احدث الأخبار

صحة الباحة توجه أقسام الطوارئ بالاستعداد لتقالبات الجو
منطقة الباحة
جناح القوات البرية يجذب الزوار بمعرض وزارة الدفاع بتبوك
منطقة تبوك
مقتل 25 من عناصر مليشيا الحوثي في معارك مع قبائل حجور بمحافظة حجه اليمنية
أبرز المواد
الملتقى الإعلامي وجمعية الثقافة والفنون بتبوك يحتفيان باليوم العالمي للإذاعة
منطقة تبوك
انطلاق الندوات الخاصة لمعرض “الفهد.. روح القيادة” بالكويت
أبرز المواد
مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل يخصص مساحة كبيرة للأسر المنتجة
أبرز المواد
واشنطن تفرض عقوبات على 5 مسؤولين فنزويليين بينهم وزير النفط
أبرز المواد
على خطى الآباء .. الأبناء يحضرون باللباس العسكري في معرض وزارة الدفاع بتبوك
منطقة تبوك
ضبط ( 2626580 ) مخالفين لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في مناطق المملكة
أبرز المواد
مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل يسجل اليوم حضوراً كبيراً
أبرز المواد
489 مشاركًا في مزاين الهجن الأصايل من 5 دول بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
أبرز المواد
إعلان مواعيد التسجيل في سباقات الهجن بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
أبرز المواد

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد
http://almnatiq.net/?p=538470
المناطق - وكالات

تكبد الاتحاد الأوروبي خسائر بقيمة 177 مليار يورو عام 2017 نتيجة الإدارة غير الفعالة لرؤوس الأموال في مجال صناعات السيارات والمنتجات الصناعية.

وأكدت دراسات قامت بها شركة الخدمات المهنية PwC (برايس وتر هاووس كوبرز) أن تراجع نجاعة تدوير رؤوس الأموال في هذا المجال بالاتحاد الأوروبي خلال 5 سنوات وصل إلى أسوء مستوى له في عام 2017 إذ هبط متوسط هذا الثابت بمقدار 5%.

وجاء في هذه الدراسات أن الإمكانيات المالية الكبيرة التي كان يجب أن تدعم التحديث في مجال تصنيع السيارات والمنتجات الصناعية كانت تذهب من الشركات العاملة في هذا المجال إلى مجالات أخرى، والسبب الرئيس في ذلك هو سوء إدارة رؤوس الأموال.

إلى جانب ذلك يثير قلق الخبراء والمستثمرين في مجال المنتجات الصناعية أن هذه الصناعات لم تستطع تحسين الثابت الربحي المتوسط للأموال المستثمرة، وقد تراجع بنسبة 4-5% بالمقارنة مع عام 2012.

وبينما يستغل المنتجون في جميع أنحاء العالم التحسن في التجارة العالمية لزيادة أرباحهم، تواصل الإستثمارات بمجال تصنيع السيارات تراجعها على مدى 5 سنوات، ما يثير الشك بإمكانية تطور هذه الصناعات.

كما يزيد من قلق المراقبين أن على الشركات المصنعة الإستثمار في تطبيق التقنيات الجديدة للحفاظ على قدرتها التنافسية على المدى البعيد، ولكن تشير دراسة “برايس وتر هاووس كوبرز” إلى أن أحد أهم العوامل التي تحد من قدرة الشركات على القيام بهذه الإستثمارات هو انخفاظ سرعة تسديد الديون المقدمة كقروض لشراء منتجاتها، وقد وصل هذا المؤشر اليوم إلى اقصاه في 5 سنوات، ولعل السبب في ذلك أن الشركات المنتجة تخفف من شروطها في التعامل مع زبائنها، أو أن شروط جمع هذه الديون أكثر سهولة بالمقارنة من مثيلتها في المجالات الإقتصادية والتجارية الأخرى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة