احدث الأخبار

اليماني: لن نذهب لمفاوضات جديدة ما لم يعد الأمن للحديدة
أبرز المواد
“السترات الصفراء” تحرق أكشاك الرسوم وتسبب فوضى على طرق فرنسا
أبرز المواد
بعد الحظر.. واشنطن تسمح ليمنية بزيارة طفلها المحتضر
أبرز المواد
الرئيس الأمريكي يقرر إنشاء قيادة عسكرية جديدة للفضاء
أبرز المواد
بندر آل سعود : كفى حرقاً لمراكب العودة يا قطر!
أبرز المواد
سحب 20 كتابًا عن “الإخوان” من معهد علمي بعسير!
أبرز المواد
“السعودية للكهرباء” تستعرض فُرصاً استثمارية محلية بغرفة تبوك
منطقة تبوك
“التعليم”: تدريس بعض أشعار نزار قباني مثمر ومفيد!
أبرز المواد
الأرصاد :المناطق الجنوبية موعودة بالأمطار وغبار على المناطق الغربية والشمالية
أبرز المواد
الإمارات تستضيف مؤتمرا للمصالحة الأفغانية بمشاركة المملكة .. والنتائج إيجابية
أبرز المواد
نائب أمير الجوف : الميزانية تؤكد متانة الاقتصاد الوطني للمملكة
منطقة الجوف
أمير الجوف يؤكد أن ميزانية الخير تنسجم مع أهداف2030
منطقة الجوف

مدائن صالح .. وجهة سياحية سعودية تعكس 3 حضارات عريقة

مدائن صالح .. وجهة سياحية سعودية تعكس 3 حضارات عريقة
http://almnatiq.net/?p=491982
المناطق - الرياض

كشف الدكتور عبدالرحمن علي عضو هيئة التدريس بجامعة جازان عن وجود تمثال آخر لأبو الهول موجود في اليونان ويحمل رأس امرأة، وذلك ضمن ورقته التي عنونها بـ “مقابر مدائن صالح ما بين العناصر الفنية الوافدة والعناصر الفنية المحلية”. وأكد أن المقابر المتواجدة في مدائن صالح واجهاتها غنية بثمان فنيات مستوحاة من اليونان ومصر، وأن هذا التنوع يدل على اتصال الأنباط بأهل هذه الحضارات في أواخر القرن الأول من الميلاد.

وفي الجلسة الرابعة على هامش ملتقى آثار المملكة العربية السعودية، بمشاركة عدد من الخبراء والباحثين في الحضارات القديمة، وشهدها عدد من المهتمين والدارسين من مختلف أنحاء العالم، قال الدكتور محمد الذيبي من جامعة الملك سعود أن الحضارات القديمة كانت تستخدم نوع من الحشرات تعرف باسم “الجعارين” وذلك لصنع الأختام والقلادات والخواتم باعتقادهم أنها تجلب الحظ، وأن هذا الأمر بدأ من مصر وانتشر لعدد من الدول ومنها السعودية والبحرين، كما أوضح أنه تم اكتشاف “جعارين” مصرية في منطقة تيماء في السعودية مما يؤكد وجود علاقات حضارية قديمة بين المملكة ومصر.

ومن الأردن، أبان الدكتور زياد السلامين عضو هيئة التدريس بجامعة الحسين بن طلال أن معظم التماثيل تم طمس ملامحها منذ زمن بعيد ولم يعرف السبب حتى الآن، كما أشار إلى عادة قديمة انتشرت في الجزيرة العربية، وهي وضع قناع كان يصنع من الذهب أو الفخار ويوضع على وجه الميت بدافع ديني، وأن هذه العادة كانت منتشرة بشكل كبير في مصر وفلسطين والأردن.

ومن ضمن مشاركات الجلسة، مشاركة للدكتورة كريستين كاينيرت وهي باحثة في علوم الآثار من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أكدت أنه يوجد 45 موقع للأواني الحرفية القديمة داخل الجزيرة العربية، وأن بعض هذه الأواني كانت ممزوجة بعظام البشر والحيوانات بسبب الاعتقاد السائد وقتها بدفن الأواني مع الموتى، وذلك بمرجوع ديني، وأوضحت أن الأواني كانت تصنع قديماً بالعظام والخزف والفخار، وانتشر وجودها في شمال شرق المملكة العربية السعودية بسبب التجارة المزدهرة وقتها في تلك المنطقة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة