احدث الأخبار

إدارة سقيا زمزم بالمسجد الحرام تخصص عربات لذوي القدرات الخاصة
محليات
رواد المسجد الحرام يقضون أوقاتهم في أجواء مفعمة بالإيمان
أبرز المواد
“العمل ” تنفّذ 23 ألف جولة تفتيشية على قطاع الذهب والمجوهرات وتضبط 984 مخالفة لقرار التوطين
أبرز المواد
“يسّر” يوقع اتفاقية تعاون مشترك مع “الخدمات الرقمية الحكومية” بالمملكة المتحدة
أبرز المواد
جامعة الملك خالد توقع اتفاقية لدعم الطلاب المبدعين وريادي الأعمال
منطقة عسير
هيئة السياحة: أكثر من 120 مهرجاناً سياحياً ومنظومة من برامج الرحلات السياحية في الصيف
أبرز المواد
بلدية تاروت: زيارة 200 محل واتلاف 150 كجم مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك الآدمي
المنطقة الشرقية
بلدية رأس تنورة تضبط سكن عمال يستخدم كمستودع لتخزين وتحضير المواد الغذائية وتصادر وتتلف جميع محتوياته
المنطقة الشرقية
أمير منطقة تبوك يرأس غداً اجتماع الجمعية العمومية لجمعية الأمير فهد بن سلطان الاجتماعية
منطقة تبوك
“نباتاً حسناً” شراكة تنموية تستهدف الأمهات والأطفال
المنطقة الشرقية
أكثر من 100 متطوع ومتطوعة يوزعون أكثر من 250 وجبة رمضانية
أبرز المواد
6 جهات تمثل اللجنة العليا لمبادرة لموا شملي باسرتي 2
المنطقة الشرقية

رغم أن لديها طفلين .. “حليمة” تروي مأساتها: حُرمت من كلمة “ماما”

رغم أن لديها طفلين .. “حليمة” تروي مأساتها: حُرمت من كلمة “ماما”
http://almnatiq.net/?p=533216
المناطق_متابعات

روت حرمت حليمة إبراهيم (30 عاما) التي تقطن مع أسرتها في قرية الشريعة في محافظة بيش، معاناتها مع ولادة 3 من أبنائها بأفواه مقفلة لعيوب خلقية.

تقول “حليمة”: حرمت من سماع كلمة ماما رغم أن لدي طفلة في الثامنة أسمتها رغد، وفهد يصغر شقيقته الكبرى بعامين، مؤكدة أنهما خرجا للدنيا بعيب خلقي بفمين ملتصقي الفكين وأنهما لا يستطيعان الحديث أو الأكل إلا عبر أنبوب من خلال فتحة جانبية في الفم.

وأضافت “حليمة”: توفي شقيقهما الأصغر علي وهو في الشهر السابع من العمر، للسبب نفسه، حينما أصيب بالتقيؤ، ولا توجد فتحة في فمه يخرج منها ما تقيأه، ليكون ذلك سببا في وفاته بين يدي والدته.

وأشارت إلى أن تغذيتهم في سن الولادة كانت عبر أنبوب من الأنف، متابعة: كبر رغد وفهد، وبدأت فتحة صغيرة من جانب الفم تسمح لهما بشرب الحليب بالأنبوب، وهو الغذاء الوحيد الذي يحصلان عليه، وفقًا لـ “عكاظ”.

وزادت: فقدت شقيقهم الثالث، وبين أضلعي قلب يدعو الله، ويناشد ولاة أمر هذا الوطن، الذين بلغ كرمهم أقاصي الأرض، بأن يصل صوتي إليهم لعلاج طفليّ.

وأوضح هادي إبراهيم (خال الأطفال) أنهم حاولوا معالجتهما قبل سنوات لكن العوز والحاجة يحولان دون تحقيق حلم الأم وطفليها، مشيرا إلى أن رغد ذهبت للمدرسة، ولكن نظرات الطالبات المندهشات من حالتها حالت دون إكمالها التعليم، فعادت إلى المنزل، وقضي على طموح والدتها أن ترى ابنها وابنتها كباقي الأطفال.

ولفت خال الأطفال: «نشعر أنهما يعانيان من كبت، ولا يستطيعان التعبير عما يدور في صدريهما، إلا من خلال الحركات والابتسام واللعب أمام من يقابلهما».

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة