احدث الأخبار

الصحة : تراجع حالات الإصابة اليومية ليصل إلى (190) حالة خلال ال24 ساعة الماضية وتعافي (324) حالة جديدة
أبرز المواد
زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب ساحل أنطاليا في تركيا
أبرز المواد
عُمان تعتزم إلغاء عدم الممانعة للوافدين
أبرز المواد
مستفيدو المعونة الشتوية بتبوك : توجيه أمير تبوك يجسد الحرص على تلمس احتياجات أبناء المنطقة
منطقة تبوك
أمطار على مدينة عرعر
منطقة الحدود الشمالية
إنهاء معاناة مريضة من ورم ضخم بالبطن بمستشفى النساء والولادة بالجوف
منطقة الجوف
المياه الوطنية تبدأ تشغيل مشروع محطة معالجة الصرف الصحي برابغ وتغلق المرمى العشوائي السابق
أبرز المواد
بالتزامن مع يومه العالمي .. ” يوم التطوع السعودي ” يعزز قيم المواطنة والعطاء
أبرز المواد
نائب أمير حائل: المملكة تسعد بمشاركة أبطال الراليات من مختلف الدول
منطقة حائل
جمعية الكشافة تُشارك في ملتقى مساعدي وقادة التدريب
منطقة الرياض
80 متطوع في برنامج “إماطة” بالتعاون مع جمعية الدعوة “نور” بكورنيش الدمام
المنطقة الشرقية
أمير الكويت يعرب عن شكره لخادم الحرمين الشريفين على ما بذلته المملكة لحل الخلاف الخليجي
أبرز المواد

رسالة “العاصفة” للعالم: “الأخطار ستُواجه بالحزم إن فشل الحوار”

رسالة “العاصفة” للعالم: “الأخطار ستُواجه بالحزم إن فشل الحوار”
http://almnatiq.net/?p=54272
المناطق - الرياض:

أكد عدد من أبناء الجالية اليمنية المقيمة في محافظة جدة، أن العملية العسكرية أنجزت جميع أهدافها ومهامها في تدمير البنية التحتية للحوثيين ومن يواليهم والانتقال إلى عملية “إعادة الأمل” لتحقيق أهداف عدة وفق قرار مجلس الأمن. ‏

وأثنوا على ما حققته عملية “عاصفة الحزم” من نجاحات كبيرة منذ انطلاقها لردع الانقلابيين والحوثيين المتمردين، مشيدين بالتحالف الخليجي والعربي الذي تشكل، حيث أرسل رسالة إلى العالم أن أي خطر تتعرض له أي دولة من دول الخليج أو مصالحها أو الدول الصديقة سيواجه بالحزم إن لم تنفع معه لغة الحوار. وتمنوا أن تقوم قوات التحالف بمساعدة اللجان الشعبية في القضاء على أي وجود للحوثيين في مناطقهم وعودة اليمن السعيد.

أكد عبداللطيف الحكيم أن عملية “إعادة الأمل” ستسهم بمشيئة الله في تكثيف جهود المساعدة العاجلة لليمنيين خاصة في مجالي الأمن والاقتصاد، اللذين تدهورا وخرجا عن السيطرة خاصة مع توسع نفوذ ميليشيا الحوثي الذي استطاعت بسط سيطرتها على عدد من مناطق البلاد وتوسيع أنشطتها من خلال استهداف المقار الرسمية في اليمن، مشيرا إلى أن المرحلة الحرجة التي عاشها اليمنيون جراء العمليات التخريبية التي طالت مؤسساتهم وبنيتهم التحتية وأدت إلى الأزمة الاقتصادية التي تعيشها بلادهم نتيجة التهور الحوثي تستلزم وقفة شجاعة من أبناء اليمن مع أشقائهم في دول مجلس التعاون للخروج من الأزمات التي تعصف بهم والوقوف صفا واحدا في وجه العصابات الحوثية التي أثبتت أنها لا تريد لليمن ولا أهله الخير بل إن همها هو تنفيذ أجندات خارجية على حساب حياة اليمنيين وسلب أراضيهم.

ورأى صادق الخليلي أن البيئة السياسية والأمنية الصعبة التي تسببت فيها ميليشيا الحوثيين كانت السبب الرئيس في إعاقة تحقيق التقدم اللازم في تعزيز الاستقرار الاقتصادي الكلي لوضع البلد على المسار الصحيح من أجل تحقيق النمو الشامل والمستدام وإعادة الشرعية إلى هذا البلد الذي مزقته الحروب.

وبين أن “عاصفة الحزم” كانت الضربة القاضية لزمرة الحوثي، التي قطعت الطريق أمام سياساتهم التعسفية وأطماعهم، التي أصبحت معالمها واضحة للجميع بعد أن أصبحوا أداة تحركهم قوى خارجية لتحقيق خططهم التوسعية حتى ولو على حساب تهجير السكان من المدن اليمنية أو قصف المنازل على رؤوس من لم يستجب لأطماعهم التي أدت إلى تدهور الأوضاع الأمنية والمعيشية فيها.

وقال أمجد أبو يامن إن “إعادة الأمل” ستكون بداية للحل السياسي والاقتصادي في اليمن وعودة الروح للمدن والأحياء، التي طالها خراب الحوثيين الذين صادروا المشتقات النفطية المخصصة للمدنيين لتمويل معاركهم العسكرية وتسببوا في نفاذ المواد الغذائية من المحال التجارية خاصة مواد القمح والدقيق والسكر وإغلاق معظم المتاجر لأبوابها نتيجة الوضع الاقتصادي والانهيار الأمني الحاصل منذ اجتياح الحوثيون العاصمة صنعاء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة