احدث الأخبار

مستشفى أملج ينقذ حياة مريضة قلب خلال عملية قيصرية
منطقة تبوك
أرامكو السعودية والشركة السعودية لتقنية المعلومات تؤسسان شركة استثمارية مشتركة في قطاع تقنية الاتصالات والمعلومات
أبرز المواد
امير منطقة جازان يستقبل الأمين العام للجنة الوطنية بالمملكة
أبرز المواد
الإدارة العامة لكود البناء السعودي تقيم ورشة عمل تعريفية ببلدية تيماء
منطقة تبوك
جمعية الأمير فهد بن سلطان الاجتماعية توقع اتفاقية شراكة مع الإسكان التنموي
منطقة تبوك
محافظ ينبع يلتقى مدير أدارة دوريات الأمن بمنطقة المدينة المنورة
أبرز المواد
المملكة تُدين الانتهاكات الإسرائيلية في فلسطين وترفض قرارات الدول نقل سفاراتها إلى مدينة القدس
أبرز المواد
السياحة تنظم رحلة للإعلاميين والكتاب للمواقع والفعاليات التراثية بشقراء وأشيقر
منطقة الرياض
أمير نجران يبارك تكليف العمري قائدًا للواء الحرس الوطني بالمنطقة
أبرز المواد
غرفة الأحساء تستضيف رئيس رابطة الدوري السعودي للمحترفين في أمسية مفتوحة حول التسويق والاستثمار الرياضي
المنطقة الشرقية
مجلس الشورى يطالب بالإسراع في إصدار نظام هيئة الرقابة والتحقيق
أبرز المواد
إعلان مواعيد القبول في 49 برنامجًا للدراسات العليا بجامعة الملك خالد
أبرز المواد

القاسم في خطبة الجمعة : الإسلام دين المحامد والمكارم، جمع من الأخلاق أحسنها ومن الأوصاف أعلاها

القاسم في خطبة الجمعة : الإسلام دين المحامد والمكارم، جمع من الأخلاق أحسنها ومن الأوصاف أعلاها
http://almnatiq.net/?p=542810
المناطق - المدينة المنورة

ذكر فضيلة الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم أن مفتاح العبودية لله وسرها في العلم بأسماء الله وصفاته، فأسماؤه تعالى حسنى وصفاته عليا، وله سبحانه في كل اسم وصفة عبودية خاصة هي من موجبات العلم بها ومقتضياها، والله يحب أسماءه وصفاته، ويحب ظهور آثارها في خلقه، فأمر عباده أن يدعوه بها قال تعالى: (وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ) .

وأكد فضيلته: أن أحب الخلق إلى الله من اتصف بالصفات الي يحبها، ومن تعبد لله بصفاته قرب من رحمته، ومن أحصى أسماءه أنزله في جنته، ومن أسماء الله الحي، ومن صفاته الحياء، وقد وصف الله نفسه بذلك فقال:( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا)

وأضاف فضيلته: أن رأس مكارم الأخلاق في الخلق وأجلها وأعظمها قدراً وأكثرها نفعاً: الحياء، وهو خلق يبعث على ترك القبائح، ويمنع من التفريط في حق صاحب الحق، مبعثه ومادته من الحياة، وعلى حسب حياة القلب يكون الحياء فيه، وكلما كان القلب أحيى كان الحياء فيه أتم وأقوى.

والمرأة جبلت على الحياء، وبه زينتها وجمالها، وهو لها حصن وأمان، قال تعالى:( فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ).

كما ذكر فضيلته: أن الحياء من أعظم الخير، فيه تعويد النفس على الخصال الحميدة ومجانبة الخلال الذميمة، وإذا اشتد حياء المرء صان عرضه ودفن مساويه ونشر محاسنه.

ومن عقيدة أهل السنة والجماعة أن الإيمان قول واعتقاد وعمل، والحياء شعبة منه، قال عليه الصلاة والسلام: والحياء طاعة يبعث على طاعات وينتهي بصاحبه في الورع، ومن أخل به فعل نقيض ذلك، قال عمر رضي الله عنه : ( من قل حياؤه قل ورعه، ومن قل ورعه مات قلبه)، ومن أكبر ما يعول بين المرء وركوب المعاصي الحياء، والمستحي ينقطع بالحياء عن المعاصي كما ينقطع بالإيمان عنها.

فإذا سُلب من العبد الحياء لم يبق له ما يمنعه من ارتكاب القبح والأخلاق الدنيئة فصار كأنه لا إيمان له، والذنوب تضعف الحياء من العبد حتى ربما انسلخ منه بالكلية فلا يتأثر بعلم الناس بحاله ولا باطلاعهم عليه بل قد يخبر عن حاله وقبيح فعاله.

وهر داع لعزة النفس وصيانتها، فلا يسأل الناس شيئا وإن احتاج لذلك ، والحياء حاد على حسن الأدب. ورأس الحياء ما كان من الله تعالى؛ بأن لا يراك حيث نهاك ولا يفقدك حيث أمرك، فالله أحق أن يستحي منه، قال عليه الصلاة والسلام: «استحيوا من الله حق الحياء» رواه الترمذي.

والحياء من الله نور يقع في القلب يريه ذلك النور أنه واقف بين يدي ربه عز وجل فيستحي منه في خلواته وجلواته.

وأوضح فضيلته: أن الحياء يتحقق منه سبحانه بمطالعة مننه وعظيم نعمه، مع استحضار عيب النفس وتقصيرها، وأيه مطلع على السر

وأخفى، ومع الإنسان ملائكة لا تفارقه، ومن إكرامهم الحياء منهم، والحياء من الناس باعث على الفضائل، ولو أن المسلم لم يصب من أخيه إلا أن حياءه منه يمنعه المعاصي لكفاه، وهو خير عون لصاحبه على الحياء من الله، ومن لا يستحيي من الناس لا يستحيي من الله، ومن جالس أهل الحياء تجدد حياؤه، وأولى من يكرم المرء نفسه، ومن عمل في السر عملا يستحيي منه في العلانية فلا قدر لنفسه عنده، ومن استحى من الناس ولم يستحى من نفسه فنفسه أهون عنده من غيره، ومن استحيا منهما ولم يستحي من الله فما عرف ربه ، ومن كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.

وبين فضيلته : أن الإسلام دين المحامد والمكارم، جمع من الأخلاق أحسنها ومن الأوصاف أعلاها، ما من خير إلا أمر به، وما من شر إلا حذر منه، فواجب علينا التمسك به ، والاعتزاز به ، ودعوة الناس إليه، والحياء من الله بامتثال أوامره واجتناب معاصيه.

وفي الخطبة الثانية ذكر فضيلته أن الحياء الممدوح في كلام النبي صلى الله عيه وسلم هو الخلق الذي يحمل على فعل الجميل وترك القبيح، أما الضعف والعجز الذي يوجب التقصير في شيء من حقوق الله أو حقوق عباده فليس من الحياء في شيء، وإذا منع صاحبه من خير لم يكن ممدوحاً .

ولا حياء في تعلم الدين، ومن ترك العلم حياء بقي أبد الدهر في جهله محروماً.

واختتم فضيلته الخطبة بالصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أشرف الصلاة وأتم التسليم ، ودعا فضيلته  بأن يحفظ الله ولاة أمر هذه البلاد وأن يديم علينا الأمن والإيمان وأن يصلح أحوال المسلمين جميهاً في كل مكان وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لما يحب ويرضاه ، وأن وينصرهم بنصره، وأن يحفظ بلاد المسلمين وأن يتقبّل شهداءهم، ويشفي مرضاهم، ويجبر كسيرهم، ويحفظهم في أهليهم وأموالهم وذرياتهم  وأن يفرج كربهم ويرفع ضرهم ويتولى أمرهم ويعجل فرجهم ويجمع كلمتهم يا رب العالمين .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة