باحثة: نجران من أهم طرق القوافل التاريخية.. “طريق البخور” يحضر في ملتقى آثار المملكة

باحثة: نجران من أهم طرق القوافل التاريخية.. “طريق البخور” يحضر في ملتقى آثار المملكة
http://almnatiq.net/?p=491991
المناطق - الرياض

 

 حضر “طريق البخور” التاريخي، بقوة في ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول، إذ استحضرت الباحثة التاريخية كوثر محمد سعيد، أهمية موقع نجران، ومرور طريق البخور بالمنطقة، وأثره في أوضاعها الاقتصادية. ووضعت تاريخ نجران الاثري وارتباطه في العصور القديمة بطرق القوافل التجارية، وعدت نجران من أهم مدن ومحطات القوافل التجارية منذ الألف الأول قبل الميلاد.

وأضافت أن المنطقة كانت نقطة تجمع والتقاء الطرق القوافل القادمة من ممالك اليمن، ومن ثم إعادة توزيعها والاتصال والربط بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها. وتميزت نجران بمقومات طبيعية من خصوبة الطربة ووفرة المياه، ووجود منظومة للري فيها مما أسهم في دور فعال ومهم في التاريخ الاقتصادي والسياسي لحضارة الجزيرة العربية قبل الإسلام خصوصاُ في خطوط القوافل.

وفي جلسة ​عقدت بعنوان “آثار ما قبل الإسلام” ضمن فعاليات المؤتمر العلمي لملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، استعرض أحمد النعمان أهمية قلعة دار النصر بمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان، والذي أوضح أن المحافظة لم تحظى الا بالقليل من الدراسات الإثارية المتخصصة، واستعرض من خلال ورقة البحث بعض الدراسات التي تمت من قبل، مثل تاريخ القلعة على مدار التاريخ وخاصة الدور العسكري في حماية المنطقة.

وعدّت الدكتورة ميشيلا رانفيل البرنامج التدريبي للبحث في آثار البحر الأحمر، وتدريب عدد من الكوادر الوطنية وما تميز به البرنامج من التجارب الرائدة، عبر البحث والتنقيب عن الأثار في أعماق البحار وقد ساهمت هذه المبادرة أيضا في رفع الوعي الثقافي في التنقيب.

وكشفت عن العثور على مكتشفات من القرن الـ 17 بالإضافة إلى سفن قديمة في جدة

وجمع عينات كثيرة من الصخور والتي اعطتنا مؤشرات مهمة واستخدمنا تقنيات حديثة للفحص.

وموضوع ذي صلة، عرضت ساره الدوسري دراسة تحليلية عن الأشكال البشرية في أسلوب جبة في الفن الصخري بالمملكة العربية السعودية، وعقدت مقارنة بين مواقع الرسوم الصخرية في جبة والشويمس والحناكية. وركزت على أسلوب جبة باعتباره أبرز الأساليب في الرسوم الصخرية ما قبل 9000 سنة.


 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة