توصيات بإشراك المبتعثين في أعمال الآثار | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأربعاء, 4 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 22 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

توصيات بإشراك المبتعثين في أعمال الآثار

توصيات بإشراك المبتعثين في أعمال الآثار
المناطق - الرياض

أقرَّت ورشة عمل شهدها عدد من الطلاب والطالبات المبتعثين في الخارج، عددا من التوصيات تركزت حول ضرورة تفعيل التعاون بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ووزارة التعليم والجامعات في مسألة الإشراف المشترك لطلاب الدراسات العليا، وتفعيل التبادل الطلابي بابتعاث الطلاب للدراسة في الخارج، وإشراك المبتعثين في الأعمال الأثرية، بالإضافة إلى تفعيل الشراكة بين الهيئة والوزارة والجامعات لتحديد احتياجات علم الآثار، وارسال مبتعثين للخارج في التخصصات الفنية كالرسم والمساحة والتصوير، وتشكيل لجنة عليا لتحديد الاحتياج العلمي في الآثار.

وطالب خالد فايز الأسمري، وطالب دكتوراه ببريطانيا، بتذليل عدد من المعوقات التي يواجهها المبتعثون، أبرزها: اللغة، داعيا إلى عقد شراكات مع الجامعات الأجنبية بهدف تطوير برامج الآثار في المملكة وتوسيع المدارك والفرص لدى طلابها وتبادل الخبرات.

وأكد على ضرورة تكثيف الدعم لعمليات التنقيب الأثرية الفردية في المملكة، وإقرار برامج للتعاون بين المبتعثين وفرق التنقيبات الأثرية الأجنبية العاملة في المملكة، إلى جانب تطوير العلاقة بين الجامعات والهيئة وشؤون التعليم في وزارة التعليم.

بدوره، أرجع مسفر حمد القحطاني، طالب ماجستير بأمريكا، أبرز المعوقات أمام دارسي الآثار في الخارج إلى اللغة وانعدام الموجه والمرشد للتخصصات المهمة، مؤكدا أهمية تنويع مجالات الابتعاث وإيجاد كادر فني مدرب على الآثار التطبيقية ومساواة تخصصات الآثار بالسياحة ضمن برنامج “وظيفتك بعثتك”.

وفي ذات السياق، أكدت فهدة سلمان بن عفيصان، طالبة دكتوراه في فرنسا، أن التمويل واللغة من أهم المعوقات التي واجهتها شخصيا ويواجهها مبتعثو الآثار في الخارج، مستدركة “لكننا قادرون على تجاوز هذه المعوقات نظرا لما تكتسبه الدراسة في الخارج من أهمية، وما يمكن أن تضيفه، سواء بعملية الإعداد الشامل أو التأهيل أو التحضير للدراسة”.

وبينت أن المملكة تحتاج إلى ترسيخ ابتعاث الطلاب الأثريين للدراسة في الخارج نظرا للتمدد في مجال التنقيبات والبحوث والدراسات الأثرية، مطالبة في معرض حديثها بتأسيس لجنة تعليمية عليا مكونة من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والجامعات المتخصصة لتنظيم عملية الابتعاث للخارج وتحديد احتياجات قطاع الآثار في المملكة، وتنظيم عمليات الاستفادة من الخبرات ومعالجة مشكلات الضمان الوظيفي.

كما دعت إلى إنشاء قاعدة ومنصة إلكترونية بين الهيئة والجامعات ووزارة التعليم تقدم خدمات أرشيفية للطلاب المبتعثين وكافة المعلومات حول المواقع والقطع الأثرية المتوافرة في المملكة، وتقارير البعثات العلمية وفرق التنقيب وغيرها من الخدمات المتعلقة بالتراث الوطني، إلى جانب إيجاد محرك بحث أثري محمي بهدف النهوض والرقي بالعمل الأثري في المملكة والنهوض به إلى مستويات عليا.

جاءت مداخلات المبتعثين تلك، ضمن فعاليات ملتقى آثار المملكة الأول؛ في ورشة عمل بعنوان “الرؤية والمعوقات والحلول لدراسة الآثار بالخارج”، أدارها الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السحيباني.

وشملت محاور الورشة تجارب المبتعثين السعوديين في دراسة علم الآثار بدول الابتعاث، وتطوير برامج الابتعاث الخاصة بعلم الآثار، إضافة إلى تطوير العلاقة بين الجامعات السعودية ووكالة الابتعاث والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لتطوير مسار الأبحاث في علم الآثار، قدَّمها ثلاثة متحدثين.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>