احدث الأخبار

درجات الحرارة تنخفض بالرياض وترتفع بأوروبا.. هل هو تحول مناخي حول العالم ؟!
أبرز المواد
“الداخلية” تستضيف 276 ضيفا من أسر شهداء الواجب لأداء فريضة الحج
أبرز المواد
“التحالف” عن صاروخ الحوثي: عمل عدائي يثبت استمرار تورط إيران بدعم المليشيا
أبرز المواد
معرض الحرمين الشريفين بالمدينة المنورة يبرز توسعات المسجد النبوي وعمارته عبر التاريخ
أبرز المواد
حملة مداهمات واعتقالات واسعة للنظام السوري في مدينة دوما
أبرز المواد
ما يستحب للحاج فعله عند دخوله للمسجد الحرام
أبرز المواد
دراسة تحذر من قلة النوم.. تصيب بشيخوشة القلب
أبرز المواد
مدرب الهلال خيسوس : مواجهة السوبر أمام الاتحاد مهمة .. ومعرفة دياز بفريقي لا تقلقني
أبرز المواد
لجنة المسؤولية الاجتماعية بتبوك تطلق مبادرة ” فرحة العيد “
منطقة تبوك
فرق الهلال الأحمر تسعف 4356 من ضيوف الرحمن في العاصمة المقدسة والمشاعر والمدينة المنورة
محليات
أرقام طوارئ ونقاط تجمع لتأمين خروج المواطنين السعوديين المتواجدين في كيرلا
أبرز المواد
مدرب الاتحاد دياز : أعرف الهلال جيداً ومواجهته في السوبر ستكون قوية
أبرز المواد

خبراء اقتصاديون: الاقتصاد السعودي سلك مسار التنوع من خلال رؤية 2030

خبراء اقتصاديون: الاقتصاد السعودي سلك مسار التنوع من خلال رؤية 2030
http://almnatiq.net/?p=537515
المناطق_واس

عقدت مساء يوم الاثنين ضمن البرنامج الثقافي المصاحب للمهرجان الوطني للتراث والثقافة ” الجنادرية 32 ” ندوة بعنوان ” توازن القوى وموقع المملكة في خارطة الاقتصاد العالمي .. رؤية المملكة 2030.. وانعكاساتها على الاقتصاد السعودي ” ، وذلك في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق الانتركونتيننتال بالرياض .

وشارك في الندوة الدكتور ريتشارد شماير من أمريكا، واستشاري التخطيط المالي الدكتور إحسان بن علي بوحليقة، والمحلل الاقتصادي حسين شبكشي، وأدار الندوة الدكتور محمد الكثيري، وتحدث في بداية الندوة الدكتور محمد الكثيري عن المحاضرين وإسهاماتهم العلمية والعملية في مختلف المجالات .

وأعرب الدكتور ريتشارد شماير عن شكره لوزارة الحرس الوطني على دعوته وتنظيمها لهذه الفعاليات الثقافية المتميزة ، متحدثاً عن الاقتصاد السعودي على المستوى الإقليمي والدولي ، مشيراً إلى اعتماد الاقتصاد بالمملكة العربية السعودية في السابق على تصدير النفط فيما أخذ الآن مسار التنوع الاقتصادي , مؤكدا أنه يعد الأكبر على المستوى العربي وفي المرتبة الخامسة عشرة على المستوى العالمي، وثاني أكبر احتياطي على مستوى العالم ولديها إمكانيات كبيرة في الغاز، ولعبت دور كبير في تصديرها للنفط على المستوى العالمي ، مبيناً أن دول الجوار للمملكة مثل مصر والأردن واليمن تعتمد بشكل كبير على المملكة في اقتصاداتها ، حيث تعد المملكة عضواً فعالاً في دول مجموعة العشرين على المستوى العالمي ولها إسهامات كبيرة في الاقتصاد العالمي .

وأشار الاقتصادي الأميركي إلى أن المملكة تعتمد في السابق ومازالت على العوائد النفطية وأسست بنية تحتية أساسية قوية ووفرت التعليم والرعاية الصحية والاجتماعية لمواطنيها، مؤكداً أن المملكة واجهت خلال الفترة الماضية معضلتين هما ارتفاع عدد السكان وانخفاض عائد النفط مما جعل المخططين الاقتصاديين يراجعون السياسات والخطط الاقتصادية في السعودية.

وأفاد شماير أن الاقتصاد السعودي سلك مسار التنوع الاقتصادي من خلال رؤية 2030 لتحقيق تطلعات المملكة والمجتمع السعودي بشكل عام خلال المرحلة القادمة ، مستعرضا 8 عناصر طرحتها رؤية 2030 منها وقف الهدر المالي، ورفع الدعم عن الخدمات، وتقديم دعم للمواطنين المتضررين من رفع الدعم، والاعتماد على الترفيه والسياحة لتحقيق أهداف رؤية 2030 ، وفرض ضرائب جديدة لرفع كفاءة الاقتصاد، وإضافة نظام ضريبي لتوفير خدمات للمواطنين وفي مقدمتها الإسكان، ومكافحة الفساد والاهتمام بتوظيف السعوديين وزيادة مشاركة المرأة في القطاع الخاص وطرح أسهم الشركات العملاقة في المملكة مثل أرامكو في الأسواق العالمية، مشيراً إلى أن التحدي الكبير الذي يواجه المملكة هو تطبيق هذه العناصر لتحقيق أهداف رؤية 2030 .

من جانبه تحدث المحلل الاقتصادي حسين شبكشي عن طبيعة الاقتصاد السعودي الذي اعتمد على النفط طيلة العقود الماضية في تأسيس قواعد اقتصادية متينة، تعتمد على مواجهة التغيرات الاقتصادية.

واستعرض التحديات الاقتصادية التي واجهت الاقتصاد السعودي مثل انخفاض عائدات النفط، مشيراً إلى أن الاقتصاد اعتمد طيلة السنوات الماضية على وضع خطط خمسية لتكوين قاعدة اقتصادية جبارة من خلال المدن الصناعية الكبيرة في الجبيل وينبع وتأسيس قاعدة صناعية لإنتاج مكونات الاقتصاد.

من جهته أكد استشاري التخطيط المالي الدكتور إحسان علي بوحليقة أن هناك متغيرات ووتيرة متسارعة غير مسبوقة للاقتصاد السعودي الذي يواجه تحديات حقيقية منها نسبة جيل الشباب الذي يشكل النسبة الأكبر من عدد السكان في المملكة، حيث لديهم متطلبات توفير فرص عمل تشبع رغبات الشباب.

وأبان أن ما يسير عليه الاقتصاد السعودي مع طرح رؤية 2030 اعتمد خطط وأهداف طموحة وكبيرة غير مسبوقة، مؤكداً أن التحدي الكبير الذي يواجه الاقتصاد هو توفير وظائف تناسب القوى العاملة السعودية، موضحا أن هناك إعادة هيكلة للاقتصاد السعودي غير مسبوقة من خلال الأهداف والخطط الجديدة والتعاون مع اقتصادات عملاقة خطت خطوات كبيرة في هذا المجال، وفي نهاية الندوة أجاب المحاضرين على أسئلة الحضور .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة