ترويج الشائعات..جريمة وخيانة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

ترويج الشائعات..جريمة وخيانة

ترويج الشائعات..جريمة وخيانة
اللواء م.محمد مرعي العمري

لا يخفى على ذي بصيرةٍ مدى تأثير الشائعات كإحدى الوسائل الفعّالة في إثارة وتهييج الرأي العام لأي موضوعٍ ، فضلاً عن مدى تأثيرها في أوقات الحروب .

أمَا وقد أضحى تمرير الخبر أو المعلومة يتم بأيسر وأسرع الطرق في ظل توفر وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة، ونظراً لما لاحظته وربما لفت انتباه غيري، فإني أكتب خاطرتي هذا اليوم للتعبير عن خطورة تداول أي مقطعٍ ذي صلةٍ بـ”عاصفة الحزم” و “إعادة الأمل” التي وجه بهما خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ وانبرت لها دول التحالف للوقوف ضد الأعداء الذين ينفذون مخططات التمدد الفارسي ضد العقيدة والسلام، بعد أن أصبحوا الخطر الصامت على الأمة.

وقد يَعْمَد العدو إلى استغلال بعض العمليات الناجحة بتوفيق الله، والتي أتت على معسكراته ومستودعاته وكبَّدتهُ الخسائر التي لم تكن في حسبانه، ويقوم أولئك بدبلجة الأصوات والصور والمقاطع، وإضفاء تعليقاتٍ لخداع المشاهد بأن تلك العمليات نُفِّذت في أماكن مأهولةٍ بالسكان العزّل، كالمجمعات السكنية والأسواق، سعياً منهم إلى التأثير على الرأي العام وبثّ الكُرْهِ والتّخْذِيل ضد قوات التحالف، وبذلك يستٓغل بعض البسطاء أو ناكري المعروف ممّن لا يقدّرون نعمة الأمن والدعة لترويج أهدافهم الدنيئة .

فلنكن حذرين ولا نجعل من هواتفنا الجوالة، ومن حيث لا نشعر، وسيلةً لبث المقاطع المفتعلة وتداول المعلومات المغلوطة، فمن أوجب واجباتنا تجاه الوطن الغالي في هذا الظرف أن نعي أن الأمر بات حرباً للدفاع عن الحدود والعقيدةٍ، وليُبادر الجميع إلى حذف ما قد يرد إليه، ولا يرسله ظنّاً منه أن ذلك سبْقٌ وصل إليه دون غيره، في حين أنه من حيث لا يدرك قد ساعد على تداول مثل ما أشرتُ إليه، وذلك يعتبر طعن من الخلف ، وخيانة للدين ثم المليك والوطن.. حفظ الله وطننا ومقدساتنا وقادة بلادنا وشعبنا من كل سوء ومكروه.. والله من وراء القصد.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    سما العتيبي

    اللهم أحفظ وطني الغالي من كيد الكائدين وحسد الحاسدين ونستودع الله جنودنا البواسل اللهم أحفظ أرواحهم وردهم إلينا سالمين غانمين اللهم إحفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ونعوذ بالله أن يغتالوا من تحتهم ..اللهم أرحم الشهداء وأسكنهم الفردوس الأعلى وأجعل قبورهم روضة من رياض الجنه وتقبلهم عندك يالله ..حفظ الله سيدي صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز وأطال بعمره ووفقه لما يحبه ويرضاه..،