احدث الأخبار

هل حان الوقت لتركيا لتغيير جلدها السياسي ؟
أبرز المواد
أمانة الشرقية: تركيب أكثر من 250 مجسم جمالي مضيئ …وتخصيص أكثر من 6083 عامل للنظافة لخدمة حاضرة الدمام
المنطقة الشرقية
محافظ البدع يترأس اجتماع لجنة التنمية السياحية
منطقة تبوك
أمير عسير يناقش عدد من المشاريع الصحية بالمنطقة
أبرز المواد
جمعية “كبدك” توعي الحجاج عن أمراض الكبد عبر برنامج #رسالة_الحج لعام 1439هـ
منطقة القصيم
إستعدادات خاصة بمطار الملك فهد الدولي لإستقبال ضيوف الرحمن
المنطقة الشرقية
“البيئة” تفسح 1.14 مليون رأس من المواشي ضمن المرحلة الثانية للإفادة من الهدي والأضاحي خلال موسم الحج
أبرز المواد
بتوجيهات فهد بن سلطان.. محافظ حقل يطمئن على صحة الغريقتين
أبرز المواد
“فيصل العفتان” مديرا لوحدة تحسين المشهد البصري في أمانة المنطقة الشرقية
المنطقة الشرقية
٢٤ يتيماً وأرملة من أسر بناء يغادرون لمكة المكرمة لآداء فريضة الحج
المنطقة الشرقية
“سكني” يطلق “البناء الذاتي” ويعلن تخصيص 28410 خياراً سكنياً وتمويلياً
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يعتمد شعار اليوم الوطني 88 في المنطقة الشرقية تحت مسمى “الوطن كلمات تتردد.. واعمال تتجدد”
أبرز المواد

الراحلون.. الصمت الحزين

الراحلون.. الصمت الحزين
http://almnatiq.net/?p=491262
إبراهيم نيازي*

كانت ليلة الأحد حزينة المبدأ والمنتهى.. سكن العزاء في كل بيت من الوطن عامة ومنطقة عسير خاصة.. وخيم الصمت على مشاهد الحياة ذهولا وصدمة.

كيف لا !؟، وأولئك القامات الكبيرة التي كانت شرايين نابضة بالأمل والعمل، وحب الناس والوطن، ترحل في غمضة عين .
كانت العيون تدمع والأنفاس تلهث إلا أن هذا الوطن العظيم وأهله الشرفاء يعودون بعد صدمتهم الأولى إلى إيمانهم بالله الرحمن الرحيم والتسليم له بالقضاء والقدر.
إن للصمت في المأتم معنى       *****     تتعزى به النفوس الحزينة
سمو الأمير منصور بن مقرن رحمه الله، أمير الخير والعطاء، استحق محبة أبناء المنطقة منذ أول يوم وصل إلى أبها، خلقاً وتواضعاً وعملاً وإدارة، كان يرسم ملامح نهضة عسير المكان والإنسان مسانداً لأخيه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز.

 

لمحته رحمه الله في مناسبات مختلفة مشرق الوجه معبّراً عن تشجيعه ودعمه وتوجيهاته لكل المناشط.. جعل نفسه قدوة حسنة للشباب في العمل، والتضحية، والإبداع، وخصص من وقته وماله الكثير للمحتاجين والمعسرين والضعفاء، وبإذن الله أنه سيجدها عند رب العالمين.
أما الصديق والأخ محمد بن سعود أبونقطة المتحمي، عليه رحمة الله فإنه قامة كبيرة يعرفها أبناء منطقة عسير، محبّاً لوطنه وقيادته، وهو امتداد لأسرته العريقة التي يجمع الناس على أصالتها وطيب تفاعلها وتواصلها في الماضي والحاضر.

عرفت محمداً محباً للخير، يعطي مساحة كبيرة من الودّ وحسن الخلق، لكل من يقابله، ولا يتردد في عمل المعروف ومساندة الشباب في أي عمل تطوعي يخدم المنطقة، ويتبرع من ماله الخاص للمبدعين.

تسنّم مناصب رفيعة وكان محل ثقة ولي الأمر.. كانت السعادة تغمره وهو يتابع المشروعات التنموية ويجتمع ويناقش ويبث روح الأمل وينقل تحيات أمير المنطقة ونائبه ويحفز العاملين.
اللهم إنا نسألك يا حي يا قيوم أن ترحم من فقدناهم مساء الأحد، وأن تسكنهم فسيح جناتك وأن تربط على قلوب أهلهم وذويهم جميل الصبر وأن تحسن عزاء الوطن فيهم.

*إعلامي سعودي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة