احدث الأخبار

260 حاجاً من أسر شهداء الواجب بالإمارات يصلون مطار جدة
أبرز المواد
درجات الحرارة تنخفض بالرياض وترتفع بأوروبا.. هل هو تحول مناخي حول العالم ؟!
أبرز المواد
“الداخلية” تستضيف 276 ضيفا من أسر شهداء الواجب لأداء فريضة الحج
أبرز المواد
“التحالف” عن صاروخ الحوثي: عمل عدائي يثبت استمرار تورط إيران بدعم المليشيا
أبرز المواد
معرض الحرمين الشريفين بالمدينة المنورة يبرز توسعات المسجد النبوي وعمارته عبر التاريخ
أبرز المواد
حملة مداهمات واعتقالات واسعة للنظام السوري في مدينة دوما
أبرز المواد
ما يستحب للحاج فعله عند دخوله للمسجد الحرام
أبرز المواد
دراسة تحذر من قلة النوم.. تصيب بشيخوشة القلب
أبرز المواد
مدرب الهلال خيسوس : مواجهة السوبر أمام الاتحاد مهمة .. ومعرفة دياز بفريقي لا تقلقني
أبرز المواد
لجنة المسؤولية الاجتماعية بتبوك تطلق مبادرة ” فرحة العيد “
منطقة تبوك
فرق الهلال الأحمر تسعف 4356 من ضيوف الرحمن في العاصمة المقدسة والمشاعر والمدينة المنورة
محليات
أرقام طوارئ ونقاط تجمع لتأمين خروج المواطنين السعوديين المتواجدين في كيرلا
أبرز المواد

الشيخ الحذيفي في خطبة الجمعة : على المسلم أن يحافظ على أسباب حسن الخاتمة بإقامة أركان الاسلام الخمسة واجتناب المآثم والمظالم

الشيخ الحذيفي في خطبة الجمعة : على المسلم أن يحافظ على أسباب حسن الخاتمة بإقامة أركان الاسلام الخمسة واجتناب المآثم والمظالم
http://almnatiq.net/?p=532544
المناطق - المدينة المنورة

ألقى فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام وخطيب المسجد النبوي خطبة الجمعة في المسجد النبوي حيث تحدث فضيلته أن كلُ يسعى في هذه الحياة لمنافعه وإصلاح أموره ومطالب معاشه فمنهم من يصلح دينه مع إصلاح دنياه وهؤلاء الذين أتاهم الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ووقاهم عذاب النار ومنهم من يسعى للدنيا ويضيع نفسه في الآخرة أولئك الذين يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم وكل هم وعمل له أجل ينتهي إليه قال تعالى :” وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى “.

وبين فضيلة أن الموت آية من آيات الله الدالة على قدرة الله عز وجل وقهره لمخلوقاته قال تعالى :”وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ۖ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ” ، والموت عدل من الله سبحانه تستوي المخلوقات فيه قال تعالى :” كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۖ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ  “، والموت يقطع اللذات وينهي من البدن الحركات ويفرق الجماعات ويحول دون المألوفات تفرد الله به مع الحياة قال تعالى :” وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ”.

وأشار فضيلته أن الموت لا يمنعه بواب ولا يدفعه حجاب ولا يغني عنه مال ولا ولد ولا أصحاب لا ينجو منه صغير ولا كبير ولا غني ولا فقير ولا خطير ولا حقير قال تعالى :” أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ”.

وأضاف فضيلته الاستعداد للموت بأداء حقوق الخلق وعدم تضييعها أو المماطلة بها فحق الله قد يعفوا عن ما دون الشرك وأما حقوق الخلق فلا يعفو الله عنها إلا بأخذها من الظالم وإعطاء المظلوم حقه والاستعداد للموت بكتابة الوصية و ألا يفرط في ذلك والاستعداد للموت بأن يكون متأهبا لنزوله في أي وقت قال تعالى :” فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ”

وأختتم فضيلته أن على المسلم أن يحافظ على أسباب حسن الخاتمة بإقامة أركان الاسلام الخمسة واجتناب المآثم والمظالم ومن أعظم أسباب حسن الخاتمة عند الموت دوام الدعاء بحسن الخاتمة قال تعالى ” وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ “.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة