احدث الأخبار

أمانة الشرقية تحصد المركز الأول في الاستدامة المالية والمنظومة الاستثمارية على مستوى أمانات المملكة
المنطقة الشرقية
الأمير سعود بن نايف يهنئ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بحلول الشهر الفضيل
أبرز المواد
رجال حرس الحدود بمنطقتي “جازان_نجران” يحبطون محاولات لتهريب أكثر من طن من مادة الحشيش المخدر
أبرز المواد
صرف معاشات التقاعد.. الخميس المقبل
أبرز المواد
«التعليم» تعتمد حوكمتها لتحقيق رؤية 2030
أبرز المواد
الذهب ينخفض لأدنى مستوى في خمسة أشهر
أبرز المواد
شحن 420 مليون طن ومناولة 10 آلاف سفينة دون حوادث في ميناء الملك فهد الصناعي
أبرز المواد
تساؤلات حول نفاد مياه الشرب من المساجد ربما المقطع المرفق يفسرها
أبرز المواد
القبض على عصابة انتحلت شخصية رجال أمن وسرقت وافدا في الرياض
أبرز المواد
أستاذ جامعي بغزة يعتذر عن تصحيح ورقة امتحان شهيد
أبرز المواد
قوات الاحتلال تعتقل طفلاً فلسطينيا جنوب بيت لحم
أبرز المواد
“المرور” يوضح الخطة المرورية لموسم العمرة
أبرز المواد

محكمة مانهاتن: لا توجد أدلة تدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر

محكمة مانهاتن: لا توجد أدلة تدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر
http://almnatiq.net/?p=526813
المناطق - الرياض

رفضت محكمة مانهاتن في وسط نيويورك، مجدداً، مزاعم شركات التأمين وضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001، وطالب قاضي المحكمة بتقديم أدلة واضحة، فيما تمسك فريق دفاع المملكة في الولايات المتحدة بإسقاط هذه الدعاوى، بعد نجاحه في تفنيد 4 آلاف صفحة تقدّم بها الخصوم للحصول على تعويضات مالية.

فقد خلصت الجلسة العاصفة لمحكمة مانهاتن بنيويورك إلى أنه “لا مسؤولية للحكومة السعودية على هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ولا توجد أدلة على ذلك”، حيث رفض القاضي تحميل المملكة مسؤولية هذا العمل الإرهابي الدولي، الذي تورطت فيه جهات ودول أخرى، تملك أجهزة الأمن الأميركية أدلة على تورطهم.

قاضي محكمة مانهاتن، جورج دانييلز، الذي رفض هذه الادعاءات عام 2015، شكّك مجدداً في مزاعم الضحايا وادعاءات قدّمها أحد محاميي ضحايا هجمات 9/11.

القاضي دانييلز، بعدما استمع طيلة يوم كامل لإفادات محاميي العائلات والناجين فضلاً عن محاميي المملكة، خلص إلى عدم وجود أدلة تدين السعودية. وتساءل إن كان يتعين تحميل السعودية مسؤولية كل عمل إرهابي يرتكبه تنظيم “القاعدة”.

يأتي ذلك فيما تمسك محامي السعودية، مايكل كليوغ، بطلب إسقاط كل هذه الدعاوى، خصوصاً وأن التقرير النهائي للجنة التحقيق في الهجمات برّأ الحكومة السعودية. الشيء ذاته أكدته نتائج تحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالي والاستخبارات الأميركية.

رئيس فريق الدفاع عن السعودية، الذي فنّد 4000 صفحة قدّمها الخصوم، أوضح أن الاستنتاجات والتكهنات والشائعات ليست أدلة، وقانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” المعروف اختصاراً بـ”جاستا” لا يسمح باستمرار القضية من دون أدلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة