احدث الأخبار

وزير الخارجية الأمريكي يوجه تهديدا قويا إلى إيران .. وهكذا أجاب على سؤال هل سيكون الرد عسكريا!
أبرز المواد
عناصر من “حزب الله” الإرهابي حاولوا إفساد احتفال بيروت باليوم الوطني للمملكة الـ88
أبرز المواد
مصارع يستفز منافسه الروسي المسلم بـ”كأس ويسكي” .. شاهد ردة فعل الأخير !
أبرز المواد
شاهد.. فتاة يمنية تقص شعرها لإثارة حمية القبائل بأن يثوروا في وجه الميليشيات الحوثية
أبرز المواد
موسوعة غينيس للأرقام القياسية تعلن مهرجان “ولي العهد” للهجن أكبر مهرجان لرياضة الهجن على مستوى العالم
أبرز المواد
تحذير جديد من “النيابة العامة”
أبرز المواد
الأرصاد: فرصة مهيأة لهطول الامطار الرعدية
أبرز المواد
المهندس الربيعة : يجب علينا جميعا في يوم الوطن أن نسعد بكل ما تحقق من نهضة تنموية شاملة لبلادنا الغالية
منطقة عسير
نائب أمير عسير: اليوم الوطني تاريخ مجيد وعلامة فارقة في حياة المملكة
منطقة عسير
معرض للفنون البصرية والتشكيلية احتفاءً باليوم الوطني 88
منطقة مكة المكرمة
رئيس النيابة العامة بالقصيم: اليوم الوطني عام متجدد بالعطاء
منطقة القصيم
للرجال والنساء.. جامعة أم القرى تعلن 100 وظيفة إدارية وفنية شاغرة
أبرز المواد

خلال جلسته الأسبوعية بقصر التوحيد ببريدة..

أمير القصيم: علينا تعزيز اللحمة الوطنية والابتعاد عن العصبية القبلية

أمير القصيم: علينا تعزيز اللحمة الوطنية والابتعاد عن العصبية القبلية
http://almnatiq.net/?p=548188
المناطق - بريدة

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، أن الملك المؤسس عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ جاهد ورجاله المخلصين لأكثر من ٣٥ عاماً لتوحيد هذه البلاد ووحدة شملها ، ولا نرضى بأن نعود إلى عصر الجاهلية بسبب تصرفات تصدر من بعض أفراد المجتمع لا تخدم الولاء والوحدة الوطنية من خلال الدعوة إلى العصبية القبلية أو المناطقية ، التي تسبب انقساماً مقيتاً بين أفراد المجتمع الواحد ، والتي يعززها الانتماء إلى جماعات عرقية أو إقليمية وهذا ما نهى عنه الإسلام جملة وتفصيلا.
وأستشهد سمو أمير منطقة القصيم بما سبق أن كتب عنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ بأن هذه البلاد لم تقم على عصبية قبلية بل قامت على شرعية الكتاب والسنة وهذا ما نفتخر به ويشرفنا.
وقال سموه: “بلا شك أن جميعنا يعتز بقبيلته وهذه من الأمور التي لا بأس بها ، ولكننا نرفض رفضاً قاطعاً العصبية القبلية التي تنتقص الآخرين إما بالتصريح أو التلميح وتضعف الولاء لكيان هذا الوطن ، الذي كفلت قيادته لكل مواطن أن يتمتع بحقوقه ، باعتبار الجميع سواسية في الحصول على الحقوق والواجبات وترفض الفئوية” ، ودعا سموه إلى غرس قيم المواطنة الصحيحة في نفوس النشء ، والابتعاد عن كل ما يؤجج الطائفية أو القبلية ، التي تسبب التفرقة بين المواطنين على أساس المنطقة أو القبيلة التي تهدد وحدة الشعب وتؤثر سلباً على مفهوم الانتماء للوطن ، وحمل سموه القنوات الشعبية والشعراء ووسائل التواصل الاجتماعي مسئولية عظيمة في إذكاء التعصب القبلي المقيت ، وهذا أمر غير مقبول وليس في مصلحة الوطن بأن تكون هذه الوسائل أداة لتعزيز العصبية وتناميها في المجتمع من خلال التفاخر وذم الآخرين ، محذراً من وصولها إلى أماكن العمل ، داعياً الأئمة والخطباء إلى أهمية الحديث عن نبذ التعصب والانتقاص من الآخرين وإثارة النعرات ، وأن تكون لهم مساهمة فاعلة من خلال منابر المساجد في التوعية ونبذ التعصب لمصلحة الوطن والمجتمع ووحدته.
جاء ذلك في كلمة لسمو أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية لسموه مع المواطنين مساء الاثنين بقصر التوحيد بمدينة بريدة ، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الإمارة ومسؤولي القطاعات الحكومية والخاصة وأعيان المنطقة ، الذي تناولت فيه “التعصب القبلي .. رؤية شرعية اجتماعيه” ، قدمها الأستاذ عازب آل مسبل وكيل وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد ، الذي أكد فيها أن الإسلام نهى عن التفاخر بين الناس الذي يؤدي إلى العصبية القبلية التي ينتج عنها الشقاق والخلاف بين الناس ، والتفريق بين المجتمع ، مشيراً إلى أنه منذ أن أسس موحد كيان هذه البلاد المغفور له الملك عبدالعزيز وأرسى قواعد المملكة على الحكم بالكتاب والسنة جعل الوطن فوق القبيلة والإقليم والمنطقة ، محذراً من العصبية القبلية وما تخلفه من آثاراً سلبية تعمل على تشتيت المجتمع وتضعف الوحدة الوطنية ، مؤكداً أنه على الجميع نبذ العصبيات القبلية والمناطقية والإقليمية والفكرية التي تسبب انقساماً مقيتاً بين أفراد المجتمع ، لافتاً إلى أن انتشارها يعود لضعف الوازع الديني والولاء الوطني ، مشدداً على أن التفاخر يكون بالتدين والعلم وليس بالقبيلة وحدها ، وأن ما نشهده من انسجام بين أفراد المجتمع حققته عقيدة التوحيد وليس التفاخر بالقبيلة أو المنطقة وغيرها ، وهذا ما يجب أن نحافظ عليه التزاماً بتعاليم ديننا ، وحرصاً على مصالحنا في البقاء مجتمعاً موحداً آمناً في ظل الإسلام وتعاليمه ، تحت قيادة حكيمة تولي جل اهتمامها للوطن والموطن.
وفي نهاية الجلسة ، شارك العديد من الحضور بطرح مداخلاتهم حول أهمية الابتعاد عن العصبية القبلية ، وغرس قيم المواطنة وتعزيزها ، وأهمية التوعية بنبذ التعصب وتفاعل المجتمع ودور الجهات في تفعيلها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة