احدث الأخبار

فيصل بن مشعل : لدى القصيم الفرص الاستثمارية والمقومات البيئية التي ينبغي استغلالها لجذب رؤوس الأموال
منطقة القصيم
اتحاد القدم يسمح بمشاركة اللاعبين الأجانب السبعة كأساسيين مع الأندية التي سيلتحق لاعبيها بالمنتخب
أبرز المواد
“المياه الوطنية” تعلن إيقاف إصدار الفاتورة الورقية واستبدالها بالإلكترونية مطلع مارس المقبل
أبرز المواد
المملكة تقدم 200 ألف دولار إلى اللجنة الإسلامية للهلال الدولي
أبرز المواد
المملكة وأذربيجان توقعان بروتوكول تعاون في مجال مكافحة الجريمة
أبرز المواد
بالفيديو.. طرد سفير قطر في غزة وإنزال العلم القطري
أبرز المواد
ضبط مصنع خمر بالرياض و إتلاف 14020 لترا جاهزة للترويج
منطقة الرياض
وفاة 4 وإصابة 6 من فريق دراجي نادي اليرموك بحادث دهس من مركبة متهورة بأبوعريش
أبرز المواد
محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستقبلان سلطان بن سحيم آل ثاني
أبرز المواد
أمير الرياض يرأس الاجتماع الـ 13 للجنة العليا للإشراف على تنفيذ مشروع النقل العام
منطقة الرياض
مغردون مطالبين بمحاسبة السحيمي لاستهزاءه بشعائر الدين
أبرز المواد
لون “الهرموج” الشعبي حاضر بقرية الباحة التراثية بالجنادرية
منطقة الباحة

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة

نتيجة مذهلة.. هذا ما يحدث لدماغك عندما تغلق الهاتف 15 دقيقة
http://almnatiq.net/?p=491964
المناطق - الرياض

ماذا سيحدث لدماغك لو أغلقت هاتفك الذكي لمدة 15 دقيقة فقط وتوقفت عن متابعة #تويتر و #فيسبوك والعديد من مواقع #التواصل_الاجتماعي؟

الإجابة ببساطة بحسب الباحثين، أن النتيجة سوف تكون مذهلة، حيث إن دماغك سوف يتخلص على الفور من المشاعر والانفعالات الضاغطة.

ووفقا لبحث نشر بمجلة جمعية أبحاث علم النفس البريطانية، فإن هذا “التحول” أو الأثر سوف يستمر وقتاً طويلاً وبشكل مدهش.

وبالنسبة للجميع تقريباً فإنه يحدق في هاتفه الشخصي حوالي 5 ساعات يومياً، متابعاً الوسائط المختلفة مئات المرات، بما في ذلك خلال الليل وأحيانا بين فترات النوم.

وخلال البحث المذكور، طلب باحثون من جامعة روتشستر من متطوعين الجلوس بمفردهم لمدة 15 دقيقة؛ والتخلص من أجهزتهم الرقمية.

وكانت النتيجة أن هذه المدة كانت كافية للتخلص من كمية من  الضغوط والآثار النفسية السلبية والإيجابية على حد سواء، بحيث حدثت حالة من الاسترخاء.

وهذا يعني أن إغلاق الهاتف يجعلك أقل توتراً، كما أنه يخلصك من مشاعر الخوف والترقب، وكذا يجعلك أقل حماساً واهتماماً، أي يجنبك التوترات الانفعالية.

ووجد الباحثون أن استراحة قصيرة يومياً كافية لإحداث فرق في مشاعر الإنسان، ولا يتطلب الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى التأثير الإيجابي.

وكتب كريستيان جاريت في البحث المنشور بالمجلة البريطانية: “أن الأسبوع الذي قضاه الطلاب في العزلة عن الأجهزة الرقمية، جعلهم يميلون إلى خفض المشاعر الإيجابية والسلبية بحيث كانوا أكثر توازناً”.

واختتم: “وبالنسبة للذين أكملوا إلى الأسبوع الثاني، فقد كانت النتائج أفضل بكثير، حيث كأنهم خلقوا من جديد”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة