احدث الأخبار

فريق تقييم الحوادث: التحالف استهدف هدفاً مشروعاً لمبنى عسكري للمليشيا في حجة
أبرز المواد
تعاونوا مع إيران..تركيا ترفض منح الجنسية لـ50 من عناصر الإخوان
أبرز المواد
اليمن.. ميليشيا الحوثي تعترف بمصرع قياديين بارزين
منوعات
أمير تبوك يستقبل الصيدلانية ” العنزي ” لمشاركتها في دراسة استعرضت نجاح المملكة في السيطرة على جائحة فيروس كورونا
أبرز المواد
«الصحة»: 326 إصابة جديدة بـ«كورونا» في المملكة
أبرز المواد
أمانة تبوك تجري قرعة الأراضي السكنية الممنوحة
أبرز المواد
أمير الشرقية: القيادة الرشيدة تنظر إلى المرأة باعتبارها ثروة بشرية لا غنى عنها
أبرز المواد
فرز أكثر من 10 آلاف وحدة عقارية خلال أكتوبر 2020
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 600 كرتون تمور للأسر المتضررة في مديرية المظفر بتعز
أبرز المواد
«أوابك» تدين جريمة الحوثيين ضد إمدادات الطاقة
أبرز المواد
رئاسة شؤون الحرمين تخصص مسارين لكبار السن وذوي الإعاقة
أبرز المواد
القبض على 3 أشخاص انتحلوا صفة رجال أمن وسلبوا مبالغ ومصوغات ذهبية بقيمة (108,000) ريال
أبرز المواد

استنكارا لما تتعرض له المملكة من افتراءات..حملة لبنانية بعنوان “شكراً ….عذرا … وكفى”

استنكارا لما تتعرض له المملكة من افتراءات..حملة لبنانية بعنوان “شكراً ….عذرا … وكفى”
http://almnatiq.net/?p=54680
المناطق - ليال الجارالله

في خضمّ التصاريح النّارية ضد المملكة العربية السعودية، أطلقت الجالية اللبنانية في المملكة، حملة إعلامية   تحمل ثلاثة عناوين: “شكرا” للمملكة العربية السعودية على الدعم الذي قدمته للبنان, و”عذراً” على بعض المواقف وحملات التجني السياسية, و”كفى” تراشقاً سياسياً لأنه قد يطاول مصالح اللبنانيين خارج لبنان. تزامنت الحملة مع مواصلة مسؤولي مجلس العمل و الاستثمار اللبناني  جولتهم في لبنان على المسؤولين السياسيين والفاعليات الاقتصادية للمطالبة بوقف “حملات التجني على السعودية قبل فوات الأوان”. وقد شملت الجولة التي بدأت قبل يومين, رئيس الحكومة تمام سلام، ووزير السياحة هنري فرعون، ورئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير، والسفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري, على أن تستكمل  الزيارات أخرى خلال اليومين المقبلين.

وفي هذا الإطار، خصّص الإعلامي وليد عبود حلقة خاصّة من برنامج “بموضوعيّة”، بثت يوم أمس تحت عنوان لـ”إعادة الأمل بين لبنان والسعودية”، شارك فيها وفد من مجلس العمل والاستثمار اللبناني، أجاب أعضاءه على التساؤلات المطروحة حول مصالح اللبنانيين في المملكة ودول الخليج العربية التي قد تكون مهددة، إضافة الى التحويلات الماليّة والوظائف والاستثمارت والعلاقات السياسية استضاف فيها رئيس المجلس محمد شاهين و الامين العام فادي قاصوف و امين السر ربيع الامين و رئيس تنمية العلاقات اللبنانية السعودية ايلي رزق.

وفي هذا الصدد، قال أمين سرّ المجلس ربيع الأمين لـArab Economic News إن اللبنانيين يحظون بتعاطف خاص من الشعب السعودي، “ونخشى في ظل استمرار الحملات السياسية التي تكثّفت في الآونة الأخيرة، من خسارة هذا التعاطف الذي بنيناه على مدى أعوام, وأن يكون من الصعب استرداده في وقت قصير. لذا، نطلق الصوت اليوم قبل فوات الأوان”، مبديا ثقته بحرص المملكة على تحييد اللبنانيين عن هذا الملف “كونها لا تتخذ مواقف ثأرية”. إلا أنه حذر من أن أي قرار سعودي في هذا الشأن سيفضي حتما إلى قرارات أخرى في دول الخليج الأخرى”.

ويعتبر الأمين، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة “ألف انترناشونال” المتخصصة بالإعلام والإعلان والعلاقات العامة في الرياض, أن اللبنانيين العاملين في دول الخليج ليسوا “مغتربين” بل “مرتبطين” لأنهم يزورون لبنان بانتظام, وفي حدود أربع مرات على الأقل في السنة، داعيا الى المحافظة على وجودهم وعلاقاتهم الطيبة مع أشقائهم في الدول المضيفة.

وأبدى وفد المجلس ثقته في تحقيق نتائج ايجابية من جولته في بيروت، مؤكداً مجدداً أن المملكة ليست في وارد أي رد انتقامي حيال اللبنانيين الموجودين لديها.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر  مطلعة، أمس، أن رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام سيزور المملكة خلال الأيام القليلة المقبلة. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” عن المصادر قولها: إن “اتصالات تجري حاليا لترتيب زيارة لرئيس وزراء لبنان تمام سلام للمملكة”، مشيرة إلى أنه سيلتقي خلال زيارته خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز, وعدداً من كبار المسؤولين.

وفي سياق متصل، ووفق إحصاءات غير رسمية، فان نحو نصف مليون لبناني يعملون في دول الخليج، بينهم نحو 250 ألفا في السعودية حيث يعملون في قطاعات الإعلام والإعلان والتأمين والمقاولات، ويرتبط هؤلاء مع دول إقامتهم، بعلاقات تعاقدية لا غطاء لها سوى القانون في موازاة علاقات شخصية قوية تستند إلى تاريخ طويل من السمعة الطيبة. وأي مسّ بهذه العلاقات، سيرتدّ سلبا عليهم كونهم على تماس يومي مع الشعب السعودي كما الخليجي.

unnamed unnamed1 unnamed2 unnamed3

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة