احدث الأخبار

“الجوازات” تحذر: عدم حمل هوية “مقيم” مخالفة تقتضي السجن
أبرز المواد
وزير الخارجية الفرنسي: لا يُمكن لروسيا حل الأزمة السورية بمفردها
أبرز المواد
ولد الشيخ: الأطراف اليمنية ستستأنف مشاورات السلام
أبرز المواد
“النيابة العامة” توضح آلية تفتيش المرأة جسدياً حال كونها متهمة
أبرز المواد
هذا ما يحدث لجسمك بعد ساعتين فقط من تناول عصير البرتقال
أبرز المواد
برشلونة يسحق بيتيس بمهرجان أهداف
أبرز المواد
بلاتر يكشف فصول جديدة من فضيحة “مونديال قطر”
أبرز المواد
عام ملئ بالمواقف الغريبة.. أبرز 10 تصرفات “خرقاء” لترامب بعامه الرئاسي الأول
أبرز المواد
الرئيس عباس يطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطينية
أبرز المواد
مجلس الأمن يبحث الأزمة السورية والهجوم التركي على عفرين
أبرز المواد
الدوري الإنجليزي.. توتنهام يسقط في فخ التعادل أمام ساوثهامبتون
أبرز المواد
قرقاش: ما يدور في عفرين يؤكد ضرورة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي
أبرز المواد

علاج جديد للكوليسترول.. بتكنولوجيا النانو وتعديل الجينات

علاج جديد للكوليسترول.. بتكنولوجيا النانو وتعديل الجينات
http://almnatiq.net/?p=494616
المناطق - وكالات

استخدم باحثون أميركيون تكنولوجيا النانو وأداة تعديل الجينات “كريسبر كاس 9” لتعطيل جين رئيسي مرتبط بالكوليسترول في خلايا كبد الفئران، وهو تقدم قد يؤدي إلى وسائل جديدة لتصحيح الجينات التي تسبب ارتفاع  الكوليسترول وغيرها من أمراض الكبد.

وتعني  تكنولوجيا النانو تصميم ومعالجة مواد أصغر من عرض شعرة الإنسان بآلاف المرات.

وقال دانيال أندرسون البروفيسور المساعد في الهندسة الكيمياوية في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” ومؤلف الدراسة: “أظهرنا أنك تستطيع صنع جسيمات متناهية الصغر يمكن استخدامها لتعديل الحامض النووي الوراثي “دي. إن. إيه” في كبد الحيوان البالغ بشكل دائم ومحدد”.

وتبشر الدراسة التي نشرتها الاثنين دورية “نيشتر بايوتكنولوجي” بإمكانية  تعديل الجينات بشكل دائم ومنها جين “بي. سي. إس. كيه. 9” المنظم للكوليسترول.

وحاول العلماء في الدراسة تطوير وسيلة آمنة وفعالة لتوفير المكونات المطلوبة للأداة الجينية كريسبر كاس_9، وهي أشبه بالمقص الجزيئي الذي يستطيع انتقاء وإبعاد الجينات المعيبة وإحلالها بغيرها من الحامض النووي الوراثي.

وفي تجارب تستهدف جين “بي. سي. إس. كيه. 9” أثبتت التكنولوجيا الجديدة فعالية كبيرة وقضت على الجين في أكثر من 80% من خلايا  الكبد.

وقال الباحثون إنه لم يوجد أثر لبروتين “بي. سي. إس. كيه. 9” الذي صنعه الجين في الفئران المعالجة التي سجلت انخفاضا بنسبة 35% في إجمالي معدل الكوليسترول.

ويمكن لمستويات الكوليسترول المرتفعة أن تسد الشرايين وتسبب انخفاضا في تدفق الدم وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة.

ويعكف الفريق حاليا على تحديد أمراض كبد أخرى يمكن أن تستفيد من الطريقة العلاجية الجديدة وتنقيحها لاستخدامها مع البشر.

وقال أندرسون: “ذا استطعت إعادة برمجة الحامض النووي الوراثي في كبدك وأنت لا تزال تستخدمه فإننا نعتقد أنه يوجد الكثير من الأمراض التي يمكن التصدي لها”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة