احدث الأخبار

خادم الحرمين يوافق على تنظيم مؤتمر ” منهج السلف الصالح في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر “
أبرز المواد
بريطانيا تطالب نظام الأسد بوقف حملة العنف في الغوطة الشرقية
أبرز المواد
فقدان 111 تلميذة بعد هجوم لجماعة بوكو حرام بنيجيريا
أبرز المواد
الاتفاق يهزم القادسية بثنائية في “ديربي الشرقية”
أبرز المواد
موسكو تدعو لاجتماع طارئ في مجلس الأمن الخميس لبحث التطورات في الغوطة الشرقية
أبرز المواد
أسماك السلمون تملك “بوصلات” في أدمغتها!
أبرز المواد
نائب الرئيس اليمني يدعو لتكثيف التواصل بمكونات العاصمة للإلتحاق بالشرعية ومقارعة الإنقلاب
أبرز المواد
أكثر من “2000” زائر لخيمة مديرية المخدرات الذكية بمهرجان المعرفة والترفيه بجدة
منطقة الرياض
لماذا تنوي مصر استيراد الغاز الإسرائيلي رغم اكتشاف حقل “ظهر”؟
أبرز المواد
“الانضباط” تغرم النصر 100 ألف ريال..وتوقف كلاوديومير والمولد أربع مباريات
أبرز المواد
الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الغوطة الشرقية
أبرز المواد
أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي المتوفين من فريق دراجي اليرموك ويزور المصابين
منطقة جازان

محكمة مانهاتن: لا توجد أدلة تدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر

محكمة مانهاتن: لا توجد أدلة تدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر
http://almnatiq.net/?p=526813
المناطق - الرياض

رفضت محكمة مانهاتن في وسط نيويورك، مجدداً، مزاعم شركات التأمين وضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001، وطالب قاضي المحكمة بتقديم أدلة واضحة، فيما تمسك فريق دفاع المملكة في الولايات المتحدة بإسقاط هذه الدعاوى، بعد نجاحه في تفنيد 4 آلاف صفحة تقدّم بها الخصوم للحصول على تعويضات مالية.

فقد خلصت الجلسة العاصفة لمحكمة مانهاتن بنيويورك إلى أنه “لا مسؤولية للحكومة السعودية على هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ولا توجد أدلة على ذلك”، حيث رفض القاضي تحميل المملكة مسؤولية هذا العمل الإرهابي الدولي، الذي تورطت فيه جهات ودول أخرى، تملك أجهزة الأمن الأميركية أدلة على تورطهم.

قاضي محكمة مانهاتن، جورج دانييلز، الذي رفض هذه الادعاءات عام 2015، شكّك مجدداً في مزاعم الضحايا وادعاءات قدّمها أحد محاميي ضحايا هجمات 9/11.

القاضي دانييلز، بعدما استمع طيلة يوم كامل لإفادات محاميي العائلات والناجين فضلاً عن محاميي المملكة، خلص إلى عدم وجود أدلة تدين السعودية. وتساءل إن كان يتعين تحميل السعودية مسؤولية كل عمل إرهابي يرتكبه تنظيم “القاعدة”.

يأتي ذلك فيما تمسك محامي السعودية، مايكل كليوغ، بطلب إسقاط كل هذه الدعاوى، خصوصاً وأن التقرير النهائي للجنة التحقيق في الهجمات برّأ الحكومة السعودية. الشيء ذاته أكدته نتائج تحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالي والاستخبارات الأميركية.

رئيس فريق الدفاع عن السعودية، الذي فنّد 4000 صفحة قدّمها الخصوم، أوضح أن الاستنتاجات والتكهنات والشائعات ليست أدلة، وقانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” المعروف اختصاراً بـ”جاستا” لا يسمح باستمرار القضية من دون أدلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة