مدائن صالح .. وجهة سياحية سعودية تعكس 3 حضارات عريقة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 5 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 23 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

إخراج شخصين من العمالة الوافدة احتجزوا في بئر بمحافظة بلجرشي البيان الختامي للمعارضة السورية يؤكد على شرط رحيل الأسد قبل البدء في المرحلة الانتقالية هيئة السوق المالية تحدّث (القواعد المنظمة لاستثمار المؤسسات المالية الأجنبية في الأسهم المدرجة) وتتيحها للعموم الزعاق يحدد موعد موسم “المربعانية”.. وهذه مقدمات البرد.. مراسلة “BBC” تنشر أول فيديو من داخل فندق “الريتز كارلتون” بالرياض .. مجلس وزراء العدل العرب يدعو للإسراع بالمصادقة على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب قمة نارية بين العالمي والعميد ” ترشيد استهلاك المياه ” ندوة بأمانة نجران جامعة نجران تنظم ندوة عن وسطية الإسلام في الفكر والتعاملات نائب أمير نجران يتسلم التقرير السنوي للرئاسة العامة لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر نائب أمير نجران يطلع على سير العمل في فرع الاحوال المدنية بالمنطقة وكيل امارة الباحة يترأس الاجتماع التحضيري الأول لمشاركة وفد المنطقة بمهرجان الجنادرية 

مدائن صالح .. وجهة سياحية سعودية تعكس 3 حضارات عريقة

مدائن صالح .. وجهة سياحية سعودية تعكس 3 حضارات عريقة
المناطق - الرياض

كشف الدكتور عبدالرحمن علي عضو هيئة التدريس بجامعة جازان عن وجود تمثال آخر لأبو الهول موجود في اليونان ويحمل رأس امرأة، وذلك ضمن ورقته التي عنونها بـ “مقابر مدائن صالح ما بين العناصر الفنية الوافدة والعناصر الفنية المحلية”. وأكد أن المقابر المتواجدة في مدائن صالح واجهاتها غنية بثمان فنيات مستوحاة من اليونان ومصر، وأن هذا التنوع يدل على اتصال الأنباط بأهل هذه الحضارات في أواخر القرن الأول من الميلاد.

وفي الجلسة الرابعة على هامش ملتقى آثار المملكة العربية السعودية، بمشاركة عدد من الخبراء والباحثين في الحضارات القديمة، وشهدها عدد من المهتمين والدارسين من مختلف أنحاء العالم، قال الدكتور محمد الذيبي من جامعة الملك سعود أن الحضارات القديمة كانت تستخدم نوع من الحشرات تعرف باسم “الجعارين” وذلك لصنع الأختام والقلادات والخواتم باعتقادهم أنها تجلب الحظ، وأن هذا الأمر بدأ من مصر وانتشر لعدد من الدول ومنها السعودية والبحرين، كما أوضح أنه تم اكتشاف “جعارين” مصرية في منطقة تيماء في السعودية مما يؤكد وجود علاقات حضارية قديمة بين المملكة ومصر.

ومن الأردن، أبان الدكتور زياد السلامين عضو هيئة التدريس بجامعة الحسين بن طلال أن معظم التماثيل تم طمس ملامحها منذ زمن بعيد ولم يعرف السبب حتى الآن، كما أشار إلى عادة قديمة انتشرت في الجزيرة العربية، وهي وضع قناع كان يصنع من الذهب أو الفخار ويوضع على وجه الميت بدافع ديني، وأن هذه العادة كانت منتشرة بشكل كبير في مصر وفلسطين والأردن.

ومن ضمن مشاركات الجلسة، مشاركة للدكتورة كريستين كاينيرت وهي باحثة في علوم الآثار من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أكدت أنه يوجد 45 موقع للأواني الحرفية القديمة داخل الجزيرة العربية، وأن بعض هذه الأواني كانت ممزوجة بعظام البشر والحيوانات بسبب الاعتقاد السائد وقتها بدفن الأواني مع الموتى، وذلك بمرجوع ديني، وأوضحت أن الأواني كانت تصنع قديماً بالعظام والخزف والفخار، وانتشر وجودها في شمال شرق المملكة العربية السعودية بسبب التجارة المزدهرة وقتها في تلك المنطقة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة