المؤسسة النموذجية التابعة لفرع العمل والتنمية الاجتماعية بالرياض تفتتح مبانيها

المؤسسة النموذجية التابعة لفرع العمل والتنمية الاجتماعية بالرياض تفتتح مبانيها
http://almnatiq.net/?p=522962
المناطق_الرياض

افتتح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض يوسف بن مسفر السيالي مساء امس مبنيي القسم الداخلي ومهاجع الأيتام بحلتيهما الجديدة في مقر مؤسسة التربية النموذجية الكائن في حي الناصرية بالرياض وبحضور عدد من منسوبي فرع الوزارة، حيث تم تجهيز المبنيين المقامة على مساحة 276 م بعيادة طبية ومكاتب للأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والمراقبين والمشرفين التعليميين، وفصولاً للتقوية الدراسية، بالإضافة إلى 23 غرفة خاصة بالأبناء تم تجهيزها بالوسائل التعليمية والترفيهية.

وسبق الافتتاح حفل مبسط بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ليلقي بعدها مدير المؤسسة سويد العنزي كلمة ترحيبية بالمدير العام والمدعوين، ثم ألقى أحد الأبناء قصيدة وطنية تستذكر مآثر ولاة أمر هذا الوطن الذين يولون فئة الأيتام كل عناية واهتمام. وتابع الجميع عرضاً مرئياً عن الخدمات الرعوية والتنموية التي تقدمها المؤسسة للأبناء الملتحقين بها، قبل أن يتم تكريم المدير العام بدرع تذكاري مقدم من أبناء المؤسسة. جرت بعدها فعاليات الافتتاح حيث سلم السيالي مفاتيح الغرف للأبناء مقدماً لهم عددا من النصائح الأبوية داعيا كل واحد منهم لاستغلال فترة الإجازة وقضائها فيما يعود عليهم بالنفع والفائدة.

وفي ذات السياق دشن السيالي الصالة الرياضية في المؤسسة والتي تحتوي على مسبح و “13” جهازاً لتقوية العضلات ورفع معدل اللياقة البدنية، بالإضافة إلى تنس الطاولة والبلياردو، وأدوات التدريب على رياضة الملاكمة.

يذكر أن المؤسسة قد وقعت اتفاقية  مع الاتحاد السعودي لرياضة للملاكمة خلال الأسابيع الماضية، حيث سيتم بموجبها تدريب 20 ابناً بمعدل 3 ساعات يومياً تحت إشراف نخبة من المدربين، واختيار الأميز منهم للمشاركة في مسابقات الاتحاد الرسمية وتمثيل المملكة في المحافل الرياضية الخارجية.

من جهته أشار السيالي خلال الكلمة التي وجهها لابناءه الأيتام بهذه المناسبة إلى سعي فرع الوزارة الحثيث بمنطقة الرياض إلى تطوير جميع البنى التحتية وحزمة الخدمات في الدور والمراكز الإيوائية بما يسهم في نجاح برامج الرعاية والتأهيل للمشمولين بها من الفئات التي ترعاها الوزارة، مؤكداً على أهمية تفاعل القطاع الخاص من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية لدعم البرامج التطويرية للقطاع الاجتماعي بشكل عام خصوصا وأن الرؤية 2030 ركزت على أهمية التعاون بين القطاع الحكومي والخاص بما يعود بالنفع على الفئات المحتاجة من المجتمع كالأيتام وذوي الإعاقة ومن في حكمهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة