احدث الأخبار

“ترامب” يعلن مشاركة أضخم طائرة شحن في العالم لنشر المساعدات في بلاده
أبرز المواد
عمان.. ارتفاع الإصابات بكورونا إلى 152 بعد تسجيل 21 حالة جديدة
أبرز المواد
مركز الصحة 937 يتلقى أكثر من مليون اتصال خلال شهر
أبرز المواد
بعد 30 وفاة و536 إصابة.. ما موعد دخول مصر بذروة فيروس كورونا؟ وزيرة الصحة تجيب
أبرز المواد
روبوتات مدرعة تلاحق مخالفي الحظر الصحي في تونس
أبرز المواد
في ظل منع التجول وتعليق العمل.. هذا موقف المستفيدين الجدد من حساب المواطن
أبرز المواد
للتخفيف من آثار كورونا..الضمان الصحي يعتمد آلية جديدة لصرف الدواء
أبرز المواد
بائعة الروبيان الصينية «وي» أول من أصيب كورونا ونقلت العدوى للملايين وقتلت الآلاف
أبرز المواد
بنما تبلغ عن 112 حالة إصابة جديدة وخمس وفيات بكورونا
أبرز المواد
الحوثي يستغل كورونا لنهب أموال اليمنيين
أبرز المواد
أمانة الجوف وبلدياتها تكثف أعمال الإصحاح البيئي والتعقيم للمواقع العامة والأسواق والشوارع الرئيسية
أبرز المواد
متحدث «الصحة» يحذر من التعامل مع أجهزة غير معتمدة لفحوصات «كورونا»
أبرز المواد

عاصفة الحزم.. نجاحات أفزعت إيران وأدهشت الغرب والأمريكان

عاصفة الحزم.. نجاحات أفزعت إيران وأدهشت الغرب والأمريكان
http://almnatiq.net/?p=52508
المناطق - وكالات:

اعترف بعض المسؤولين العسكريين الأميركيين بأنهم كانوا يشكون في قدرة القوات العربية على تنفيذ هذه المهمات الجوية والبحرية المشتركة، ولكنهم بعد مراقبة الإنجازات الأخيرة أصبح لديهم ثقة أكبر في أن دول الخليج العربي وحلفاءها الأساسيين مثل مصر والمغرب والأردن باتوا قادرين على شن عمليات جوية-برية-بحرية مشتركة بنجاح، مستخدمين أحدث المعدات الأميركية والأوروبية.

وبناء على المعطيات المتوافرة حتى الآن عن سير العمليات، يبدو أن الاستراتيجية المتبعة هي أقرب إلى تلك التي استخدمها التحالف الدولي في حرب كوسوفو، في تسعينات القرن الماضي، حين وجهت طائرات الحلف الأطلسي ضربات على مدى بضعة أسابيع دمرت خلالها البنية العسكرية التحتية للقوات الصربية وأحكمت الطوق عليها، ما منعها من الحصول على أي مساعدة خارجية، وعندما بدأت القوات البرية تحضر لاجتياح المنطقة أذعنت بلغراد لشروط التحالف وانتهت الحرب.

واليوم توجه طائرات التحالف العربي ضربات تدمر البنية التحتية للحوثيين وحلفائهم وتفجر مخازن الذخيرة وتقطع خطوط الاتصال والتواصل والنقل وتفرض حصاراً يمنع وصول ذخائر ومساعدات عسكرية إليهم.

كما أن عمليات المقاومة الشعبية وألوية الجيش المؤيدة لشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تنهك وتستنزف الحوثيين وحلفاءهم. وستساهم فرق من القوات الخاصة للتحالف بدعم العمليات الداخلية. وسيستمر الوضع على حاله إلى أن تقرر قيادة التحالف إذا كان الحوثيون باتوا جاهزين للإذعان لمطالب الشرعية الدولية أو أن الأمر يقتضي عملية برية للقضاء عليهم.

أما في ما يتعلق بحليف الحوثيين، أي إيران، فإن خياراته، على ما تقول مصادر عسكرية أميركية، باتت محدودة إن لم تكن معدومة بعد صدور قرار مجلس الأمن 2216 تحت البند السابع، ما يعطي التحالف العربي الغطاء الشرعي والقانوني لمهاجمة أي سفينة أو طائرة تحاول إيصال أسلحة إلى الحوثيين. وسيعتبر أي رد فعل عسكري إيراني اعتداء على سيادة هذه الدول، ما يضع طهران في مواجهة مع المجتمع الدولي وقوى المنطقة بما فيها باكستان وتركيا، وفقاً لـ”الحياة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة