احدث الأخبار

أمير نجران: تأثير الأعداء على المملكة مثل وقع العصفور على الجبل
منطقة نجران
ولي العهد يلتقي رئيس شركة فيرتي لبحث مجالات الشراكة المحتملة وفق رؤية المملكة 2030
أبرز المواد
ولي العهد يلتقي رئيس شركة أكور لاستعراض أوجه الاستثمارات القائمة بين أكور وصندوق الاستثمارات العامة
أبرز المواد
مبادرة ” حديقتي مسؤوليتي ” تصل محافظة سراة عبيدة
منطقة عسير
صحة نجران تحقق المراكز الخمسة الاولى في مؤشرات الاداء
منطقة نجران
السفير الزنداني: المملكة بمكانتها حفظت ديننا وصانت عروبتنا
منطقة نجران
السفير اليمني يزور جامعة نجران ويطلع على إنجازاتها
منطقة نجران
باكستان: تأجيل مدفوعات نفط من السعودية بـ 3 مليارات دولار
أبرز المواد
مدني الرس ينقذ شخصاً تسلق برج اتصالات ارتفاعه 60 متراً
منطقة القصيم
أبطال آسيا.. بيرسيبوليس الإيراني إلى النهائي على حساب السد القطري
أبرز المواد
الهلال يعلن إصابة عموري بقطع في الرباط الصليبي
أبرز المواد
الأمير بدر بن سلطان يستقبل سمو نائبه في مطار الجوف
منطقة الجوف

محكمة مانهاتن: لا توجد أدلة تدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر

محكمة مانهاتن: لا توجد أدلة تدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر
http://almnatiq.net/?p=526813
المناطق - الرياض

رفضت محكمة مانهاتن في وسط نيويورك، مجدداً، مزاعم شركات التأمين وضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001، وطالب قاضي المحكمة بتقديم أدلة واضحة، فيما تمسك فريق دفاع المملكة في الولايات المتحدة بإسقاط هذه الدعاوى، بعد نجاحه في تفنيد 4 آلاف صفحة تقدّم بها الخصوم للحصول على تعويضات مالية.

فقد خلصت الجلسة العاصفة لمحكمة مانهاتن بنيويورك إلى أنه “لا مسؤولية للحكومة السعودية على هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ولا توجد أدلة على ذلك”، حيث رفض القاضي تحميل المملكة مسؤولية هذا العمل الإرهابي الدولي، الذي تورطت فيه جهات ودول أخرى، تملك أجهزة الأمن الأميركية أدلة على تورطهم.

قاضي محكمة مانهاتن، جورج دانييلز، الذي رفض هذه الادعاءات عام 2015، شكّك مجدداً في مزاعم الضحايا وادعاءات قدّمها أحد محاميي ضحايا هجمات 9/11.

القاضي دانييلز، بعدما استمع طيلة يوم كامل لإفادات محاميي العائلات والناجين فضلاً عن محاميي المملكة، خلص إلى عدم وجود أدلة تدين السعودية. وتساءل إن كان يتعين تحميل السعودية مسؤولية كل عمل إرهابي يرتكبه تنظيم “القاعدة”.

يأتي ذلك فيما تمسك محامي السعودية، مايكل كليوغ، بطلب إسقاط كل هذه الدعاوى، خصوصاً وأن التقرير النهائي للجنة التحقيق في الهجمات برّأ الحكومة السعودية. الشيء ذاته أكدته نتائج تحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالي والاستخبارات الأميركية.

رئيس فريق الدفاع عن السعودية، الذي فنّد 4000 صفحة قدّمها الخصوم، أوضح أن الاستنتاجات والتكهنات والشائعات ليست أدلة، وقانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” المعروف اختصاراً بـ”جاستا” لا يسمح باستمرار القضية من دون أدلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة