احدث الأخبار

سفير المملكة بجاكرتا يوضح: لا يوجد بركان ثائر في اندونيسيا
أبرز المواد
ابتعاث ألف مواطن في برنامج الابتعاث لإعدادهم في الأمن السيبراني
أبرز المواد
روسيا تبتكر قنبلة تتحول إلى صاروخ
أبرز المواد
تقنية الوجه العالمية تختتم انشطتها الرياضية والثقافية
منطقة تبوك
غرفة الأحساء تُعايد رجال وسيدات الأعمال بمناسبة عيد الفطر المبارك
المنطقة الشرقية
سياحة الباحة تُطلق الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ واقبال من الزوار والاهالي
منطقة الباحة
الطيران الإسرائيلي يشن غارات على عدد من المواقع في قطاع غزة
أبرز المواد
شاهد… فيديو جديد من الحديدة يكشف تورط إيران الكامل
أبرز المواد
النفط يرتفع بفعل انخفاض المخزونات الأمريكية وقبيل اجتماع أوبك
أبرز المواد
أسعار الذهب دون تغير يذكر والبلاتين عند أقل سعر في عامين
أبرز المواد
المالكي: تطورات كبيرة في الحديدة بعد تحرير المطار
أبرز المواد
دراسة: الحرارة المرتفعة والمنخفضة تؤثر سلبا على صحة القلب
أبرز المواد
عاجل

الأمن العام: استشهاد رجل أمن في مداهمة موقع لترويج المخدرات والمسكرات بعسير

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة
http://almnatiq.net/?p=491964
المناطق - الرياض

ماذا سيحدث لدماغك لو أغلقت هاتفك الذكي لمدة 15 دقيقة فقط وتوقفت عن متابعة #تويتر و #فيسبوك والعديد من مواقع #التواصل_الاجتماعي؟

الإجابة ببساطة بحسب الباحثين، أن النتيجة سوف تكون مذهلة، حيث إن دماغك سوف يتخلص على الفور من المشاعر والانفعالات الضاغطة.

ووفقا لبحث نشر بمجلة جمعية أبحاث علم النفس البريطانية، فإن هذا “التحول” أو الأثر سوف يستمر وقتاً طويلاً وبشكل مدهش.

وبالنسبة للجميع تقريباً فإنه يحدق في هاتفه الشخصي حوالي 5 ساعات يومياً، متابعاً الوسائط المختلفة مئات المرات، بما في ذلك خلال الليل وأحيانا بين فترات النوم.

وخلال البحث المذكور، طلب باحثون من جامعة روتشستر من متطوعين الجلوس بمفردهم لمدة 15 دقيقة؛ والتخلص من أجهزتهم الرقمية.

وكانت النتيجة أن هذه المدة كانت كافية للتخلص من كمية من  الضغوط والآثار النفسية السلبية والإيجابية على حد سواء، بحيث حدثت حالة من الاسترخاء.

وهذا يعني أن إغلاق الهاتف يجعلك أقل توتراً، كما أنه يخلصك من مشاعر الخوف والترقب، وكذا يجعلك أقل حماساً واهتماماً، أي يجنبك التوترات الانفعالية.

ووجد الباحثون أن استراحة قصيرة يومياً كافية لإحداث فرق في مشاعر الإنسان، ولا يتطلب الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى التأثير الإيجابي.

وكتب كريستيان جاريت في البحث المنشور بالمجلة البريطانية: “أن الأسبوع الذي قضاه الطلاب في العزلة عن الأجهزة الرقمية، جعلهم يميلون إلى خفض المشاعر الإيجابية والسلبية بحيث كانوا أكثر توازناً”.

واختتم: “وبالنسبة للذين أكملوا إلى الأسبوع الثاني، فقد كانت النتائج أفضل بكثير، حيث كأنهم خلقوا من جديد”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة