مدينة جرش.. دور حضاري كبير في خدمة بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 7 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 25 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مدينة جرش.. دور حضاري كبير في خدمة بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها

مدينة جرش.. دور حضاري كبير في خدمة بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها
المناطق - عسير

أظهرت الاكتشافات الاثرية الاخيرة في المناطق الجنوبية من المملكة والتي تمت من خلال فرق سعودية ودولية متخصصة بإشراف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حضارات تعود إلى عصور ما قبل التاريخ كانت تعيش في هذه المنطقة.

وأكدت هذه الاكتشافات، أن المملكة العربية السعودية غنية بمقوماتها الحضارية التي تضرب في جذورها مراحل موغلة في القدم، وأن ما تم كشفه من مواقع أثرية يدل على العمق الحضاري والتاريخي للمملكة وتأثيرها وتأثرها بمجريات الأحداث التاريخية التي تجري من حولها.

 

موقع جرش الاثري

ومن أبرز المواقع الاثرية في المنطقة موقع جرش الاثري (15 كيلو متر جنوب خميس مشيط) والذي يعود لفترة ما قبل الميلاد وأزدهر الاستيطان فيه خلال القرن الثالث قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادي، حيث استمر الاستيطان خلال الفترات اللاحقة في وسط الموقع وظهرت دلائل الاستيطان خلال الفترة العباسية في شمال ووسط الموقع.

وبرز في موقع جرش الأثري من خلال الأعمال الميدانية التي تقوم بها الهيئة لسبعة مواسم العديد من الظواهر الأثرية منها حصن جرش، ومسجد المتعاقبين، كما تنوعت المعثورات الأثرية بين الأواني الزجاجية والمصنوعات الحجرية، ومعثورات دقيقة، واواني فخارية من فترة ما قبل الإسلام، إضافة إلى نقش على صخرة لأسد وثور مكتوب أسفل منهما بخط المسند، حيث نفذ هذا الرسم بالحفر البارز، ويرمز إلى النماء والقوة التي كانت تتمتع بها مدينة جرش آنذاك.

كما تمكن فريق سعودي تابع للهيئة، من خلال أعمال التنقيب في موقع مدينة جُرش الأثرية من الكشف عن أجزاء كبيرة من حصن جرش والكشف عن أساسات لمسجدين، مسجد كبير مبني فوق مسجد أسفل منه، ويعودان لفترة إسلامية مبكرة أساساتهما من طوب الآجر، بنيا فوق أساسات الحصن الذي يعود لفترة ما قبل الإسلام.

وكان لمدينة جرش الأثرية الدور الحضاري الكبير في خدمة التجارة لوقوعها على الطرق التجارية الرئيسة بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها.

وفي تقرير أعده الدكتور عوض الزهراني مدير عام المتاحف في الهيئة عن موقع جُرش الأثرية،  كشف أن الفريق التابع للهيئة عثر على العديد من اللقى الأثرية المتنوعة في مادتها مثل الأواني الفخارية التي تنتمي إلى فترات تاريخية مختلفة قبل الإسلام وبعده، حيث عثر في الطبقات السفلى من الموقع على  أجزاء من أواني فخارية على أشكال مختلفة تمثل جرار وطاسات وأكواب متوسطة الحجم صنعت جميعها من عجينة لونها أحمر إلى أحمر فاتح أو بني، مسامية، صلبة ويظهر على بعضها طلاء بالمغرة الحمراء، وجاءت الزخارف أما مصبعة أو حزوز أو منقطة أو خطوط متموجة ، كما يوجد زخارف هندسية تمثل مثلثات أو دوائر وبعضها على هيئة شبكية، أما الصناعة فقد تمت بواسطة عجلة الفخراني (الدولاب)، وتشابه ما عثر عليه في موقع الأخدود بنجران من حيث لون العجينة والزخرفة.

كما عثر على فخار الفترة الإسلامية في الأجزاء الشمالية الشرقية والوسطى من الموقع على عدد من القدور الفخارية الخاصة بالطبخ وطاسات الشرب، إلى جانب الفخار المزجج، حيث عثر على أنواع مختلفة من الأواني المزججة باللون الأزرق التركوازي أو الأبيض، صنعت من عجينة لونها برتقالي فاتح أو أصفر يخالطها أجزاء بسيطة من الحجر الرملي والقش، وهي صلبة وجاءت الزخرفة على أسطحها الداخلية والخارجية على هيئة شبكية أو أشكال حيوانية كالأسماك أو نباتية نفذ بعضها على أوان الخزف ذو البريق المعدني.

وقد عثر على مثيل لهذا النوع في موقع المابيات، أرخت بالفترة ما بين القرنين الثاني والثالث الهجري. كما عثر على فخار الفترة الإسلامية المتأخرة في الأجزاء الجنوبية من الموقع، وجاء فخار هذه الفترة عبارة عن قدور طبخ وطاسات ومواقد للطبخ (تنور)، كما عثر على كسر مختلفة ومتنوعة من الحجر الصابوني تمثل أجزاء من أواني قدور ومسارج وأدوات صغيرة ودقيقة بعضها مربع الشكل وبعضها دائري، على بعضها زخارف هندسية غائرة.

وعثر على كسر من أواني زجاجية مختلفة في أحجامها وألوانها ما بين الأخضر الفاتح والأبيض الرمادي والأزرق، أتضح بعد ترميمها أنها عبارة عن إناء كروي مفلطح ذو قاعدة مقعرة إلى الداخل وله عنق طويل مع حافة بارزة للخارج، كما تم ترميم أجزاء من إناء آخر ذو فوهة واسعة عمودية على البدن وله قاعدة مقعرة إلى الداخل، وهناك أجزاء من قواعد لأواني زجاجية صغيرة، كما يوجد بعض الكسر عليها زخارف هندسية ورسومات متنوعة.

وعثر في الموقع على قطع قليلة من البرونز تمثل مسامير وقطع لحام أواني، ومن أهم هذه المعثورات قطعة عملة غير واضحة ويبدو أنها تأثرت بالعوامل الجوية في المنطقة مما أدى إلى فقدان المعلومات التي عليها. كما عثر على عدد من الرحي متوسطة الحجم بشقيها الأسفل والأعلى وجدت على جوانب المواقد، وأجزاء من مساحن مختلفة الأشكال والأحجام نحتت من الحجر الرملي إضافة إلى عدد من أيدي السحن. كما عثر في الجدار الغربي لحصن جرش (مبني من حجارة منتظمة الشكل ومهذبه تهذيبا جيدا)، على أحد الأحجار رسم ونقوش بالقلم المسند، حيث يظهر في الجانب الأيمن من الحجر رسم لثور وهو في صراع مع أسد، أما الكتابات المرافقة للرسم فقد جاءت كاسم للثور تحت رسمه (ثورن نعمن)، وتحت رسم الأسد تظهر الكتابة (أسدن قلعن) وهو اسم الأسد، وجميع هذه الكتابات جاءت بارزة وكتبت بالقلم المسند الجنوبي.

ودخلت جُرش الإسلام في السنة العاشرة من الهجرة واستمر عطاؤها الحضاري حيث اشتهرت بصناعة الدبابة والمنجنيق وزادها شهرة صناعة الأُدم ، ويبدوان المدينة بدأت تفقد وهجها الحضاري ابتداء من القرن الخامس الهجري.

ملتقى آثار المملكة

يشار إلى أن المملكة ستشهد أول ملتقى متخصص في الآثار هو ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الذي سيقام برعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله)، في الفترة من 18 -20  صفر 1439هـ الموافق 7 – 9 نوفمبر 2017م بإذن الله تعالى، في مدينة الرياض.

وسيشهد الملتقى عددا من الجلسات العلمية وورش العمل المتخصصة في آثار المملكة بمشاركة نخبة من أبرز علماء الآثار على مستوى العالم، كما يتضمن الملتقى معارض متخصصة تبرز المواقع والمكتشفات الأثرية في مناطق المملكة.

 

 

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة