احدث الأخبار

انتحار طفل بـ”وادي بن هشبل”.. والسبب “جوال”!
أبرز المواد
المياه الوطنية تنفذ مشروع شبكات وتوصيلات الصرف الصحي في جدة بأكثر من 72 مليون ريال
منوعات
عامل الديليفري وطلبات الزبائن.. فيديو يرصد الجرم المخجل!
أبرز المواد
وظائف شاغرة في شركة مطارات الرياض
أبرز المواد
تفاصيل الوظائف النسائية في مؤسسة البريد السعودي
أبرز المواد
وزير العمل والتنمية الاجتماعية يدشن 3 فروع متنقلة جديدة لصندوق تنمية الموارد البشرية
أبرز المواد
ثانوية الارطاوية تحتفي بأول طالب فيها يجتاز نظام التسريع
أبرز المواد
التعليم: تأجيل رفع ملفات المرشحين للإيفاد للتدريس بالخارج إلى 4 جمادى الأولى
أبرز المواد
“الاتصالات” تكشف أكثر الشركات في قائمة شكاوى مستخدمي الإنترنت
أبرز المواد
قرقاش: قطر تبحث عن صلح “حب الخشوم”
أبرز المواد
مجلس الامن يبحث البرنامج النووي الإيراني وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران
أبرز المواد
شابة سعودية تحولت من أخصائية نفسية لصاحبة مشروع لتلميع السيارات
أبرز المواد

الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : يجب أن يقف المسلم وقفة محاسبة ليتأمل الحقائق ويتصبر العواقب

الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : يجب أن يقف المسلم وقفة محاسبة ليتأمل الحقائق ويتصبر العواقب
http://almnatiq.net/?p=539263
المناطق - المدينة المنورة

أكد فضيلة الشيخ الدكتور حسين بن عبد العزيز آل الشيخ إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليومأن المتبصر في حال اليوم ، يجد منهم ركوناً شديداً لهذه الدنيا هواهم في نيلها ، أو غاية مناها همٌ في السعي لها ، فلا همّ عندهم إلا هذه الدنيا ، لها يوالون وعليها يعادون ، ولها يرضون ويسخطون حتى صدق فيهم .

ومن البلاء وللبلاء علامة          أن لا يرى لك عن هواك نزوع

وإن المؤمن يغلب آخرته على دنياه ويسير في حياته على ضوء ما رسمه مولاه في قوله تعالى : (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ ) فهو يأخذ بالأسباب ويبذل الوسع في تحصيل الرزق ويعمر الأرض بما يرضى الله جل وعلا ، ويستمتع بدنياه استمتاعاً لا يضر بدينه ولا بآخرته ، وهذا المعنى هو أحد التفسيرين في قوله تعالى : (وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ) ، وقال سبحانه : (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) ، قال ابن كثير : ( جمعت هذه الدعوة كل خير في الدنيا وحرقت كل شر فإن الحسنة في الدنيا تشمل كل مطلوب دنيوي من عافية ودار رحبه وزوجة حسنة ورزق واسع وعلم نافع وعمل صالح ومركب هني وثناء جميل ).

وأضاف فضيلته : من جعل همه الأكبر الآخرة ، والعمل لها كفاه الله هم الدنيا ، ومن استولت الدنيا على قلبه وجعلها همّه عاش عبداً أسيراً ، مفرق الهم ، مشتت البال ، لا يقنع بكثير ، ولا يسعد بيسير ، قال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَانَتِ الآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ ، وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ ، وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ، وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلا مَا قُدِّرَ لَهُ ) رواه أحمد والترمذي وابن ماجه قال العراقي اسناده جيد وصححه جمع .

وتابع فضيلته : المسلم شعاره في هذه الدنيا قوله تعالى : (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ ) فحينئذٍ يتخذ من حياته مزرعة لآخرته ، لا يغلب عليها دنيا ، ولا يقدم عليها شهوة ولا هوى استجابة لقوله تعالى : (قلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَىٰ وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا ) .

فاحذر أيها المسلم من الاغترار  بهذه الدنيا وكن على وقاية من الغفلة والشهوة والهوى ، قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۖ وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ ) .

عباد الله : من ألهته دنياه عن آخرته ، واتبع شهوته ولو خالفت شرع ربه وقع في الخسارة الكبرى ، وانتكس في الشقاوة العظمى قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ) .

وفي الخطبة الثانية أوضح فضيلته أن في هذا الزمن تمكنت مغريات الدنيا في قلوب كثير من الناس ، واشرأبت لملذاتها وشهواتها نفوس جمع من المسلمين ، فيجب أن يقف المسلم وقفة محاسبة ليتأمل الحقائق ويتصبر العواقب قال تعالى : (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا ) ، وفي الحديث : ( مَالِي وَلِلدُّنْيَا ، إِنَّمَا مَثَلِي وَمَثَلُ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رَاكِبٍ قَالَ فِي ظِلِّ شَجَرَةٍ فِي يَوْمٍ صَائِفٍ ، ثُمَّ رَاحَ وَتَرَكَهَا ) رواه أحمد والترمذي .

وذكر فضيلته : اسمعوا لهذه الوصية النبوية سمع استجابة وعملاً ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ( أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَنْكِبِي فَقَالَ كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الْمَسَاءَ وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ وَمِنْ حَيَاتِكَ لموتك ) رواه البخاري .

واختتم فضيلته الخطبة بالصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أشرف الصلاة وأتم التسليم ، ودعا فضيلته  أن يحفظ الله ولاة أمر هذه البلاد وأن يديم علينا الأمن والإيمان وأن يصلح أحوال المسلمين جميهاً في كل مكان وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لما يحب ويرضاه ،وأن يحفظ بلاد المسلمين وأن يتقبّل شهداءهم، ويشفي مرضاهم، ويجبر كسيرهم، ويحفظهم في أهليهم وأموالهم وذرياتهم  وأن يفرج كربهم ويرفع ضرهم ويتولى أمرهم ويعجل فرجهم ويجمع كلمتهم يا رب العالمين ، اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين اللهم فرج همومنا وهموم المسلمين اللهم يسر لهم عسير اللهم اغني فقيرهم واهدي عاصيهم وثبت صالحهم إنك على كل شيء قدير ، اللهم اسقنا ، اللهم اغثنا ، اللهم اغث ديارنا وديار المسلمين ، اللهم ارحمنا ، اللهم إنا أصابنا الضر وأنت أرحم الراحمين ، اللهم عجل بسقيا المسلمين يا حي يا قيوم .

اللهم عليك بأعداء المسلمين اللهم أنزل عليهم رجزك وعذابك ، اللهم كن لإخواننا في فلسطين عوناً ومعيناً وناصراً وظهيراً يا ذا الجلال والإكرام اللهم اجمع قلوب المسلمين على التقوى ، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    ابو احمد عسيري

    شكرا لله ثم للخطيب جزاه الله خيرا ثم شكرا للاعلامي الذي رصد الخطبه واوصلها للناس وهم بحاجة اليها بل هى الحقيقة