احدث الأخبار

( ١٧ ) ألف طالب وطالبة يتوجهون لأداء الاختبارات بتعليم الليث
أبرز المواد
  مدارس ألمع تستعدّ لاستقبال «٨» آلاف طالب وطالبة لأداء الاختبارات غدًا الأحد
أبرز المواد
سعودي يبيع الورد في شوارع الرياض يروي قصة كفاحه رغم إعاقته .. ومحبوبته التي وقعت في غرامه
أبرز المواد
٤٦ ألف طالب وطالبة يؤدون غداً الاختبارات بمدارس تعليم نجران
أبرز المواد
رئيس الوزراء التونسي: السعودية تقدم مساعدة مالية لتونس بنحو 830 مليون دولار
أبرز المواد
آرثر كايكي يمنح الشباب فوزا ثمينا على الأهلي
أبرز المواد
بالفيديو :شاهد: لحظة تسرب “نقود” بكمية هائلة من شاحنة أمريكية وردة فعل مدهشة من سائقي المركبات!
أبرز المواد
قصة الأسورة الحمراء في أيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وضيفه الشيخ محمد بن زايد
أبرز المواد
الميزانية السعودية… تاريخ حافل بالإنجازات وسنوات الخير
أبرز المواد
مصرع 3 أشخاص وإصابة اثنين في حادث انقلاب سيارة بجازان
أبرز المواد
أول تعليق من رئيس الهلال بعد وهزيمة فريقه الأولى الحزم!
أبرز المواد
السلطات الفرنسية تستخدم القوة لتفريق المتظاهرين.. واعتقال العشرات من السترات الصفراء
أبرز المواد

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة
http://almnatiq.net/?p=491964
المناطق - الرياض

ماذا سيحدث لدماغك لو أغلقت هاتفك الذكي لمدة 15 دقيقة فقط وتوقفت عن متابعة #تويتر و #فيسبوك والعديد من مواقع #التواصل_الاجتماعي؟

الإجابة ببساطة بحسب الباحثين، أن النتيجة سوف تكون مذهلة، حيث إن دماغك سوف يتخلص على الفور من المشاعر والانفعالات الضاغطة.

ووفقا لبحث نشر بمجلة جمعية أبحاث علم النفس البريطانية، فإن هذا “التحول” أو الأثر سوف يستمر وقتاً طويلاً وبشكل مدهش.

وبالنسبة للجميع تقريباً فإنه يحدق في هاتفه الشخصي حوالي 5 ساعات يومياً، متابعاً الوسائط المختلفة مئات المرات، بما في ذلك خلال الليل وأحيانا بين فترات النوم.

وخلال البحث المذكور، طلب باحثون من جامعة روتشستر من متطوعين الجلوس بمفردهم لمدة 15 دقيقة؛ والتخلص من أجهزتهم الرقمية.

وكانت النتيجة أن هذه المدة كانت كافية للتخلص من كمية من  الضغوط والآثار النفسية السلبية والإيجابية على حد سواء، بحيث حدثت حالة من الاسترخاء.

وهذا يعني أن إغلاق الهاتف يجعلك أقل توتراً، كما أنه يخلصك من مشاعر الخوف والترقب، وكذا يجعلك أقل حماساً واهتماماً، أي يجنبك التوترات الانفعالية.

ووجد الباحثون أن استراحة قصيرة يومياً كافية لإحداث فرق في مشاعر الإنسان، ولا يتطلب الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى التأثير الإيجابي.

وكتب كريستيان جاريت في البحث المنشور بالمجلة البريطانية: “أن الأسبوع الذي قضاه الطلاب في العزلة عن الأجهزة الرقمية، جعلهم يميلون إلى خفض المشاعر الإيجابية والسلبية بحيث كانوا أكثر توازناً”.

واختتم: “وبالنسبة للذين أكملوا إلى الأسبوع الثاني، فقد كانت النتائج أفضل بكثير، حيث كأنهم خلقوا من جديد”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة