احدث الأخبار

جامعة الجوف قدمت أكثر من 90 برنامجاً لمكافحة آثار كورونا اجتماعياً ونفسياً استفاد منها ما يقارب 1500 طالب وطالبة
منطقة الجوف
مديرا فرعي الشؤون الإسلامية والصحة بجازان يبحثان الإجراءات الاحترازية للمصلين في صلاة الجمعة
منطقة جازان
٢١٢٥ جامعاً ومسجداً تستقبل المصلين لأداء صلاة الجمعة في جازان
منطقة جازان
الجوامع الأساسية والمساجد الرديفة بنجران تستقبل المصلين لأداء صلاة الجمعة
منطقة نجران
قرابة 4000 مسجد ساندت جوامع المملكة وخففت الزحام وسط انتظام والتزام بالإجراءات الاحترازية
أبرز المواد
تنمية الخماسين في وادي الدواسر تطلق مبادرة ” لسلامتكم.. ولتطمئن “
منطقة الرياض
أمانة الشرقية تنفذ (812) جولة رقابية صحية أمس الخميس
المنطقة الشرقية
وزارة الصحة الكويتية تعلن عن تسجل 723 إصابة جديدة بفيروس كورونا ” كوفيد – 19″
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة ينقل مساعدات الحكومة الصينية المقدمة لليمن لمكافحة فيروس كورونا المستجد
أبرز المواد
وزير الطاقة: الأوضاع الآن مناسبة لتحقيق نجاح مأمول لاجتماعي أوبك وأوبك+
أبرز المواد
مصدر مسؤول في وزارة الداخلية: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا؛ تبدأ من يوم السبت 14 شوال 1441هـ حتى نهاية يوم السبت 28 شوال 1441هـ
أبرز المواد
فرق الهلال الأحمر بالقصيم التطوعية والإسعافية تشارك الشؤون الإسلامية في 12 جامعاً بنقاط فرز
منطقة القصيم

مجلس الأمن يقر مشروع قرار خليجيا بشأن اليمن

مجلس الأمن يقر مشروع قرار خليجيا بشأن اليمن
http://almnatiq.net/?p=48385
المناطق - وكالات

أقر مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، مشروع قرار خليجي يطالب الحوثيين في اليمن بالانسحاب ووقف العنف مع فرض عقوبات عليهم، بأغلبية 14 صوتا مع امتناع دولة واحدة هي روسيا. ويطالب القرار، على ميليشيات الحوثيين بالانسحاب من العاصمة صنعاء والمناطق الأخرى التي سيطروا عليها وتطبيق ووقف الأعمال أحادية الجانب التي يقومون بها. وويستهدف القرار زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي والابن الأكبر للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، أحمد، عبر إدراجهم على لائحة عقوبات تشمل مسؤولين آخرين، مما يعني منعهم من السفر وتجميد ممتلكاتهم. كما لا يلزم القرار التحالف العربي بوقف الضربات الجوية ولو مؤقتا ضد الحوثيين. وطوال المفاوضات، أصرت روسيا على المطالبة بوقت الضربات الجوية ولو مؤقتا، بالإضافة إلى تطبيق حظر الأسلحة على كل أطراف النزاع، بما في ذلك الحكومة الشرعية برئاسة عبد ربه منصور هادي. وفي هذا الصدد، يجدد مشروع القرار الخليجي دعمه للرئيس هادي وعمل البعثة الأممية في اليمن ممثلة بالمبعوث الدولي جمال بن عمر من خلال دعوة كل الأطراف إلى حل خلافاتهم بالتفاوض، خصوصاً من خلال دعم وساطة الأمم المتحدة بشكل يؤدي إلى “وقف سريع” للعمليات العدائية.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    taress fursan

    الخوف يفسد حرية الاختيار: استهل تعقيبي بالتهنئة للمعلمي وبعدها نقول: ترى إيران ان حوار اليمنيين لا يجوز في غير اليمن وتأبى تدخل الآخرين في مشاكلهم. وذلك منطق اعوج وغير سليم. فهذا حوثي متغطرس مسلح وآخر من عدن او تعز اعزل فكيف يكون الحوار في مجلس يتحكم فيه الخوف؟! فلا بد ولا مناص ولا غضاضة من الاستنجاد بالخارج عجما وعربا طالما بقيت اليمن عضوا في الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لضرب المتعجرف أو نزع سلاحه. لكي لا يظل القهر سلطان العصر وعاره. وقد جاء في النشيد الوطني: عشت ايامي وحبي امميا / ومسيري فوق دربي عربيا / وسيبقى نبض قلبي يمنيا / لن ترى الدنيا على ارضي وصيا. أما النشيد الوثني المعبر عن لسان حال الطاغية الفاسد صالح وبنيه حلفاء الحوثي فيقول: عشت اعوام شبابي بلطجيا / وصعودي دعوة من والديا / وسيبقى النفط يجري في يديا / لن يرى الشعب من الخيرات شيا

  2. ١
    قلرس فرسان

    نعم. يريد الايرانيون ان يفرضوا بالحوثي وصايتهم على الشعب اليمني وهذا محال.