احدث الأخبار

إيقاف شركة “ويليس السعودية العربية المحدودة وساطة تأمين وإعادة تأمين” عن ممارسة النشاط
أبرز المواد
الأمين العام لمجلس التعاون يدين التفجير الانتحاري الذي وقع بمنطقة الشعلة في بغداد
أبرز المواد
غوغل تتيح خدمة جديدة تكشف كلمات المرور المخترقة
أبرز المواد
وكيل إمارة منطقة نجران يرأس اللجنة الرأسية للدفاع المدني بالمنطقة
منطقة نجران
مرابطة “فريق الأزمات” بشرورة لمواجهة مخاطر “ميكونو”
منطقة مكة المكرمة
الحارثي يشكر القيادة على تعزيتهم في وفاة والدته رحمة الله عليها
منطقة مكة المكرمة
رافعة تشق شاحنة لنصفين في حادث مروع! (فيديو)
أبرز المواد
الزخارف والفوانيس الرمضانية في أركان الأسر المنتجة بمهرجان ليالي الخير
المنطقة الشرقية
عون يكلف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية
أبرز المواد
إجلاء عشرات الأسر من سقطرى لحمايتهم من “ماكونو”
أبرز المواد
ترامب يلغي قمة كيم جونغ أون.. ويتحدث عن “عداء مفتوح”
أبرز المواد
مدني الشرقية يستعد لتبعات وآثار متوقعة عن العاصفة المدارية ( ميكونو )
المنطقة الشرقية

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد

أخطاء إدارية تكلف أوروبا 177 مليار يورو في عام واحد
http://almnatiq.net/?p=538470
المناطق - وكالات

تكبد الاتحاد الأوروبي خسائر بقيمة 177 مليار يورو عام 2017 نتيجة الإدارة غير الفعالة لرؤوس الأموال في مجال صناعات السيارات والمنتجات الصناعية.

وأكدت دراسات قامت بها شركة الخدمات المهنية PwC (برايس وتر هاووس كوبرز) أن تراجع نجاعة تدوير رؤوس الأموال في هذا المجال بالاتحاد الأوروبي خلال 5 سنوات وصل إلى أسوء مستوى له في عام 2017 إذ هبط متوسط هذا الثابت بمقدار 5%.

وجاء في هذه الدراسات أن الإمكانيات المالية الكبيرة التي كان يجب أن تدعم التحديث في مجال تصنيع السيارات والمنتجات الصناعية كانت تذهب من الشركات العاملة في هذا المجال إلى مجالات أخرى، والسبب الرئيس في ذلك هو سوء إدارة رؤوس الأموال.

إلى جانب ذلك يثير قلق الخبراء والمستثمرين في مجال المنتجات الصناعية أن هذه الصناعات لم تستطع تحسين الثابت الربحي المتوسط للأموال المستثمرة، وقد تراجع بنسبة 4-5% بالمقارنة مع عام 2012.

وبينما يستغل المنتجون في جميع أنحاء العالم التحسن في التجارة العالمية لزيادة أرباحهم، تواصل الإستثمارات بمجال تصنيع السيارات تراجعها على مدى 5 سنوات، ما يثير الشك بإمكانية تطور هذه الصناعات.

كما يزيد من قلق المراقبين أن على الشركات المصنعة الإستثمار في تطبيق التقنيات الجديدة للحفاظ على قدرتها التنافسية على المدى البعيد، ولكن تشير دراسة “برايس وتر هاووس كوبرز” إلى أن أحد أهم العوامل التي تحد من قدرة الشركات على القيام بهذه الإستثمارات هو انخفاظ سرعة تسديد الديون المقدمة كقروض لشراء منتجاتها، وقد وصل هذا المؤشر اليوم إلى اقصاه في 5 سنوات، ولعل السبب في ذلك أن الشركات المنتجة تخفف من شروطها في التعامل مع زبائنها، أو أن شروط جمع هذه الديون أكثر سهولة بالمقارنة من مثيلتها في المجالات الإقتصادية والتجارية الأخرى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة