احدث الأخبار

“ترامب” يعلن مشاركة أضخم طائرة شحن في العالم لنشر المساعدات في بلاده
أبرز المواد
عمان.. ارتفاع الإصابات بكورونا إلى 152 بعد تسجيل 21 حالة جديدة
أبرز المواد
مركز الصحة 937 يتلقى أكثر من مليون اتصال خلال شهر
أبرز المواد
بعد 30 وفاة و536 إصابة.. ما موعد دخول مصر بذروة فيروس كورونا؟ وزيرة الصحة تجيب
أبرز المواد
روبوتات مدرعة تلاحق مخالفي الحظر الصحي في تونس
أبرز المواد
في ظل منع التجول وتعليق العمل.. هذا موقف المستفيدين الجدد من حساب المواطن
أبرز المواد
للتخفيف من آثار كورونا..الضمان الصحي يعتمد آلية جديدة لصرف الدواء
أبرز المواد
بائعة الروبيان الصينية «وي» أول من أصيب كورونا ونقلت العدوى للملايين وقتلت الآلاف
أبرز المواد
بنما تبلغ عن 112 حالة إصابة جديدة وخمس وفيات بكورونا
أبرز المواد
الحوثي يستغل كورونا لنهب أموال اليمنيين
أبرز المواد
أمانة الجوف وبلدياتها تكثف أعمال الإصحاح البيئي والتعقيم للمواقع العامة والأسواق والشوارع الرئيسية
أبرز المواد
متحدث «الصحة» يحذر من التعامل مع أجهزة غير معتمدة لفحوصات «كورونا»
أبرز المواد

الجزائر تطلق عملية عسكرية لملاحقة مهربى السلاح على الحدود مع ليبيا

الجزائر تطلق عملية عسكرية لملاحقة مهربى السلاح على الحدود مع ليبيا
http://almnatiq.net/?p=51979
المناطق - متابعات

أطلقت الجزائر مؤخرا عملية عسكرية كبيرة، تزامنا مع عمليات عسكرية محدودة فى تونس وإجراءات عسكرية مشددة على حدود مصر مع ليبيا لملاحقة مهربى السلاح على حدود ليبيا.

ونقلت صحيفة “الخبر” الجزائرية فى عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن مصدر أمنى قوله إن جزءا من العمليات العسكرية الجارية ضد المهربين فى الجنوب الجزائرى تدخل فى سياق عملية أمنية أكبر وأوسع لتدمير البنية التحتية لجماعات التهريب التى تنشط فى مناطق صحراوية وترتبط بعلاقات قوية مع مهربى السلاح من وإلى ليبيا.

وأضاف المصدر نفسه أن عدد المهربين الكبير الذين سقطوا خلال الأسبوعين الأخيرين لا يتعلق بعمليات ضبط قائمة على الصدفة بل الأمر يتعلق بعملية عسكرية كبيرة بدأت فى الخامس من شهر أبريل الحالي، مشيرا إلى أن البيانات العسكرية المتلاحقة الصادرة عن وزارة الدفاع أكدت أن عملية “الربيع” التى أطلقت بناء على أوامر نائب وزير الدفاع الوطنى وقد حققت نتائج ميدانية مهمة فى جبهتين على الأقل على الحدود مع النيجر التى باتت متنفسا لمهربى السلاح إلى ليبيا.

وعلى جبهة الحدود المالية والموريتانية التى يتحرك عبرها المهربون المرتبطون بإقليم أزواد. وأضاف المصدر الأمنى أن النتائج الكبيرة المحققة على جبهة مكافحة التهريب فى أكثر من مكان بمسالك التهريب فى الجنوب تأتى فى إطار عملية عسكرية تم التحضير لها منذ شهر فبراير الماضى عن طريق عمليات واسعة لجمع المعلومات حول شبكات التهريب، وتشمل العملية ثلاث مناطق صحراوية كبرى، تمتد الأولى فى المنطقة الغربية فى العرق الغربى الكبير وعرق الشباشب على الشريط الحدودى مع دولة مالي.. أما المنطقة الثانية فهى الشريط الحدودى مع النيجر. والمنطقة الثالثة ـ وهى الأكثر نشاطا ـ فتشمل الشريطين الحدوديين مع النيجر ومع ليبيا.

ويتم تنفيذ هذه العملية ـ التى أسفرت عن اعتقال عشرات المشتبه فيهم بممارسة التهريب ـ باستخدام طائرات مروحية وطائرات استطلاع حديثة وقوات برية وجوية، كما تشمل مسحا جويا للشريط الصحراوى الحدودى مع دول الجوار وعمليات تمشيط للمسالك الصحراوية بقوات كبيرة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة