أكثر من 46 مليار ريال حجم التبادل التجاري بين المملكة والمانيا | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 29 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 17 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أكثر من 46 مليار ريال حجم التبادل التجاري بين المملكة والمانيا

أكثر من 46 مليار ريال حجم التبادل التجاري بين المملكة والمانيا
المناطق - الجبيل

اكد رئيس مجلس الاعمال بمحافظة الجبيل مطلق بن نبأ القحطاني على الجهود المشتركة التي تبذلها الوفود الرسمية والتجارية المتبادلة بين المملكة والمانيا بهدف تعزيز مستوى الشراكة في تنمية قطاع الاعمال والمصالح المشتركة بين البلدين الصديقين.

وقال القحطاني خلال لقاء الوفد التجاري الالماني الذي نظمته امس غرفة الشرقية بفرعها بالجبيل وشهد حضور اعضاء مجلس ادارة الغرفة بندر الجابري ونايف القحطاني ونجيب السيهاتي ومفوض الصناعة والتجارة الألمانية لدى المملكة أندرياس هيرجنروتر  وعدد لافت من رجال الاعمال في البلدين  ان هيرجنروتر قدم جهودا واضحة في دعم هذه الشراكة بين ممثلي القطاع الخاص في كل من المانيا الاتحادية والمملكة، خاصة بعد افتتاح “المكتب الألماني” هنافي مدينة الجبيل الصناعية.

واشار القحطاني خلال لقاء الوفد الذي ترأسه نائب وزير الطاقة الدكتور كفينيالى ان الشركات الألمانية تتمتع بحضور قوي، وسمعة طيبة في السوق السعودي، لما تقدمه من منتجات عالية الجودة، وخبرات ذات تقنية عالية، إذ يوجد في سوقنا المحلية أكثر من 400 شركة ألمانية، تجاوزت استثماراتها مجتمعة حدود الــ 8 مليارات دولار، وفقا لمعطيات الهيئة العامة للاستثمار، وبهذه المناسبة نتطلع لدخول المزيد من الشركات الالمانية، والاستفادة من السياسة الاقتصادية، وحزمةالحوافز التي أعلنت عنها حكومة المملكة للمستثمرين الأجانب.

ولفت القحطاني الى ان كل هذه المعطيات، تجعلنا نلحظ مستقبلا واعدا للعلاقات الاقتصادية بين ألمانيا والمملكة، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين أكثر من 46.6 مليار ريال  منها 44.8 مليار ريال واردات سعودية من ألمانيا، بينمابلغت الصادرات السعودية إلى المانيا 1.8 مليار ريال فقط، لكننا نتوقع يرتفع هذا الرقم إذا ما قمنا بتنظيم المزيد من المعارض المشتركة، والزيارات المتبادلة بين الوفود الاقتصادية في البلدين.. ومن جانبنا نحن في غرفة الشرقية نؤكد اننا على استعداد تام للتعاون مع الشركات الألمانية، من أجل تقديم الدعم للجهود الرامية في تحديد فرص التجارة والاستثمار في المملكة.

واستطرد القحطاني بقوله:لدينا في هذه المدينة الصناعية الرائدة والناهضة العديد من التجارب الناجحة لعدد من الشركات العالمية، ومن بينها شركات ألمانية معروفة، تعمل في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات، وما نلاحظه على قائمة أعضاء الوفد التجاري الألماني، نجد مشاركة 25 شركة يمثلون مجموعة منالمنتجات والخدمات في مجالات البناء، والنفط والغاز، والطاقة المتجددة، والنقل،والمعادن، والتكنولوجيا البيئية، والأجهزة، والخدمات الهندسية.. وكل هذهالمنتجات والخدمات لها آفاق مشرقة جدا في المملكة، خاصة في مدينة الجبيل الصناعية.

من جهته قال نائب وزير الطاقة الدكتور كفيني  ان هناك تطورا بين العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين تشهدها مجالات مختلفة وقد مؤكدا على الدور الذي يبذله القطاع الخاص في دعم تلك العلاقة .

وقال كفيني ان الوفد يركز على تقديم الخبرات الالمانية في قطاعات متنوعة يأتي ابرزها خدمات مابعد البيع ونقل التقنية وتقديم التكنولوجيا المتقدمة في الخدمات الاساسية والمساندة.

واستعرض اللقاء فيلما وثائقيا يحاكي تطور القطاعات التنموية في المملكة كما قدم العرض التطور الكبير الذي شهده القطاع الصناعي.

بعد ذلك افتتح القحطاني المعرض المصاحب للقاء حيث شمل عدة تخصصات اخرى منها:  مكونات وقطع غيار الماكينات الزراعية، وقطاع المعادن بتخصصاتها في المعدات الصحية ومنتجات اللحام، والتكنولوجيا البيئية لمحطات الغاز، والخدمات الهندسية لمحطات الطاقة، والاجهزة والخدمات اللازمة لصناعة الغاز وقياس الماء ومركبات التخلص من النفايات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة