احدث الأخبار

ابتعاث ألف مواطن في برنامج الابتعاث لإعدادهم في الأمن السيبراني
أبرز المواد
روسيا تبتكر قنبلة تتحول إلى صاروخ
أبرز المواد
تقنية الوجه العالمية تختتم انشطتها الرياضية والثقافية
منطقة تبوك
غرفة الأحساء تُعايد رجال وسيدات الأعمال بمناسبة عيد الفطر المبارك
المنطقة الشرقية
سياحة الباحة تُطلق الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ واقبال من الزوار والاهالي
منطقة الباحة
الطيران الإسرائيلي يشن غارات على عدد من المواقع في قطاع غزة
أبرز المواد
شاهد… فيديو جديد من الحديدة يكشف تورط إيران الكامل
أبرز المواد
النفط يرتفع بفعل انخفاض المخزونات الأمريكية وقبيل اجتماع أوبك
أبرز المواد
أسعار الذهب دون تغير يذكر والبلاتين عند أقل سعر في عامين
أبرز المواد
المالكي: تطورات كبيرة في الحديدة بعد تحرير المطار
أبرز المواد
دراسة: الحرارة المرتفعة والمنخفضة تؤثر سلبا على صحة القلب
أبرز المواد
الصحة :التأمين المطور لعلاج كافة فئات المجتمع وجميع الأعمار
أبرز المواد
عاجل

الأمن العام: استشهاد رجل أمن في مداهمة موقع لترويج المخدرات والمسكرات بعسير

كتاب (الخيال الممكن) خارطة طريق لتأسيس قطاع سياحي متكامل

كتاب (الخيال الممكن) خارطة طريق لتأسيس قطاع سياحي متكامل
http://almnatiq.net/?p=551423
المناطق - الرياض

يمثل كتاب (الخيال الممكن) لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مرجعا إداريا وخارطة طريق لتأسيس قطاع سياحي متكامل، بدءا بمراحل التأسيس ووضع الاستراتيجيات والخطط، مرورا ببناء الأنظمة والتشريعات، وانتهاء بتنفيذ المشاريع وتحقيق الإنجازات، والتغلب في كل مرحلة من هذه المراحل على أنواع العقبات والتحديات.

ويتضمن الكتاب قصصا ومواقف لا تتعلق بالسيرة الذاتية والشخصية وإنما بالتجارب الإدارية التي تضيء الطريق لكل من يعمل إنشاء مؤسسة حكومية متخصصة وفق أحدث الأنظمة الإدارية.

كما يحيط القارئ بالخطوات التي بدأتها الهيئة منذ الصفر إلى أن تمكنت من تأسيس قطاع منظم بعد أن كان مشتتا، وتابعا لأكثر من جهة.

وكان الأمير سلطان بن سلمان قد دشن الكتاب الأربعاء 18 شوال 1439هـ الموافق 12 يوليو 2017م، في جامعة الطائف، وذلك بالتزامن مع الدورة (11) من سوق عكاظ، وأهدى سموه النسخ الأولى من الكتاب لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، ووالدة سموه الأميرة سلطانه السديري (رحمها الله)، كما أهداه للملك فهد، والملك عبدالله، والأمير سلطان “رحمهم الله”، والأمير خالد الفيصل.

وقال سموه: “أهدي النسخة الأولى من الكتاب لوالدي ووالد الجميع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ووالدتي، وأهديه أيضا للوطن الذي لن نوفيه حقه طول العمر، كما أهديه للملك فهد رحمه الله الذي كلفني برئاسة الهيئة، والملك عبدالله رحمه الله الذي دعم الهيئة في مرحلة مهمة، والأمير سلطان رحمه الله الذي هو معلمي الأول ومن سميت عليه، كما أهدي نسخة لسمو الأمير خالد الفيصل وهو المدرسة الذي تعلمت منه الكثير، ونسخة اهداء لأمراء المناطق الذي كنا نعمل معهم”.

 

مدرسة سلمان بن عبد العزيز

وأكد الأمير سلطان بن سلمان أن عنوان الكتاب نابع من “مدرسة سلمان بن عبد العزيز”، وقال: «بينما أنا أراجع عشرات الأسماء المقترحة للكتاب، والعناوين المرشحة لذلك، وأراجع بعض الوثائق الصوتية والمكتوبة التي تمثل جزءًا رئيسيًّا من هذا الكتاب، تذكرت كلمة تاريخية ومهمة لوالدي الرجل المسؤول الذي تعلمت منه الكثير في حياتي الشخصية والمهنية، فخلال زيارته للهيئة عام 1426 هـ تشرفنا بعرض الملامح الأولى للخطة الوطنية للتنمية السياحية، وقال – يحفظه الله -: (الحقيقة، أنا أتابع في الصحف أعمال هيئة السياحة، وبعض من يشاهد البرامج أو التصريحات يقول هذه مبالغ فيها، وفيها خيال، وليست ممكنة، وهذا يذكرني بتجربة هيئة تطوير مدينة الرياض، وكيف أن البعض يرى أن الطموح والخطط المستقبلية لتطوير الرياض من نسج الخيال وليس ممكنا، والآن نريدهم أن يأتوا ويشاهدوا الواقع، فنحمد الله على ذلك، ونطالب بأكثر وأكثر)، وأضاف الأمير سلطان بن سلمان: “عندها لم أجد عنواناً أفضل من “الخيال الممكن” الذي هو نابع من مدرسة سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله، واليوم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني خططها وطموحاتها تتحقق وترتقي عملاً وتطويراً إلى آفاق لم يتخيلها حتى أكثر الناس تفاؤلاً”.

 

تجربة مؤسسية

 

ويتضمن كتاب (الخيال الممكن) تجربة شخصية ومؤسسية عن مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجميع مراحلها منذ اعلان تأسيسها عام  1421 هـ 2000 م ويشمل قصصا وتجارب إدارية منذ بداية مسار السياحة والتراث الحضاري الوطني وحتى الانتهاء من تطوير القطاع، وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به.

وفي تمهيده للكتاب قال سموه: “لقد حرصت أن يضم هذا الكتاب في ثناياه المواقف الادارية والقرارات والاحداث التي خاضتها الهيئة منذ تأسيسها وكيف عملنا على الاستفادة من الفرص ومحاولة إيجادها احيانا من لا شيء، وحاولت قدر الامكان أن اعرض التجربة بأسلوب يحاكي الجميع من منطلق ان الجميع هم شركاؤنا في تحقيق الانجاز وتخطي التحديات والصعوبات، ومن المهم أن أشير إلى أن طبيعة مهام الهيئة منذ تأسيسها تضمنت عددا كبيرا من القضايا والمهام المتشعبة والمعقدة التي قد يصعب احيانا تصديقها دون وجود دلائل أو قرائن تجسد وصف الاحداث كما قد يصعب أيضا ذكر كل من أسهم في تلك الاحداث أشخاص أو مؤسسات”.

وقال سموه: “الكتاب لم يقصد فيه ابدا قصة تمجيد لشخص أو مجموعة أو جهة، بل يهدف إلى عرض تجربة إدارية بكل ما فيها من نجاحات وتحديات وقصص معقدة، أبرز ما فيها قصة تحول المواطنين للسياحة، والسياحة لو وجدت المساحات والدعم في البدايات لكانت المملكة العربية السعودية من أوائل الدول السياحية على مستوى مطقتنا وأنا أستطيع أن أثبت ذلك بالأرقام والمشاريع”.

وأشار إلى أن الكتاب يتحدث عن الشراكة واهمية الشركاء، مضيفا: ” عندما نظرنا إلى الخلف وجدنا أعداد كبيرة من الشركاء من الجهات الحكومية والقطاع الخاص ممن ساندوا الهيئة في بداياتها ودعموا وشاركوا في برامجها ومشاريعها، ومن العيب علينا أن لانذكر وقفتهم معنا وصبرهم علينا، فقد تعلما من بعض، وحققت شراكتنا نجاحات وانجازات متتالية، وهناك أمر آخر يبرزه هذا الكتاب وهو أننا لم ننهض إلا بالشراكة مع المواطن ووجود التزامن والتضامن بين المواطن والمسئول”.

 

ونظرا لأهمية الكتاب فقد أعلن أمين عام منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرباعي، أن المنظمة ستقوم بترجمة كتاب “الخيال الممكن” إلى عدد من اللغات المعتمدة دولياً، والعمل على نشره على نطاق أوسع وأشمل على مستوى العالم؛ للاستفادة مما يحويه من تجارب رائدة ومفيدة عن العمل الإداري؛ وخاصة فيما يتعلق بتأسيس وتنظيم البنية السياحية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة