احدث الأخبار

غرفة الشرقية تختتم المرحلة الرابعة لمبادرة التدريب المجانية بحضور نحو 600 شاب وشابة
المنطقة الشرقية
الدبل يحث لاعبي الاتفاق على مواصلة الإنتصارات
الرياضة
عمادة شؤون المكتبات تختم البرنامج التعريفي بالمكتبة بمدينة الملك عبد الله للطالبات
منطقة الرياض
تعليم الأحساء يكشف حقيقة “روضة عالم دزني”
المنطقة الشرقية
أمين عسير : يشدد على إنهاء إجراءات المعاملات دون تأخير و في إطار زمني محدد
منطقة عسير
أمير الباحة يرعى الأحد القادم حفل أهالي المنطقة بمناسبة اليوم الوطني الـ 88
أبرز المواد
تعليم شرورة يناقش المعايير الخاصة بالتعليم في المدن الصحية
منطقة عسير
فريق طبي بمستشفى النماص ينهي معاناة مريض من الآم الركبة الحادة
منوعات
“130” حاله تستفيد من فعاليات اليوم العالمي للعلاج الطبيعي بالرياض
منطقة الرياض
مركز الملك فيصل للبحوث يدشن موسمه الثقافي الجديد
منطقة الرياض
مناهج «الحوثي» تهدم العقيدة وتغتال الطفولة وتخترق الفكر اليمني
أبرز المواد
شوارع وميادين الرياض تتزين براية التوحيد احتفالاً بيوم الوطن
أبرز المواد

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة
http://almnatiq.net/?p=491964
المناطق - الرياض

ماذا سيحدث لدماغك لو أغلقت هاتفك الذكي لمدة 15 دقيقة فقط وتوقفت عن متابعة #تويتر و #فيسبوك والعديد من مواقع #التواصل_الاجتماعي؟

الإجابة ببساطة بحسب الباحثين، أن النتيجة سوف تكون مذهلة، حيث إن دماغك سوف يتخلص على الفور من المشاعر والانفعالات الضاغطة.

ووفقا لبحث نشر بمجلة جمعية أبحاث علم النفس البريطانية، فإن هذا “التحول” أو الأثر سوف يستمر وقتاً طويلاً وبشكل مدهش.

وبالنسبة للجميع تقريباً فإنه يحدق في هاتفه الشخصي حوالي 5 ساعات يومياً، متابعاً الوسائط المختلفة مئات المرات، بما في ذلك خلال الليل وأحيانا بين فترات النوم.

وخلال البحث المذكور، طلب باحثون من جامعة روتشستر من متطوعين الجلوس بمفردهم لمدة 15 دقيقة؛ والتخلص من أجهزتهم الرقمية.

وكانت النتيجة أن هذه المدة كانت كافية للتخلص من كمية من  الضغوط والآثار النفسية السلبية والإيجابية على حد سواء، بحيث حدثت حالة من الاسترخاء.

وهذا يعني أن إغلاق الهاتف يجعلك أقل توتراً، كما أنه يخلصك من مشاعر الخوف والترقب، وكذا يجعلك أقل حماساً واهتماماً، أي يجنبك التوترات الانفعالية.

ووجد الباحثون أن استراحة قصيرة يومياً كافية لإحداث فرق في مشاعر الإنسان، ولا يتطلب الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى التأثير الإيجابي.

وكتب كريستيان جاريت في البحث المنشور بالمجلة البريطانية: “أن الأسبوع الذي قضاه الطلاب في العزلة عن الأجهزة الرقمية، جعلهم يميلون إلى خفض المشاعر الإيجابية والسلبية بحيث كانوا أكثر توازناً”.

واختتم: “وبالنسبة للذين أكملوا إلى الأسبوع الثاني، فقد كانت النتائج أفضل بكثير، حيث كأنهم خلقوا من جديد”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة