احدث الأخبار

‏الأمير ⁧‫تركي بن طلال يفاجئ شباب سعوديين في يوم افتتاحهم لمقهاهم ⁧‫بخميس مشيط
أبرز المواد
أمير القصيم يزور محافظ الرس للإطمئنان على صحته
أبرز المواد
قبائل المسارحة والشرفاء تقيم حفل معايدة الأهالي
منطقة جازان
وفد من مركز اسناد يلتقي بمعالي مندوب المملكة العربية السعودية الدائم للأمم المتحدة
أبرز المواد
شاهد: ردة فعل بريطاني مسلم تجاه مضيفة بعدما تناول لحم خنزير بدلًا من الديك الرومي على متن طائرة!
أبرز المواد
وزارة الإعلام وهيئة الرياضة تقدمان هدايا تعريفية بالمملكة للجماهير في موسكو
أبرز المواد
على أنغام الموسيقى.. شاهد: طالباني “يُراقص” جنديا أفغانيا بالسلاح!
أبرز المواد
تفاصيل مقتل مواطن على يد آخر بـ”الجبيل”!
أبرز المواد
شاهد.. “ميغان” تعيد الأميرة ديانا إلى الذاكرة بفستان أنيق
أبرز المواد
الأمم المتحدة تنتقد فصل الأطفال عن عائلاتهم عند الحدود الأميركية المكسيكية
أبرز المواد
غياب نيمار عن التدريبات الجماعية لمنتخب البرازيل
أبرز المواد
رئيس هيئة الاركان العامة ينقل تهاني القيادة للقوات البرية وحرس الحدود في الحدود الشمالية
أبرز المواد

“التعاون الإسلامي” تحذر من التصعيد الذي تقوم به جهات خارجية لدعم الحوثي وصالح

“التعاون الإسلامي” تحذر من التصعيد الذي تقوم به جهات خارجية لدعم الحوثي وصالح
http://almnatiq.net/?p=492640
المناطق _ واس

أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن استنكارها وبالغ أسفها للتقارير التي أشارت إلى تورط جهات خارجية في استهداف مدينة الرياض بصاروخ باليستي، وضلوعها في تزويد الحوثيين بالأسلحة والصواريخ التي تم إطلاقها من قبل الميليشيات الحوثية من داخل الأراضي اليمينة، حسب ما كشفت عنه التحقيقات في هذا الصدد.
وأوضحت المنظمة في بيان لها صدر اليوم أنها تتابع بقلق شديد تداعيات إطلاق ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح ، للصاروخ الباليستي الذي استهدف مدينة الرياض ، ما يمثل انتهاكا خطيراً للقانون الدولي ، وتعدياً على سلامة وحرمة أراضي المملكة العربية السعودية ، التي تعرضت لانتهاكات مماثلة سابقة من قبل الميليشيات الحوثية ، يوم 27 أكتوبر 2016 عبر صاروخ باليستي باتجاه مكة المكرمة ، فيما تكررت المحاولة الآثمة في 27 يوليو 2017، وكانت هذه الانتهاكات محل إدانة من قبل عدد من الدول الأعضاء في المنظمة والمنظمات الإقليمية والدولية.
وحذرت المنظمة من مغبة هذا التصعيد الخطير والاستفزازي الذي يعد انتهاكا صارخاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخاصة منها القرار 2216 ، وتغافلاً عن كل مبادئ المواثيق الدولية وميثاق منظمة التعاون الإسلامي الداعي إلى احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها ، مشيرة إلى إن هذا التعدي السافر لن يؤدي إلا إلى المزيد من تقويض السبل الكفيلة بإحلال السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.
وأكدت منظمة التعاون الإسلامي أن الدعم الواضح والمكشوف الذي توفره بعض الجهات إلى ميليشيات ” الحوثي – صالح ” ، التي ثبت إجادتها لمنطق العنف والإجرام والتهديد ، سيؤدي حتماً إلى وضع هذه الجهات في موقع محاسبة ومساءلة دولية كونها انتهكت قرار مجلس الأمن 2216 ، ما يعد شريكا ثابتا في الاعتداءات.

إنشرها    

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة