احدث الأخبار

إسبانيا تقترح على المغرب تنظيما مشتركا لمونديال 2030
أبرز المواد
بعد طردها المئات.. تركيا تلاحق علماءها الفارين
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف : كلمة خادم الحرمين الشريفين أكدت مكانة المملكة وثقلها السياسي إقليمياً ودولياً
المنطقة الشرقية
خادم الحرمين يغادر الرياض متوجهاً إلى منطقة تبوك
أبرز المواد
العقيد المالكي : المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن يؤكد التحالف للوصول إلى حل سياسي
أبرز المواد
إصابة 25 فلسطينيا جراء القمع الإسرائيلي لمسيرة بحرية قبالة شواطئ غزة
أبرز المواد
في اليوم الوطني لسلطنة الحكمة والعقل.. السعودية وعُمان علاقات تاريخية تبني مستقبل واعد.. وتعاون اقتصادي يعضد الأخوة
أبرز المواد
الاتحاد الأوروبي يؤيد مشروع اتفاق “بريكست”
أبرز المواد
إنستغرام تقاوم “الإدمان” بخدمة جديدة على تطبيقها
أبرز المواد
الأخضر أمام الأردن وديًا غدًا بعمان .. وتوزيع 2000 تذكرة للجماهير السعودية
أبرز المواد
تحت رعاية أمير المنطقة .. نائب أمير منطقة حائل يفتتح “المؤتمر الهندسي الدولي” في جامعة حائل
منطقة حائل
أرامكو السعودية تكرّم أفضل المصنّعين المحليين في “ملتقى الجودة 2018”
أبرز المواد

شاهد .. رئيس “القطرية” يعترف: سنتكبد خسائر هذا العام

http://almnatiq.net/?p=538022
المناطق - وكالات

يبدو أن الخطوط الجوية القطرية تتجه نحو تكبد خسائر سنوية هذا العام، بسبب تأثير تداعيات مقاطعة دول الجوار الخليجي للدوحة.. هذا ما كشفه الرئيس التنفيذي للناقلة المملوكة لقطر، أكبر الباكر، في مقابلة مع وكالة “الأسوشيتد برس”.

واعتبر الباكر أن المقاطعة “البرية والبحرية والجوية التي فرضتها دول أعضاء في مجلس التعاون الخليجي أضرت بإيرادات الشركة”، لكنه في الوقت نفسه أكد أن الأزمة الجيوسياسية “لن تعيق طموحات الشركة في النمو”.

وقال الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية، إن طائرات الشركة اضطرت إلى اتباع مسارات أطول عبر الأجواء التركية والإيرانية، ما زاد من استهلاك الطاقة ورفع تكلفة الوقود مقارنة مع المسارات المعتادة في السابق فوق دول الجوار، وهذا يعني أيضاً زيادة الحاجة إلى عمليات الصيانة لطائرات الخطوط القطرية، وبالتالي ارتفاع التكاليف على الشركة.

وأضاف الباكر أن حجم الخسائر سيتضح للشركة بحلول أبريل المقبل، دون تقدير المدة التي قد تستغرقها المسارات الجديدة لتعويض تلك الخسائر.

يذكر أن الخطوط الجوية القطرية لجأت إلى إطلاق رحلات جديدة العام الماضي إلى كل من دبلن ونيس وبراغ وأوكلاند وشياننغ ماي في تايلاند، لإيجاد البدائل وتقليص خسائرها.

وقد أصبح تحديد الوجهات خارج نطاق أجواء جيرانها أولوية أكثر إلحاحاً بالنسبة إلى الناقلة القطرية، منذ بدء مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر للدوحة في صيف العام الماضي، على خلفية دعم جماعات إرهابية والسعي لزعزعة أمن دول الجوار.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة