احدث الأخبار

أمطار على منطقة الجوف
منطقة الجوف
نقل ريم وروان وشقيقهما الذين يعانون السمنة المفرطة من جازان إلى الرياض لتلقي العلاج
منطقة جازان
وزارة الصحة الروسية تكشف عن سعر بيع لقاح “سبوتنيك V” ضد كورونا
أبرز المواد
ضمك يضرب الأهلي بالأربعة
أبرز المواد
إدارة التربية الخاصة بتعليم المدينة تنظم الملتقى الاكاديمي للتربية الخاصة 2020
منطقة المدينة المنورة
“صحة الرياض” تدعو زوار مهرجان الابل الالتزام بأنظمة السلامة المرورية
منطقة الرياض
الصحة : تراجع حالات الإصابة اليومية ليصل إلى (190) حالة خلال ال24 ساعة الماضية وتعافي (324) حالة جديدة
أبرز المواد
زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب ساحل أنطاليا في تركيا
أبرز المواد
عُمان تعتزم إلغاء عدم الممانعة للوافدين
أبرز المواد
مستفيدو المعونة الشتوية بتبوك : توجيه أمير تبوك يجسد الحرص على تلمس احتياجات أبناء المنطقة
منطقة تبوك
أمطار على مدينة عرعر
منطقة الحدود الشمالية
إنهاء معاناة مريضة من ورم ضخم بالبطن بمستشفى النساء والولادة بالجوف
منطقة الجوف

محافظو جازان: عاصفة الحزم ردعت الميليشيات الحوثية وأعادت الأمل للشعب اليمني

محافظو جازان: عاصفة الحزم  ردعت الميليشيات الحوثية وأعادت الأمل للشعب اليمني
http://almnatiq.net/?p=54794
المناطق - واس

رفع عدد من محافظي منطقة جازان ، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة إعلان قوات التحالف انتهاء عملية “عاصفة الحزم” ، وتحقيق أهدافها بعد ردع المليشيات الحوثية والقوات المساندة للمخلوع علي عبدالله صالح ، مؤكدين في تصريحاتهم لوكالة الأنباء السعودية أن تكاتف قوات التحالف من دول الخليج والدول العربية أعاد لليمن شرعيته وأمن مواطنيه.

وأكد محافظ أبوعريش محمد بن ناصر بن لبده أن عاصفة الحزم منذ انطلاقتها اتسمت بالحكمة وتجلت فيها الرحمة فكانت قوة من غير عنف وليناً من غير ضعف ، واضحة الأهداف ودقيقة التنفيذ واثقة الخطوات ، ولم تكن مزايدة ولا مباهاة ولا مفاخرة ولا ذات أجندات خفية ، مشيراً إلى أن عاصفة الحزم أوصلت رسالة للعالم أجمع أن في الأمة رجالاً أوفياء لن يتأخروا لحظة عن الدفاع عنها حين يستشعرون الخطر ويلمحون النذر ، لافتاً النظر إلى أنها كانت حصناً واقياً حمى الأمة من أطماع الذين يبنون أمجادهم على مكتسبات غيرهم ، حيث عصفت بمخططاتهم وتهاوت بها أحلامهم وتبددت أوهامهم.
وقال : ” كلنا ثقة بالله ثم بحكمة وحنكة قائدنا وإمامنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في قرار بدأ العاصفة وفي قرار الختام فجزاه الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء”.
و أشار محافظ بيش خالد بن عبدالعزيز القصيبي أن إطلاق قيادة التحالف لعملية إعادة الأمل بعد انتهاء عاصفة الحزم ،امتداد لجهود خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – والأشقاء العرب المشاركين في “عاصفة الحزم”، لنصرة أخوانهم في اليمن , وتطهيرها من براثن المعتدين الخارجين على الشرعية ، مؤكدا أن ” عاصفة الحزم ” حققت أهدافها بفضل الله تعالى انتصاراً للحق والشرعية ، وإعادة الأمل والرخاء لليمن الشقيق ، مشيراً إلى أنها جمعت في طياتها مكاسب عدة للمملكة ودول التحالف ، وفي مقدمتها التكاتف والتعاضد والتأييد واجتماع الكلمة الذي لمسه الجميع والوقوف صفاً واحداً أمام أي اعتداء على المملكة ودول التحالف .
وبين محافظ العيدابي نايف بن ناصر بن لبدة أن الجميع يفخر ويعتز بما من الله سبحانه وتعالي علينا من نعم جليلة وأمن وأمان في هذه البلاد ، بقيادة ملك حازم يعمل على خدمة دينه ثم وطنه وشعبه وأمته العربية والإسلامية ، مشيراً إلى أن إعلان خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – ببدء عاصفة الحزم التي حققت أهدافها بكل اقتدار وإعادة الشرعية لليمن وأهله ، لهو قرار حكيم وصائب .
ونوه بما حققته عاصفة الحزم من نتائج إيجابية ومثالية متميزة تجلت واضحة للعالم أجمع ، مبدياً سعادته بعد إعلان قوات التحالف انتهاء عاصفة الحزم التي حققت أهدافها وفق الخطط المدروسة .
و أكد محافظ ضمد ماجد بن عبدالهادي بن ختلة أن قرار دول التحالف العربي والإسلامي بإنهاء حملة ” عاصفة الحزم ” التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – , والبدء في عملية ” إعادة الأمل ” بأنه قرار حكيم وله أبعاد ملموسة ومثالية ، لافتاً النظر إلى أن أهداف عاصفة الحزم تحققت بتوفيق الله سبحانه ، ثم بصرامة وحكمة المملكة ودول التحالف , مبيناً أن إعادة الشرعية و الأمل والرخاء لليمن الشقيق أصبح واضحاً جلياً بعد طرد المليشيات الحوثية وأتباع علي عبدالله صالح ومن خلفهم ، وتطهير اليمن الشقيق من شرهم واضطهادهم لليمن وشعبها الشقيق .
وأشاد محافظ صامطة عبدالعزيز بن محمد الطيار بعملية “عاصفة الحزم” التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لصد العدوان الحوثي وحلفائه، مشيراً إلى امتلاك المملكة لقوات وإمكانيات قادرة على حماية أرضها وشعبها وأنها لا تتوانى عن نصرة الحق والجار الذي كفل حقه ديننا الإسلامي الحنيف.
وقال :” لقد حققت عملية “عاصفة الحزم” وفي وقت قياسي الأهداف المرجوة منها ، حيث نجحت تلك العمليات العسكرية والسياسية في ضرب كل مفاصل القوى لدى هذه الجماعات والميليشيات التي استهدفتها العاصفة، والقضاء على ترسانتهم العسكرية ، وها هي تنتهي “عاصفة الحزم” لتبدأ عملية “عودة الأمل” عملية الأعمار والبناء وإعادة الطمأنينة للشعب اليمني الحبيب ، مضيفا أن العالم كله أصبح على علم أن المملكة العربية السعودية قادرة على امتلاك زمام المبادرة ، وأن لها اليد الطولى في نصرة جيرانها خاصة والحق في كل أرض وتحت كل سماء ، وأنها دولة قادرة على حماية حدودها وعلى حماية مواطنيها .

وأكد محافظ الريث عثمان بن هادي الراجحي أن المملكة ودول التحالف نجحت في تلبية نداء الشعب اليمني ممثلاً في الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ضد المتمردين على الشرعية في اليمن الشقيق، وحققت عاصفة الحزم أهدافها وفق عمل عسكري تكاملي وبدقة عالية.
وأفاد أنه بعد تحقيق الهدف للعمليات الجوية لقوات التحالف جاءت المبادرة بإطلاق “إعادة الأمل” لتوحيد الشعب اليمني وإعادة الجانب الاقتصادي والسياسي وجلوس أطرافة على طاولة المفاوضات وإعادة بناء دولتهم وعودة اليمن إلى سائر عهده وإعطاء الفرصة لمن أخطئوا في حق وطنهم وحق جيرانه وأبناء شعبهم أن يعودوا إلى رشدهم وليكونوا أخوة لنا وهذا ما يثبت أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ بجانب الشعب اليمني حتى يصلوا إلى بر الأمان .
و قال محافظ أحد المسارحة الدكتور متعب بن مشعل الشلهوب بمناسبة انتهاء عملية “عاصفة الحزم”, وإطلاق عملية “إعادة الأمل” إن العمليتين ترتبطان بمرحلة شاملة تهدف إلى بناء اليمن الجديد بمشاركة أطياف الشعب كافة, وترسيخ دعائم الوحدة, ونبذ أشكال العنف, منوهاً بما حققته عملية “عاصفة الحزم” من تقويض مخطط آثم كان يستهدف أمن اليمن واستقراره, ويسعى إلى نشر الفوضى والسيطرة على مؤسسات ومفاصل الدولية اليمنية بالقوة وتجاهل مبادرة السلام الخليجية وآليتها التنفيذية, مضيفاً أن العملية أعادت الأمور إلى نصابها, ومنحت الشعب اليمني بجميع أطيافه أملاً جديداً للمشاركة في بناء بلادهم بتكاتف ودعم الدول الشقيقة الداعمة لأمن واستقرار المنطقة.
وأوضح أن “عاصفة الحزم” أكدت متانة العلاقة التي تربط الشعوب العربية فيما بينهم, مثمنًا النجاح الذي حققته الدبلوماسية السعودية على الصعيد الدولي منذ انطلاق “عاصفة الحزم” الذي أُثمر عن استصدار قرار دولي من مجلس الأمن يدعم استقرار وأمن اليمن الشقيق, ويحدّد المسؤولين عن ممارسات العنف ونشر الفوضى وبثّ الرعب في أرجائه, معبراً عن ثقته الكاملة في نجاح مرحلة “إعادة الأمل” في استكمال رسم خارطة الاستقرار وتشكيل حكومة وطنية مخلصة وأمينة تهتم بتنمية الدولة اليمنية وتصون أمنها باعتبار ذلك جزءا من أمن دول الجوار والمنطقة والعالم.
وأكد محافظ الحرّث مبارك بن سحمان السبيعي, أن ” عاصفة الحزم “, كانت مرحلة مفصلية في تاريخ بلادنا الغالية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -, إذ جاءت بناءً على طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي, بإغاثة الشعب اليمني ضد ميلشيات البغي والعدوان الحوثية والقوات الخارجة عن الشرعية, الذين روعوا الآمنين وسفكوا دماء الأبرياء, فهبّت المملكة وشقيقاتها من الدول الخليجية وبعض الدول العربية, بضرب مواقع وتجمعات وأوكار هذه المليشيات ومن والاها .
وأوضح أنه تم بفضل الله تعالى ثم بحسن التخطيط ودقّة التصويب, شلّ قدرات هذه المليشيات ومن معها في ضربات متسارعة ومتزامنة مع الأهداف العامة لحملة عاصفة الحزم، منوهاً بما أظهره رجال جيشنا السعودي البواسل وقوات الأمن بمختلف قطاعاتها، من قوة في الحق, وإصرار على ردع كل من تسوّل له نفسه الخبيثة المساس بأمن بلادنا ووحدة أراضيها .
وأشاد بما أبداه المواطنين السعوديين من التفافٍ قويٍ حول قيادتنا الرشيدة, وعلى رأسها الملك المفدى سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ، مبيناً أن هذه اللحمة فوّتت على أعداء ديننا وعقيدتنا أي فرصة للمساس بوحدتنا الوطنية ولحمتنا الاجتماعية .
وقال محافظ الداير بني مالك محمد بن هادي الشمراني: ” لقد استمر أداء قواتنا المسلحة ونسورنا البواسل بشكل بطولي, وحققوا بتوفيق الله جميع الأهداف المرسومة, لاسيما القضاء على أيّ خطر على بلادنا من هذه الجماعات ومن وراءها ” .
وأضاف قائلاً : ” كما بدأت هذه الحملة العسكرية, فقد انتهت بطلب من الرئيس اليمني, بعد تحقق أهدافها سياسيًا وعسكريًا، وبدأت مرحلة إعادة الأمل والاستقرار والأمن والبناء والتعمير, وتوفير سبل العيش الكريم للشعب اليمني الشقيق بقيادة فخامة الرئيس اليمني ونائبه وحكومته الشرعية وقطع دابر الحوثيين والخارجين عن السلطة “، مشيداً بهذا الإنجاز الكبير الذي جاء على مستوى التحديات .
وأكد الجميع وقوف كافة أبناء المحافظات في منطقة جازان مع حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – في كل القرارات الهادفة لحفظ أمن الوطن واستقراره ومساعدة الأشقاء في الجمهورية اليمنية ونصرتهم , مشددين على استعداد الجميع على الوفاء بأنفسهم والتضحية بأرواحهم للدفاع عن أرض وأمن ومقدسات بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية , سائلين الله تعالى عز وجل أن يحفظ على بلاد الحرمين الشريفين أمنها وإيمانها واستقرارها بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ وأن يديم على بلاد العرب والمسلمين الأمن والرخاء والاستقرار واجتماع الكلمة ووحدة الصف ، وأن يديم على الوطن وأهله نعمة الأمن والأمان ويرد كيد المعتدين .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة