صورة لفتاة أمريكية في الرياض قبل 4 عقود .. تعرف على تفاصيلها من صاحبتها | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 5 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 23 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

اختتام “لقاء الجودة17” باستعراض تجارب عالمية في مجال الابتكار والإبداع لخبراء ومتخصصين دوليين تعرف على القطري الذي يحتل المركز السادس على قائمة الإرهاب العربية؟ الجهات الامنية تبحث عن الجاني .. مقتل مواطن في صامطة على يد اخر بطلقات نارية سياحة عسير تدعو للمشاركة في جناحها بألوان السعودية الخدمة المدنية تدعو الخريجين للتقدم على شغل (232) وظيفة هندسية القسم النسائي بمركز التنمية بحائل ينظم فعالية عن اليوم العالمي للسكري استغلال المياه المعالجة للري .. أمين منطقة حائل يعقد اجتماع مع مدير المياه بالمنطقة بداية الدوام الشتوي بمدارس تعليم البكيرية الأحد المقبل أمانة القصيم تنظم ورشة عمل لشرح بوابة المقاولين الإلكترونية الصحة تطمئن عموم المواطنين حول ما يتم تداوله عن #فشل_لقاح_الانفلونزا_الموسميه شرطة القصيم تضبط  4 أشخاص قاموا بالاستيلاء على 40 رأساً من الأغنام أمير القصيم: جائزة الرس للأداء الحكومي المتميز نقلة نوعية في مجال التحفيز 

صورة لفتاة أمريكية في الرياض قبل 4 عقود .. تعرف على تفاصيلها من صاحبتها

صورة لفتاة أمريكية في الرياض قبل 4 عقود .. تعرف على تفاصيلها من صاحبتها
المناطق - الرياض

تحت عنوان “عبرت الحواجز الثقافية في السعودية” نشرت صحيفة “اميس تريبيون” الأمريكية، قبل أربعة عقود، صورة لفتاة أميركية تدعى كلاوديا كراوفورد، والتي ظهرت في الصورة وهي جالسة مع بعض باعة التحف والتراثيات، في سوق الزل بمنطقة قصر الحكم بالعاصمة السعودية الرياض.

الصورة التي تم نشرها في 31 مايو عام 1974، أرفقت معها مقتطفات من مذكرات كلاوديا كراوفورد التي انتقلت إلى الرياض مع زوجها بعد أن تم تعيينه مديرا لأحد البنوك، حيث قالت في مذكراتها إنها كانت تشعر بقلق لأنها ستعيش في مكان يفرض قيودا صارمة على المرأة، لكنها في نفس الوقت كانت متحمسة لمعرفة المزيد عن الإسلام وعن العادات والثقافة العربية.

وأشارت كلاوديا كراوفورد إلى أنه بعد 18 شهرا فقط من مكوثها في الرياض، تبين لها أن نظرتها عن السعودية كانت خاطئة، حيث إن هذه الصورة السلبية رسختها زوجات الأجانب الذين عاشوا في الرياض لسنوات، دون أن يكلفوا أنفسهم محاولة الخروج من “الكومباوند” أو – المجمع السكني – للتعرف على المجتمع من حولهم.

وقالت كلوديا كروفورد، إنها منذ وصولها للرياض، بدأت في تعلم اللغة العربية، كما بدأت في التدريس بإحدى المدارس الأجنبية، والتي اكتشفت أن منهجها كان يخلو تماما عن أي معلومات عن السعودية، فقررت تكليف طلابها البالغ عددهم 320 طالبا، بإعداد ورقة بحثية من صفحتين عن أي موضوع يتعلق بالسعودية.

وأوضحت كلاوديا كراوفورد أن الطلاب اضطروا للاستعانة بزملاء آبائهم في العمل من السعوديين، لإعداد هذا الواجب وهو ما وفر لهم فرصة ولأول مرة بالحديث مع سعوديين عن التاريخ والثقافة والدين والعادات والتقاليد وأمور أخرى متعددة، مشيرة إلى أن الفصل كان يتيح كل أسبوع المجال لطالبين للحديث عن ورقتهم البحثية، وكان الآباء يحضرون أيضا للاستفادة من المعلومات.

وقالت كلاوديا كراوفورد إنه بعد عام ونصف من تعلمها اللغة العربية، وازدياد ثقافتها عن السعودية بدأت بالخروج بشكل أسبوعي خارج “الكومباوند” واستطاعت بلغتها العربية أن تقرأ الصحف، وأن تتحدث مع سائق التاكسي وبائع البقالة وغيرهما، وهو ما وفر لها فرصة لممارسة اللغة العربية بشكل عملي.

وأشارت كلوديا كروفورد وفقا لتقرير لـ”العربية”، إلى أنها استطاعت تكوين صداقات مع السعوديين في منطقة سوق الزل بمنطقة قصر الحكم بالعاصمة الرياض، من بينهم العم سليمان تاجر التحف والتراثيات، حيث التقت زوجته وأطفاله الذين كانوا سعداء جدا باهتمامنا كأجانب باللغة العربية، وختمت حديثها بالقول “زوجات الأجانب اللاتي شيدن جدارا وهميا بينهن وبين المجتم، أقول لهن لو تعلمتن اللغة لعرفتن المعدن الجميل للشعب السعودي”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة