احدث الأخبار

لفتة إنسانية من إدارة مدرسة بالطائف تجاه أحد الحراس بعد وفاته
أبرز المواد
طبيب باطنية : القولون العصبي أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعاً بين المرضى
منطقة مكة المكرمة
الأرصاد: كتلة باردة وتكون صقيع على بعض مناطق المملكة بدءا من هذا الموعد
أبرز المواد
“كفاءة”: ضغط الهواء في الإطارات يؤثر في استهلاك الوقود
أبرز المواد
صحة تبوك تنظم ورشة عمل احصائيات المراكز الصحية
منطقة تبوك
الجولة 13 بالدوري.. لقاء الأهلي والشباب الأكثر حضورا جماهيريا بهذا العدد
أبرز المواد
مدني تبوك يقيم محاضرة في إدارة السلامة المهنية
أبرز المواد
“الغذاء والدواء” تغلق مصنعا للتمور وتضبط مستودعا دون ترخيص
أبرز المواد
الهواتف الصينية الذكية ترفع حصتها السوقية في السعودية بـ 195%
أبرز المواد
مدير عام الشؤون الإسلامية بعسير يتفقد إدارة المساجد بظهران الجنوب
منطقة عسير
الفالح: “أرامكو” ستضاعف إنتاج الغاز خلال السنوات العشر المقبلة
أبرز المواد
السند: القيادة تضع النمو الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة في مقدمة أولوياتها
أبرز المواد

من شبه أباه.. ربح صحة جيدة ومزيد من الاهتمام

من شبه أباه.. ربح صحة جيدة ومزيد من الاهتمام
Unrecognizable father with newborn baby son, legs and hand. Close up.
http://almnatiq.net/?p=553872
المناطق_وكالات

توصلت دراسة علمية جديدة من شأنها أن تحدث تعديلاً على القول الشائع: “من شبه أباه فما ظلم” ليصبح “من شبه أباه يربح صحة جيدة ومزيدا من الاهتمام”.

إذ أشارت تلك الدراسة إلى أن الأطفال يحصلون على بعض الفوائد المدهشة إذا كانوا يشبهون والدهم.

فوفقا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اكتشف فريق من الباحثين أن الرضع الذين تربيهم الأمهات العازبات من المرجح أن يكونوا أصحاء عند بلوغهم السنة الأولى، إذا كانوا يشبهون الوالد، لأن الأطفال الذين يحملون ملامح تشبه الوالد يحصلون على المزيد من الاهتمام من جانبه.

بل وكلما زاد الوقت الذي يقضيه الأطفال مع آبائهم، كلما أصبحوا أكثر صحة.

وقد ركز الباحثون من جامعة بينغامتون وجامعة سازرن إلينوي، على دراسة 715 عائلة يعيش فيها الأطفال مع أمهاتهم فقط.

وفي هذا السياق، قال سولومون بولاتشيك، المؤلف المشارك في الدراسة، وأستاذ الاقتصاد بجامعات بينغامتون، ونيويورك، “إن الآباء عنصر مهم في تربية الطفل، ويتجلى ذلك في صحة الطفل.”

وتبين أن الآباء يقضون متوسط 2.5 يوم شهريا مع أطفالهم، الذين يشبهونهم، أكثر من الآباء، الذين لا يوجد ملامح متشابهة بينهم وبين أطفالهم.

وتشير الدراسة إلى أن هذا الأثر لا ينطبق على الأطفال الذين يولدون لأبوين متزوجين يعيشان في نفس الأسرة، حيث إن الآباء يقضون وقتا أطول مع الأطفال الذين يعيشون تحت سقف واحد.

ووفقا للدراسة، فإن يوما إضافيا في الشهر يعد استثمارا جيدا من الأب الزائر بشكل نموذجي، ويؤدي إلى تحسن صحة الطفل بنسبة تزيد قليلا عن 10٪ من الانحراف المعياري.

ولقياس صحة الأطفال، جمع العلماء معلومات حول عدد المرات التي عانوا فيها من حالات مرضية مثل نوبات الربو أو بشكل عام عدد مرات زيارة عيادة الطوارئ.

إلى ذلك، اعتبرت جامعة بينغامتون، في بيان صحفي، أن تلك النتائج ألقت ضوءاً جديدا على دور الأب في تعزيز صحة الأطفال، خاصة في الأسر التي تعاني من التفكك.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة