احدث الأخبار

رئيس مجلس علماء باكستان: المملكة تضطلع بجهود لمد جسور التواصل مع محيطها الإقليمي والدولي سياسيًا واقتصاديًا
أبرز المواد
الفرص الاستثمارية وآليات التأهيل والتسجيل” ورشة عمل بغرفة تبوك غداً
منطقة تبوك
رجال الأعمال يجتمعون مع مسئولي التفتيش بمكتب العمل بغرفة أبها
منطقة عسير
الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ترفض موقف مجلس الشيوخ الامريكي الذي تبنى ادعاءات واتهامات لا أساس لها من الصحة
أبرز المواد
مطار شرورة يحتفل بذكرى اليوم الوطني ال47 للبحرين
أبرز المواد
قياديو “سعود الطبية” وجهاً لوجه مع الموظفين في “صوتك يهمنا”
منطقة الرياض
مدني أملج .. ينفذ فرضية إنهيار مبنى
منطقة تبوك
أمير الجوف يدشن الرصد الآلي للإشارات المرورية بسكاكا والقريات
أبرز المواد
الأمير محمد بن ناصر يتسلم دراسة عن تجهيز مركز ابحاث زراعة البن بالمنطقة
أبرز المواد
أمانة عسير : ألف زيارة تفتيشية تغلق 106 منشأة مخالفة خلال الأسبوع 29 من حملة غذاؤكم أمانة
منطقة عسير
أ.د السند: المملكة رائدة العالم الإسلامي والدفاع عن قضاياه ووصلت مرحلة الريادة في مختلف الجوانب الاقتصادية والتنموية
منوعات
رئيس مجلس النواب العراقي يشيد بالدعم الذي تقدمه المملكة للعراق
أبرز المواد

اقامتها الهيئة العامة للرياضة والشباب .. الألعاب الشعبية تستوقف زوار فعاليات رالي حائل نيسان 2018م

اقامتها الهيئة العامة للرياضة والشباب .. الألعاب الشعبية تستوقف زوار فعاليات رالي حائل نيسان 2018م
http://almnatiq.net/?p=523602
المناطق - حائل

استوقفت الالعاب الشعبية القديمة التي تقام في جناح الهيئة العامة للرياضة المشارك ، ضمن الفعاليات المصاحبة لرالي حائل نيسان الدولي 2018م زوار الفعاليات مستعيدين ذكريات هذه الالعاب التي كانوا يمارسونها في زمان مضى ، وكانت لعبة ( الام والذئب ) من أبرز الالعاب التي كانت محط انظار الزوار فأهازيج هذه اللعبة الشعبية التي يدررها الاطفال بأصوات عالية ( أنـــا الذيـــب باكلـــكم و أنــا الأم بحميــكــم ) أعطت طابع تراثي جميل لهذا الركن الذي يحوي العديد من الالعاب الشعبية .

وكشف المخرج سعيد الجهني أن هذه الالعاب وغيرها من الفعاليات الشعبية والتي يشارك بها أكثر من 7 أطفال استهوت زوار فعاليات الرالي بالمغواة ، لسهولة تأديتها وبساطتها وبثها روح الحماسة والمنافسة والتسلية والمرح .

أن لعبة ( الذئب والام ) هي لعبة يحبها الاطفال في زمان مضى وقد لاقت اعجاب اطفالنا بعد ان تم عرضها في الجناح مضيفا أن فكرتها هي ان يقوم أحد الاطفال بتمثيل دور الذئب الذي يريد أن يأكل الأطفال في المقابل يقوم طفل آخر بتمثيل دور الأم التي تحمي أطفالها من هجوم الذئب ، وعلى الأطفال الآخرين الإختباء خلف الأم حتى لا يقوم الذئب بأكله وعندما يمسك الذئب أحد الأطفال يعتبر خسر من هذه اللعبة ويقوم بعد ذلك الأطفال بترديد الأغاني ومنها حوار بين الأم والذئب: (أنا الذيب باكلكم أنا أمكم بحميكم                            .(
وقال الجهني أن تلك الالعاب تحضر بقوة بعد أن اقصتها التقنية وألعابها الحديثة ، الأمر نفسه ينطبق على لعبة ” اعطوا جليجل حقه ” و ” طاق طاق طقية ” والتي تعرض مرتين في اليوم طيلة أيام الفعاليات .

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة