“حزم سلمان” من على “جبل دُخان”.. | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

“حزم سلمان” من على “جبل دُخان”..

“حزم سلمان” من على “جبل دُخان”..
محمد آل دوسري العسيري

لم تكن زيارتي للحد الجنوبي والوقوف بين رجال قواتنا المسلحة في ثكناتهم العسكرية على آخر نقطة من تراب الوطن تجربة عادية؛ ولم يكن المشهد عابراً ولا متوقعاً..

في أعلى قمة من المكان؛ يتأهب فوق مدرعته؛ أو يقف حاملاً سلاحه؛ أو يجلس القرفصاء خلف بندقيته؛ لايصل المكان إلا بعد معاناة مع تلك الطرق التي تُقطّع القلوب؛ وتتوقف أثناء عبورها الأنفاس؛ يلتف حولهم الغبار؛ ويستنشقون التراب؛ ويتعرضون لأجواء متقلبة طوال اليوم.. ومع ذلك فإنك لن تتوقع مع تلك المشاهد أن تجد رجالاً يستقبلك ترحيبهم قبل أن تصلهم؛ وتحتضنك ابتسامتهم؛ وكلماتهم الرقيقة التي لاتعكس قوتهم وشدتهم؛ يدٌ على الزناد؛ وأخرى تصافحك بحبّ وثقة؛ فتلمس فيها القوة والاستعداد والعزيمة والإصرار؛ لقاؤهم يبدد خوف المكان؛ وترحابهم ينسيك هيبة الأجواء؛ وابتسامتهم تدخلك جوّ آخر من الطمأنينة؛ ويجلب إلى نفسك حب المشاركه فتتمنى أن يطول بك المقام؛ لتعيش نشوة القوة؛ والفخر؛ والشجاعة؛ والقناعة أن هذه النقطة من آخر حدود “راية العز” هي ارتكاز للعمق في “الرياض” ومنها تنطلق رصاصة النصر؛ لتهتف لها كل نقاط الإباء شرقاً وغرباً وشمالاً.

المشهد كان فعلاً مختلفاً.. فالرجال هنا ليسو أولئك الذين التقيتهم من قبل؛ هنا تراهم يتحدثون بلغة الحرب؛ والخطط العسكرية؛ وأنواع الأسلحة والذخيرة؛ يستمع القائد لجنوده؛ ويلتف الجنود حول قياداتهم؛ لافرق بين عريف وعميد؛ أو جندي ولواء؛ هنا تجمعهم فقط كلمة التوحيد تحت راية العز؛ يرسمون الخطة؛ ويجهزون العدّة؛ ويكتبون النصر بعبارات الفخر.

المشهد كان مختلفاً.. عندما يضع القائد العسكري ومن على جبهة الحرب ثقته في الإعلام؛ ويقدم كل مالديه بشفافية عالية؛ لوسائل الإعلام بعد أن آمن الجميع أن الإعلام الرصين هو سلاح آخر لايقل ضراوة وقوة عن الأسلحة الحيّة في وجه العدو؛ فا الإعلام هو من ينقل الحدث بتفاصيله دون نقص؛ وواقعه دون إضافات؛ بعيداً عن الإعلام المعلّب الذي يهدف لتوجيه الفكر ونقل الصورة بعيداً عن واقعها.

“عاصفة الحزم” التي اكتسبت شرعيتها من مجلس الأمن؛ والتي تعتبر الحرب الوحيدة في القرن الواحد والعشرين التي أجمع على تأييدها المجتمع الدولي؛ وشاركت بها دول آمنت بأن قرار “سلمان بن عبدالعزيز” قد جاء في وقته؛ ليجمع الكلمة ويبني وحدة الصف؛ ويضع للقرار السياسي السعودي مكانة أخرى يتحدث عنها العالم؛ ويقف أمامها الجميع احتراماً للقرار الشجاع؛ والتخطيط المختلف؛ بعد أن أراد خادم الحرمين الشريفين أن تكون أولى قرارات هذا المشروع إعادة شرعية الحكومة اليمنية التي تشكل عمقاً هاماً  للرياض.

الانسجام الكبير الذي تحقق بين كافة القوات؛ يعكس حنكة وقيادة الوزير الشاب “محمد بن سلمان” والذي يتابع كل التفاصيل لحظة بلحظة؛ ويشرف على كل خطط واستراتيجيات “عاصفة الحزم” مرة من خلف مكتبه؛ وأخرى من طائرته مسافراً هنا وهناك في زياراته لبعض الدول الشقيقة؛ أو من أحد المستشفيات وهو يزور أحد جنوده البواسل؛ أو من غرفة نومه عندما يكن الجميع نائمون آمنون؛ وهو يواصل مع قياداته وجنوده منجزاتهم ونجاحاتهم يومياً.

إن رجال قواتنا المسلحة البواسل ورجال أمننا الأكفاء الذين يقفون على الثغور؛ ويدافعون عن الوطن؛ يسهرون لحماية أمنه؛ ويحافظون على استقراره؛ يستحقون منا الدعم والثناء؛ والتضرّع إلى الله بالدعاء؛ بأن يحميهم ،يثبت أقدامهم؛ وأن يجعل النصر حليفهم؛ وأن يعيدهم إلينا سالمين؛ وأن يرحم الشهداء منهم؛ ويشفي المصابين؛ ادعوا لهم بدعاء أهل الثغور “اللهم كثّر عددهم، واشحذ هممهم؛ وقوِّ أسلحتهم، واحرس حوزتهم، وألّف جمعهم؛ ودبّر أمرهم، واعضدهم بالنصر، وأعنهم بالصبر، والطف بهم في المكر؛ واحمهم من غدر العدو”.

بقي أن أشيد بإعلامنا الرصين؛ على اختلاف وسائله؛ والذي تعامل مع الحدث؛ على مستوى الحدث؛ تحت مظلة وزارة الثقافة والإعلام التي جمعت الشتات وجهزت مراكز إعلامية نشطة ومهيأة؛ بالقرب من موقع الحدث في نجران وجازان؛ وحققت مع المتحدث البارز العميد أحمد عسيري حضوراً ينتظره العالم بأسره كل مساء؛ ليكون الجميع على اطلاع بكل مايجري حتى وإن ابتعدت مسافاتهم ومواقعهم.

تغريده:

الإشاعة: يؤلفها الحاقد؛ وينشرها الأحمق؛ ويصدقها الغبي.

هدفها: الفوضى؛ والتشكيك؛ والحرب النفسية؛ وتفكيك المجتمعات.

 رئيس التحرير*

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    تمرد ...

    جميل

  2. ٢
    سما العتيبي

    الله يحفظ سمو الامير محمد بن سلمان قائد محنك ابن رجل سياسي وربي يحفظ لنا ملكنا الغالي ويوفقه ويسدد رايه ..حفظ الله جنود وطني الحبيب وسدد رميهم وثبت أقدامهم ورحم الشهداء واسكنهم الفردوس الاعلى ..حفظ الله سيدي صاحب السمو الملكي الامير احمد بن عبدالعزيز وأطال بعمره ووفقه لكل خير ..، 

  3. ١
    سلايلاوي

    ودي أفهم بس أنت دوسري أو عسيري تراك لخبطتنا أنا جالس أقول يمكن النظر عندي مهو مظبوط اليوم