احدث الأخبار

مصائب ليفربول لا تتوقف.. كيتا يلحق بصلاح وماني
أبرز المواد
اختبارات “منزلية” بسيطة تكشف أمراضا خطيرة
أبرز المواد
رصد إشارات قد تكون من حضارات فضائية متقدمة
أبرز المواد
واشنطن: إخراج إيران من سوريا على قائمة أولوياتنا
أبرز المواد
أمين “المجلس الإسلامي العربي”: دول ومنظمات إرهابية تستهدف قبلة المسلمين بترويج الأكاذيب
أبرز المواد
اليمن.. تحالف دعم الشرعية يحيل إدعاء “جبل رأس” للفريق المشترك لتقييم الحوادث
أبرز المواد
العقيد المالكي: استمرار جهود التحالف لدعم الشعب اليمني
أبرز المواد
“تبادل” تشارك في معرض “جيتكس” بقصة التحول التقني وتأسيس منصة “فسح”
الاقتصاد
البرازيل تخطف الفوز من الأرجنتين في الوقت القاتل وتتوج ببطولة سوبر كلاسيكو
أبرز المواد
مدير عام فرع هلال الباحة يتفقد عددا من المراكز الإسعافية ويطلع على سير العمل
منطقة الباحة
أمير منطقة جازان: سفينة الوطن سائرة ولاخوف عليها من العواصف والتحديات
منطقة جازان
محافظ القطيف يكرم العقيد القحطاني مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بالمحافظة
المنطقة الشرقية

إمام وخطيب المسجد النبوي : قضية الأقصى ستبقى حية في نفوس أبناء هذا الدين لا يزعزع اعتقادنا بذلك إنكار المنكرين وافتراءات المعتدين

إمام وخطيب المسجد النبوي : قضية الأقصى ستبقى حية في نفوس أبناء هذا الدين لا يزعزع اعتقادنا بذلك إنكار المنكرين وافتراءات المعتدين
http://almnatiq.net/?p=516627
المناطق - المدينة المنورة

أوضح  فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم أن بقوله تعالى: ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا)  يمجد الله تعالى نفسه ويعظم شأنه لقدرته على ما لا يقدر عليه أحد سواه، تجلت قدرته سبحانه في تلك الرحلة العجيبة والمعجزة الخالدة التي حيرت العقول وأذهلت الألباب لأنها خارجة عن مألوف البشر وهي الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى في مسافة شاسعة رأى فيها عظم آيات الله وجلال ملكوت الرب ثم عاد في نفس الليلة.

إنها أعظم آيات النبوة وأجل معجزاتها، فيها حكم وأحكام ودروس بليغة عظام رحلة اختص الله بها خليلة وصفيه محمد صلى الله عليه وسلم من البيت الحرام إلى بيت المقدس موطن النبوات وأولى القبلتين، تشريفاً لقدره وتعظيماً لمكانه وتجديداً لعزيمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وثباته معجزة حيّة ربانية حملت بشراً إلى عالم السماء وأعادته إلى الأرض، فالكون كله في قبضته، لا إله غيره ولا رب لنا سواه.

وذكر فضيلته أن في الإسراء تتجلى عظمة الإسلام وأنه الدين الذي جمع الله فيه شرائع من كان قبلهم، وهو الختام لكل الشرائع، وثقت الرحلة آصرة الأخوة بين الأنبياء وأن رسالتهم جميعاً واحدة ، وكل الأنبياء لو أدركوا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم لوجب عليهم الإيمان به واتباعه ونصرته وكان هو إمامهم ومتبوعهم، اجتمع الأنبياء خلف النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الأقصى لعلو مرتبته وجلالة قدره وأنه أفضل الأنبياء وسيدهم .

وأضاف فضيلته أن الإسلام انتشر في الصدر الأول انتشاراً يكاد يكون معجزة ويأتي انتشاره في وقتنا الحاضر ليؤكد معجزة من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقوة انتشار الإسلام لسماحة تشريعه ويسر أحكامه ولأنظمته العادلة وسعة رحمته الغامرة حتى مع الأعداء فإنه لا يمارس التدمير والظلم أو الإبادة أو الانتقام قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ )، وقال تعالى : (إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ).

وأكد فضيلته أن في قراءة رحلة الإسراء والمعراج التأكيد العميق على الارتباط الوثيق بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى وفي ذلك إشارة للأمة أن لا تفرط في المسجد الأقصى لمكانته وقدسيته وبركته ،  والمسجد الأقصى  بتاريخه وفضائله يوقد في المسلمين مشاعر الوحدة ويقوي رابطة الأخوة لنصرته وتطهيره من أوضار الشرك والضلال وقضية الأقصى ستبقى حية في نفوس أبناء هذا الدين ، لا يزعزع اعتقادنا بذلك إنكار المنكرين وافتراءات المعتدين .

وتابع فضيلته : يعلمنا الإسراء والمعراج أن الحق ظاهر ومنصور مهما عبت دعاوى الباطل وكثرت ادعاءاته ، فالباطل مهتزة أركانه ، ضعيف كيانه سريع هلاكه زاهق بنيانه ، قال تعالى : (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ)، وإذا كان القدس والمسجد الأقصى محل اهتمام قلوب المسلمين فقد وجب عليهم التضرع لله بأن يحفظه من كل تدنيس والدعاء لأهل فلسطين بالثبات والنصر.

وفي الخطبة الثانية أوضح فضيلته أن للصديق أبي بكر صلى الله عليه وسلم موقف سجلته السير وازدان بالعبر ، فقد جاء المشركون إلى أبي بكر صلى الله عليه وسلم صبيحة ليلة الإسراء ليخبروه أن صاحبه يزعم أنه أُسري به من مكة إلى بيت المقدس ثم عاد في ذات الليلة ، ظناً منهم أنه سيكذب صاحبه فقال كلمته المشهورة وقاعدته المأثورة : ( إن كان قال فقد صدق ) ، والمشركون أنفسهم يعلمون من سيرته أنه الصادق الذي لا يكذب ، والمصدوق الذي لا يُكذّب ، هذا التصديق الراسخ في قلب أبي بكر رضي الله عنه ثمرة الإيمان ، وحين تذبذب الإيمان واهتز اليقين في زماننا نشأ من بني جلدتنا من يشك في الدين ويتمرد على الثوابت ، ويهاجم نصوص القرآن ويُكذّب سنة وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ويجعل عقله القاصر حاكماً على نصوص الوحيين ، أما المؤمنين الذين سكن الإيمان قلوبهم واطمأنت به نفوسهم فيتمثلون قول الشافعي – رحمه الله – ( آمنا بالله وبما جاء عن الله على مراد الله وآمنا برسول الله وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم ).

واختتم فضيلته الخطبة بالدعاء اللهم احفظ فلسطين والمسجد الأقصى بحفظك اللهم طهر الأقصى من رجس الوثنية والظلال يا رب العالمين ، اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله في نفسه ، اللهم نسألك الجنة ونعوذ بك من النار اللهم إنا نسألك الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا به وما لم نعلم  ، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي هي معادنا ، اللهم أرحم موتانا اللهم اغفر لنا ولوالدينا يا رب العالمين اللهم إنا نسألك فواتح الخير ونسألك الدرجات العلا من الجنة يا رب العالمين اللهم أعنا ولا تعن علينا وأنصرنا ولا تنصر علينا واهدنا وتقبل توبتنا وثبت حجتنا ، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وفجاءة نقمتك يا رب العالمين ، اللهم أصلح أحوال المسلمين يا رب العالمين اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا يا رب العالمين اللهم أغفر لنا ما قدمنا وما اخرنا أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت ، اللهم وفق إمامنا لما تحب وترضى ، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك ووفق ولي عهده لكل خير يا رب العالمين اللهم وفق جميع ولاة أمور المسلمين ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة