احدث الأخبار

تفاصيل فظيعة.. ذبحت أمها وشقيقتها على مسامع الشرطة
أبرز المواد
3 طرق لاستعادة جهات الاتصال المحذوفة
أبرز المواد
سامسونغ تضرب بقوة.. “مزايا خرافية” في الهاتف المنتظر
أبرز المواد
البحرية تطلق النار على قارب مشبوه في المياه المغربية
أبرز المواد
انهيار جديد للريال الإيراني مقابل الدولار
أبرز المواد
وزراء ومسؤولون باكستانيون: الوقوف مع المملكة واجب على كل مسلم .. والهجوم عليها هجوم على قلب الأمة الإسلامية
أبرز المواد
العيسى: الاعتدال السني والشيعي.. تجمعهما مظلة الإسلام والمواطنة الصادقة
أبرز المواد
الدوري الفرنسي لكرة القدم .. موناكو يخسر من أنجيه
أبرز المواد
الرئيس الأمريكي يثمن جهود المملكة في محاربة الإرهاب ويشيد بالتطور والإصلاحات
أبرز المواد
دراسة يابانية… المشي يقوي الذاكرة ويقي من الزهايمر !
أبرز المواد
عليكم بالتطبيق القرآني “اتلوها صح” .. 200 ألف شخص في 120 دولة يستفيدون منه
أبرز المواد
إبن عامر: المملكة قطعت شوطاً كبيراً نحو تحقيق الريادة في كافة المجالات
منطقة عسير

حكومة اليمن تستهجن ادعاءات الانقلابيين بشأن مشروع الكابل البحري

حكومة اليمن تستهجن ادعاءات الانقلابيين بشأن مشروع الكابل البحري
http://almnatiq.net/?p=493067
المناطق - واس

استهجن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الشرعية اليمنية راجح بادي الأسلوب التضليلي ومزاعم الانقلابيين بشأن فصل شبكة الاتصالات الدولية بين مناطق اليمن الواحد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن بادي قوله اليوم ” إن الحكومة الشرعية تؤسس لمشروع اتصالات عملاق يخدم اليمن كلها، عن طريق الكابل البحري وعبر شبكة تطوير تبدأ بعدن وتشمل كل المحافظات.

وأضاف “ان ما يروج له المنتحل لصفة وزير الخارجية في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، الذي اعتبر الخطوة “تشطيرية” إنما يعكس حجم الفزع الذي أصابهم من فقدان أحد أهم مصادر النهب وتمويل ما يسمونه “المجهود الحربي” للاستمرار في قتل الشعب اليمني”.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة الشرعية ” أن المشروع العملاق للاتصالات الذي يشمل جميع محافظات اليمن دون استثناء، سيضاعف السعات والسرعات في الانترنت مئات المرات عما هو موجود حالياً، وتحملت الحكومة الشرعية مسؤولية القيام به لضمان عدم ضياع فرصة استثمارية كبيرة على اليمن، بعد امتناع شركة تيليمن الخاضعة لسيطرة الانقلابيين عن تسديد التزاماتها تجاه الشركات الأجنبية الني تنفذ المشروع، عقب نهبهم لمواردها واستخدامها لأغراض أخرى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة