احدث الأخبار

“قطر تغرق” يتصدر تويتر .. والمونديال على طريق “الكابوس”
أبرز المواد
اختتام اعمال مبادرة “حديقتي مسؤوليتي” بمحافظة خميس مشيط
منطقة عسير
الأمير أحمد بن فهد يستقبل مدير عام فرع وزارة الخدمة المدنية بالمنطقة
المنطقة الشرقية
“لينوفو” تطلق حاسبا لوحيا قابلا للطي
أبرز المواد
“بلدي الرياض” يطلع ميدانيا على ملاحظات المواطنين بمخطط عريض
منطقة الرياض
أمانة عسير تعقد ورشة عمل عن مشروع ” تقييم النضج في القطاع البلدي “
منطقة عسير
المجلس الاستشاري بصحة عسير يعقد اجتماعاً بحضور أعضائه من المواطنين والمواطنات
منطقة عسير
10 أندية تحصل على الرخصة الآسيوية
أبرز المواد
جامعة الملك خالد تنظم دورة عن المسؤولية الإعلامية والقانونية في وسائل التواصل
منطقة عسير
أمير عسير يلتقي السفير اليمني لدى المملكة
منطقة عسير
أمير مكة بالنيابة يلتقي وكيل محافظ جدة وعدد من مسؤولي لجنة التعديات
منطقة مكة المكرمة
أمير منطقة الرياض يتسلم تقريراً عن برنامج الأمن الفكري
منطقة الرياض

الراحلون.. الصمت الحزين

الراحلون.. الصمت الحزين
http://almnatiq.net/?p=491262
إبراهيم نيازي*

كانت ليلة الأحد حزينة المبدأ والمنتهى.. سكن العزاء في كل بيت من الوطن عامة ومنطقة عسير خاصة.. وخيم الصمت على مشاهد الحياة ذهولا وصدمة.

كيف لا !؟، وأولئك القامات الكبيرة التي كانت شرايين نابضة بالأمل والعمل، وحب الناس والوطن، ترحل في غمضة عين .
كانت العيون تدمع والأنفاس تلهث إلا أن هذا الوطن العظيم وأهله الشرفاء يعودون بعد صدمتهم الأولى إلى إيمانهم بالله الرحمن الرحيم والتسليم له بالقضاء والقدر.
إن للصمت في المأتم معنى       *****     تتعزى به النفوس الحزينة
سمو الأمير منصور بن مقرن رحمه الله، أمير الخير والعطاء، استحق محبة أبناء المنطقة منذ أول يوم وصل إلى أبها، خلقاً وتواضعاً وعملاً وإدارة، كان يرسم ملامح نهضة عسير المكان والإنسان مسانداً لأخيه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز.

 

لمحته رحمه الله في مناسبات مختلفة مشرق الوجه معبّراً عن تشجيعه ودعمه وتوجيهاته لكل المناشط.. جعل نفسه قدوة حسنة للشباب في العمل، والتضحية، والإبداع، وخصص من وقته وماله الكثير للمحتاجين والمعسرين والضعفاء، وبإذن الله أنه سيجدها عند رب العالمين.
أما الصديق والأخ محمد بن سعود أبونقطة المتحمي، عليه رحمة الله فإنه قامة كبيرة يعرفها أبناء منطقة عسير، محبّاً لوطنه وقيادته، وهو امتداد لأسرته العريقة التي يجمع الناس على أصالتها وطيب تفاعلها وتواصلها في الماضي والحاضر.

عرفت محمداً محباً للخير، يعطي مساحة كبيرة من الودّ وحسن الخلق، لكل من يقابله، ولا يتردد في عمل المعروف ومساندة الشباب في أي عمل تطوعي يخدم المنطقة، ويتبرع من ماله الخاص للمبدعين.

تسنّم مناصب رفيعة وكان محل ثقة ولي الأمر.. كانت السعادة تغمره وهو يتابع المشروعات التنموية ويجتمع ويناقش ويبث روح الأمل وينقل تحيات أمير المنطقة ونائبه ويحفز العاملين.
اللهم إنا نسألك يا حي يا قيوم أن ترحم من فقدناهم مساء الأحد، وأن تسكنهم فسيح جناتك وأن تربط على قلوب أهلهم وذويهم جميل الصبر وأن تحسن عزاء الوطن فيهم.

*إعلامي سعودي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة