هي عدم فعاليتها في القضايا الكبرى، فأين هي من قضية الفلسطينية وقضية الروهينجا، وأين كانت عندما سيطرت ميليشيات الحوثي على اليمن، أين الأمم المتحدة في انتهاكات دول كبرى؟.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة