احدث الأخبار

“الانضباط” تغرم النصر 100 ألف ريال..وتوقف كلاوديومير والمولد أربع مباريات
أبرز المواد
الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الغوطة الشرقية
أبرز المواد
أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي المتوفين من فريق الدراجات بنادي اليرموك
منطقة جازان
الشركة السعودية للخدمات الأرضية تنظم لقائها التوظيفي الثاني بجدة
منطقة مكة المكرمة
الأطفال يشاركون في “مناداة ” الصقور في جناح الشمالية في الجنادرية 32
منطقة الحدود الشمالية
“قصة وعبرة قبل الإعاقة إلى ما بعد الإصابة” محاضرة المعهد التقني الألبان بالخرج
منطقة الرياض
النفيعي يطلع على منظومة المنجز التعليمي لمركز التدريب التربوي بالطائف
منطقة مكة المكرمة
مهرجان أرض المعرفة والترفيه بجدة يستقطب ٢٠٠٠ زائر بالخيمة الذكية
منطقة مكة المكرمة
مدير مكتب التعليم ببلجرشي يكرم الطلاب المتفوقين دراسيا بثانوية بالشهم 
منطقة الباحة
عصابة المكالمات الهاتفية في قبضة شرطة الشرقية
أبرز المواد
أسهل وأرخص وأسرع طريقة لتنقية المياه
أبرز المواد
مقتل مواطن على يد آخر طعنا بأبو عريش نتيجة خلافات سابقة 
أبرز المواد

الأزمة في اليمن تكشف عجز الأمم المتحدة عن أداء دورها

الأزمة في اليمن تكشف عجز الأمم المتحدة عن أداء دورها
Aid packages from relief agencies are unloaded at Sanaa International Airport, May 16, 2015. REUTERS/Mohamed al-Sayaghi
http://almnatiq.net/?p=492819
المناطق_وكالات

رغم فتح التحالف للمعابر اليمنية الخاضعة لسيطرة الشرعية ظلت وكالات تابعة للأمم المتحدة تحذر من خطر تدفق المساعدات الإنسانية على اليمن دون أن تتخذ أي إجراءات تساعد في منع تهريب السلاح للانقلابيين أو حتى الموافقة على تسلم إدارة الموانئ الخاضعة لسيطرتهم.

فيبدو أن الأزمة اليمنية أفقدت الأمم المتحدة بقايا هيبتها الدولية.. هذا ما يقوله مراقبون يرون أن المنظمة الدولية لم تسجل أي نجاح خلال الأعوام الماضية سواء في فرض القرار 2216 الذي تعرض للخرق من قبل منظمات تابعة لها، أو في مساعدة الشعب اليمني لتخطي ظروف صعبة تسبب بها الانقلاب.

وعقب قرار التحالف العربي إغلاق المنافذ اليمنية مؤقتاً لإيقاف تهريب الأسلحة الإيرانية للحوثيين، ومنها الصواريخ الباليستية التي أطلقت باتجاه الأراضي السعودية، تعالت تصريحات مسؤولي الأمم المتحدة فجأة للمطالبة بفتحها بداعي إيصال المساعدات.

ويبدو أن الميليشيات الحوثية ستتأثر أيضاً من عدم وصول المساعدات إلى الداخل اليمني. ففي ظل غياب آلية مناسبة من قبل المنظمات الأممية والدولية لتوزيع المساعدات الإغاثية والإنسانية وضمان وصولها للمحتاجين، تصبح المساعدات عرضة للنهب والمصادرة من قبل الميليشيات التي دأبت على تحويلها لما تسميه “المجهود الحربي”.

وكان التحالف الدولي قد عرض تسليم إدارة مطار صنعاء وميناء الحديدة إلى الأمم المتحدة كجهة محايدة لضمان عدم استغلالهما من قبل الانقلابيين لتهريب الأسلحة التي تستغلها لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وهو المقترح الذي لم يبصر النور بسبب تعنت الانقلابيين وضعف دور الأمم المتحدة، بحسب مراقبين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة