احدث الأخبار

شركة أبل تعلن توفر وظائف لحديثي التخرج وذوي الخبرة في 3 مناطق
أبرز المواد
الجيش اليمني يسيطر على أهم مرتفعات سلسلة جبال البياض ‏الاستراتيجية
أبرز المواد
11 شاحنة غذائية مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة في طريقها للحديدة
أبرز المواد
أمير مكة ونائبه يرميان جمرة العقبة ويؤديان الطواف بالمسجد الحرام
أبرز المواد
حجاج بيت الله الحرام يجمعون ملايين الحصوات لرمي جمرات
أبرز المواد
قائد مرور مشعر عرفات: نجاح خطة التصعيد إلى مشعر عرفات ومنه لمزدلفة
أبرز المواد
برنامج ضيوف خادم الحرمين يجمع حمزة بوالدته بعد 7 سنوات
أبرز المواد
وزير الداخلية يقف على استعدادات وجاهزية قوات الأمن الخاصة لخدمة الحجاج
أبرز المواد
“الشرعية” تقترب من مخازن أسلحة استراتيجية للحوثيين ومنطقة إطلاق صواريخ باليستية
أبرز المواد
115 مستفيد ومستفيدة من اختبار “إتقان اللغة الإنجليزية” بجامعة القصيم
منطقة القصيم
نساء “قبة رشيد” ببريدة يقمن إفطار جماعي بيوم عرفة
منطقة القصيم
القيادة بعيون المصورين….حرصهم وقربهم من الحدث في حج هذا العام
محليات

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد
http://almnatiq.net/?p=538470
المناطق - وكالات

تكبد الاتحاد الأوروبي خسائر بقيمة 177 مليار يورو عام 2017 نتيجة الإدارة غير الفعالة لرؤوس الأموال في مجال صناعات السيارات والمنتجات الصناعية.

وأكدت دراسات قامت بها شركة الخدمات المهنية PwC (برايس وتر هاووس كوبرز) أن تراجع نجاعة تدوير رؤوس الأموال في هذا المجال بالاتحاد الأوروبي خلال 5 سنوات وصل إلى أسوء مستوى له في عام 2017 إذ هبط متوسط هذا الثابت بمقدار 5%.

وجاء في هذه الدراسات أن الإمكانيات المالية الكبيرة التي كان يجب أن تدعم التحديث في مجال تصنيع السيارات والمنتجات الصناعية كانت تذهب من الشركات العاملة في هذا المجال إلى مجالات أخرى، والسبب الرئيس في ذلك هو سوء إدارة رؤوس الأموال.

إلى جانب ذلك يثير قلق الخبراء والمستثمرين في مجال المنتجات الصناعية أن هذه الصناعات لم تستطع تحسين الثابت الربحي المتوسط للأموال المستثمرة، وقد تراجع بنسبة 4-5% بالمقارنة مع عام 2012.

وبينما يستغل المنتجون في جميع أنحاء العالم التحسن في التجارة العالمية لزيادة أرباحهم، تواصل الإستثمارات بمجال تصنيع السيارات تراجعها على مدى 5 سنوات، ما يثير الشك بإمكانية تطور هذه الصناعات.

كما يزيد من قلق المراقبين أن على الشركات المصنعة الإستثمار في تطبيق التقنيات الجديدة للحفاظ على قدرتها التنافسية على المدى البعيد، ولكن تشير دراسة “برايس وتر هاووس كوبرز” إلى أن أحد أهم العوامل التي تحد من قدرة الشركات على القيام بهذه الإستثمارات هو انخفاظ سرعة تسديد الديون المقدمة كقروض لشراء منتجاتها، وقد وصل هذا المؤشر اليوم إلى اقصاه في 5 سنوات، ولعل السبب في ذلك أن الشركات المنتجة تخفف من شروطها في التعامل مع زبائنها، أو أن شروط جمع هذه الديون أكثر سهولة بالمقارنة من مثيلتها في المجالات الإقتصادية والتجارية الأخرى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة