احدث الأخبار

ولي العهد يلتقي عدداً من رؤساء الصناديق السيادية والشركات الصناعية والتقنية من مختلف دول العالم
أبرز المواد
مقتل وإصابة العشرات من خبراء مليشيا الحوثي بانفجار ورشة تصنيع متفجرات في صنعاء
أبرز المواد
وزير الطاقة يعلن عن الإطلاق المبدئي لـ”برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية”
أبرز المواد
المملكة تدعم جهود التنمية المستدامة بالتنازل عن أكثر من 6 مليار دولار من ديونها المستحقة للدول الفقيرة
أبرز المواد
ولي العهد يلتقي رئيس صندوق الاستثمارات الروسي
أبرز المواد
أمانة الشرقية: تصريف أكثر من مليون و690 ألف متر مكعب إلى الخليج العربي
المنطقة الشرقية
ولي العهد يشهد حلقة نقاش ضمن مبادرة مستقبل الاستثمار 2018
أبرز المواد
نائب أمير نجران يتفقد محافظة ثار
منطقة نجران
أمراء ومسؤولون يعزون أسرتي أبوداود وصعيدي
مجتمع المناطق
المملكة تؤكد أمام الأمم المتحدة أهمية دور وسائل الإعلام في ترسيخ مفاهيم التعايش بين الشعوب
أبرز المواد
ولي عهد مملكة البحرين يصل الرياض
أبرز المواد
مذكرة تفاهم بين كلية الأمير محمد بن سلمان للأمن السيبراني وجامعة كوريّة
محليات

أهالي الباحة.. ألا يستحقون؟!

أهالي الباحة.. ألا يستحقون؟!
http://almnatiq.net/?p=483938
أمل سعيد الغامدي*

انتهت الإجازة الصيفية وانتهت معها مهرجانات الباحة.

هذا حالنا كل عام.. ما إن تنقضي الإجازة ويغادر المصطافون والزوار حتى تنتهي المهرجانات في المنطقة وترحل ويطوى قيدها مع المنظمين إلى العام القادم.

فيعم الصمت، ويسود الهدوء المنطقة بأكملها، وكأن أهالي الباحة ومحافظاتها ليس لديهم أي حق طوال أيام السنة في تلك المهرجانات، وأن يفرحوا ويبتهجوا ويقضوا أوقاتهم داخل المنطقة وعدم السفر لمدن أخرى.

علماً.. أن مهرجانات المنطقة عليها بعض الملاحظات، فينقصها الكثير من الإعداد والترتيب والتنظيم، وخلق أجواء جديدة وبرامج وفعاليات مختلفة بدلاً عن التكرار المستمر، كذلك توزيع الفعاليات الجذابة والمهمة في عِدة أماكن وعدم حصرها في غابة واحدة، لذلك نجدها لا تختلف كثيراً عن العام الذي سبق سوى بعض التطور الطفيف الذي لاحظناه هذه السنة، ولازلنا نقول بأن وجودها أفضل من عدمه.

الملاحظة الأهم التي نعاني منها كل عام ويشتكى منها الجميع وتعتبر المعاناة الأبدية، فبعد سفر الزوار والسياح يتم إغلاق أماكن التنزه المُهمة والمُحببة القريبة للناس بحجة الصيانة والترتيب، ولا تُفتح لهم إلا بنهاية الأسبوع فقط.

أهالي منطقة الباحة يتساءلون…؟

ألا يستحقون مدينة ألعاب ترفيهية ومائية بها جميع الإمكانيات التي تناسبهم خاصةً في فصل الشتاء؟

ألا يستحقون مولات كبيرة وواسعة؟

ألا يستحقون مطاعم ومراكز تحمل أسماء وماركات عالمية؟

ألا يستحقون إعادة هيكلة طرق المنطقة وتوسعتها؟

ألا يستحقون نوادٍ رياضية لكلا الجنسين؟

ألا يستحقون نوادٍ أو معاهد تجمع الفنون التشكيلية والفوتوغرافية وكل المواهب؟

ألا يستحقون مكتبة عامة شاملة وكبيرة تجمع بين القراءة والاطلاع والشراء؟

ألا يستحقون مركزاً أو أكاديمية تجمع الدورات والورش التعليمية والتدريبية وغيرها؟

ألا يستحقون نادٍ للخيل وملاعب رجالية تهتم بالنشء والموهوبين؟

ألا يستحقون وسائل نقل متوفرة، وحدائق مصغرة في جميع الأحياء، وتلفريك في الأماكن الجذابة المهمة؟

ألا يستحقون وجود حديقة حيوانات تتناسب مع أجواء المنطقة؟

ألا يستحقون سوق شعبي كبير به متحف ومعارض دائمة وأسواق ومطاعم حيث يجمع أصالة الماضي والحاضر؟

أخيراً..

ألا نستحق الترفيه والمتعة في الباحة..!؟ أسوة ببقية المناطق ممن تتوفر لديهم جميع أو أغلب الاحتياجات، ولا نضطر للسفر وحزم الحقائب للذهاب لمدن أخرى للتغيير والترويح عن النفس، فالباحة ـ سراة وتهامة ـ تمتلك الإمكانيات الكبيرة والأماكن المؤهلة التي يمكن أن تكون أجمل وأفضل مما هي عليه الآن وتنافس المدن الكبرى.

لذلك كلنا أمل وتفاؤل بوجود الأمير حسام بن سعود، المطلع دائماً على احتياجات المنطقة، وما يجب أن يتوفر فيها، وهو يسعى دوماً للجديد والجميل والأميز والمتميز، ولنا أمل كبير أن يتبنى سموه الكريم تطبيق فكرة “السياحة المستدامة على مدار العام”، وأن يتم تطبيق سياحة الندوات والمؤتمرات بالتنسيق مع الوزارات والقطاعات المعنية، حتى تكون الباحة وجهة للجميع..

همسة أمل: سيأتي يوم أجمل مما مضى.. فقط علينا أن نتفاءل.

*كاتبة سعودية

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة