احدث الأخبار

الفقر يتسع في إيران.. وتكاليف المعيشة تقفز بـ80%
أبرز المواد
الصحة : 2591 إصابة كورونا وتعافي 1651 خلال 24 ساعة الأخيرة
أبرز المواد
جامعة الجوف قدمت أكثر من 90 برنامجاً لمكافحة آثار كورونا اجتماعياً ونفسياً استفاد منها ما يقارب 1500 طالب وطالبة
منطقة الجوف
مديرا فرعي الشؤون الإسلامية والصحة بجازان يبحثان الإجراءات الاحترازية للمصلين في صلاة الجمعة
منطقة جازان
٢١٢٥ جامعاً ومسجداً تستقبل المصلين لأداء صلاة الجمعة في جازان
منطقة جازان
الجوامع الأساسية والمساجد الرديفة بنجران تستقبل المصلين لأداء صلاة الجمعة
منطقة نجران
قرابة 4000 مسجد ساندت جوامع المملكة وخففت الزحام وسط انتظام والتزام بالإجراءات الاحترازية
أبرز المواد
تنمية الخماسين في وادي الدواسر تطلق مبادرة ” لسلامتكم.. ولتطمئن “
منطقة الرياض
أمانة الشرقية تنفذ (812) جولة رقابية صحية أمس الخميس
المنطقة الشرقية
وزارة الصحة الكويتية تعلن عن تسجل 723 إصابة جديدة بفيروس كورونا ” كوفيد – 19″
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة ينقل مساعدات الحكومة الصينية المقدمة لليمن لمكافحة فيروس كورونا المستجد
أبرز المواد
وزير الطاقة: الأوضاع الآن مناسبة لتحقيق نجاح مأمول لاجتماعي أوبك وأوبك+
أبرز المواد

ترحيب دولي وإقليمي.. مكاوي : قرار مجلس الأمن يؤكد قوة الدبلوماسية الخليجية والعربية

ترحيب دولي وإقليمي.. مكاوي : قرار مجلس الأمن يؤكد قوة الدبلوماسية الخليجية والعربية
http://almnatiq.net/?p=48532
المناطق- تقرير - عبدالرحمن بدوي

لاقى قرار مجلس الأمن الذي صدر اليوم بشأن الوضع في اليمن ترحيبا دوليا وإقليميا ، حيث أعلنت كل من الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والحكومة اليمنية، ترحيبها بالقرار الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي، تحت الفصل السابع، ضد مليشيات الحوثيين، وأنصار علي عبد الله صالح، في اليمن، كما أبدى الأمين العام للأمم المتحدة ترحيبه بالقرار.

وقال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتى للشؤون الخارجية “إن قرار مجلس الأمن حول اليمن يمثل نجاحا للدبلوماسية الخليجية، وعنوانا ملموسا لما يمكن أن نحققه حين تتعاون الرياض والكويت والمنامة والدوحة وأبو ظبى”.

التحول السلمي

وعلى صعيد آخر رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالقرار، وقال المتحدث باسمه “استيفان دوغريك”، إن “بان كي مون يرحب بقرار المجلس ويؤكد ضرورة استئناف المفاوضات لإتمام عملية التحول السياسي في البلاد”.

وأكد الأمين العام على التزام الأمم المتحدة بدخول المساعدات الإنسانية إلي اليمنيين، وستتخذ الأمم المتحدة كل الإجراءات مهما كانت من أجل سلامة موظفيها العاملين في المجالات الإنسانية”.

بدوره قال ممثل اليمن بمجلس الأمن عقب انتهاء التصويت، “إن دول مجلس التعاون الخليجى ردت ردا حازما على انقلاب الحوثيين على الشرعية الدستورية اليمن، مؤكدا أن الشعب اليمنى سيتذكر دائما دعم الأشقاء له”.

وأكد ممثل اليمن في الأمم المتحدة، أن قرار مجلس الأمن اليوم رسالة للعودة إلى الحوار والمبادرة الخليجية.

قوة الدبلوماسية وقمتها

وقال ياسين بن عمر مكاوي مستشار الرئيس اليمني هادي عبد ربه إن تبني مجلس الأمن الدولي قرار أمميًا يوقف الدمار في اليمن بمؤازرة 14 دولة من أصل 15، يؤكد مدى قوة الدبلوماسية الخليجية والعربية في المجلس.

أعرب مستشار الرئيس اليمني عن خالص شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وقادة الدول الخليجية والعربية، على دعمهم الكبير للجمهورية اليمنية في الأزمة التي تمر بها حاليًا، والذي تمخض عنه اليوم تبني مجلس الأمن الدولي مشروع القرار الخليجي العربي المعني باستقرار اليمن.

وقال في تصريحات لوكالة الأبناء السعودية إن قرار مجلس الأمن أصبح نافذًا وفقًا للبند السابع، وعلى القتلة في اليمن والمتربصين بالشعب اليمني أن ينفذوا بنوده، ويسلموا سلاحهم، وينسحبوا من صنعاء والمناطق اليمنية التي استولوا عليها، ليعود السلم والأمان إلى اليمن من جديد.

وأوضح أن مساعي التحالف الدولي سعت منذ أسبوعين إلى تبني مشروعها السلمي لإعادة اليمن وسلطته الشرعية، ودحر أعداء اليمن والمنطقة العربية.

  لا مفر..

وأشار مكاوي أنه لا مفر أمام الحوثيين ومن يعاونهم من الداخل والخارج بعد هذا القرار، إلا الدحور وتسليم الراية، والموافقة على الشرعية اليمنية الممثلة في فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية، وفك الارتباط بينهم وبين الأجندة الإيرانية المدمرة لليمن والشعوب العربية.

وأكد أن الدبلوماسية الخليجية العربية أعادت الحياة إلى المواطن العربي من خلال انتصارها للقضية اليمنية، مشيرًا إلى أن القرار الأممي سيكون دافعًا قويًا للجان الشعبية في اليمن خاصة في عدن، للشد من أزرهم وبذل المزيد من الجهود للدفاع عن عرضهم وأرضهم في مواقعهم باليمن.

 وبين مكاوي أنه بعد أن تستكمل عملية “عاصفة الحزم” خططها الرامية إلى حفظ أمن اليمن، وإعادة شرعيته، سيكون هناك حوار مفتوح بين الأطياف اليمنية ، خصّص لاستعادة هيبة الدولة اليمنية، واستقرار شعبها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة