احدث الأخبار

أمير الرياض يستقبل وزير الموارد البشرية ومحافظ هيئة الأوقاف
منطقة الرياض
العجلان: نظام الغرف التجارية الجديد نقطة تحول في مسيرة قطاع الأعمال بالمملكة
منوعات
أمير تبوك يلتقي مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة
منطقة تبوك
أمير نجران يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة
منطقة نجران
مقتل 5 إرهابيين بغارات لطائرات التحالف الدولي بالعراق
أبرز المواد
آلية مميزة لتسيّر أشواط مسابقة الملواح بمهرجان الصقور
أبرز المواد
نفط برنت يرتفع بنسبة 0.44 %
أبرز المواد
أجواء الباحة الربيعية تدفع الأهالي للتنزه وقضاء أوقات جميلة
أبرز المواد
شاهد.. بئر الجميعية التي لا تمتلئ في بلدة اشيقر
أبرز المواد
شاهد.. زوجة القرضاوي تستغيث: مدمن علاقات نسائية في قطر.. وهددني بالقتل ومستقبل بناتي في خطر
أبرز المواد
تحت رعاية أمير الرياض .. بطولة كأس الفروسية تنطلق غداً
أبرز المواد
الأرصاد”: أمطار متوسطة إلى غزيرة وأتربة مثارة على منطقة جازان
أبرز المواد

كبار ملاك الأراضي يتهربون من الرسوم ببيع مخططات بـ 8.2 مليار خلال يومين

كبار ملاك الأراضي يتهربون من الرسوم ببيع مخططات بـ 8.2 مليار خلال يومين
http://almnatiq.net/?p=55762
المناطق - الرياض:

دخلت السوق العقارية المحلية وهي تنهي أسبوعها الـ23 من الركود، طورا جديدا من التحولات المجزأة داخليا، ففي الوقت الذي يستمر فيه الركود الكبير مخيما على نشاطات السوق، بدأت تظهر في أجزاء محددة منه “مخططات الأراضي السكني والتجاري” نشاطا غير مسبوق.

ووفقاً للكاتب والمحلل عبدالحميد العمري، فإنه “قد بدأت تشهد السوق عمليات بيع ضخمة جدا على مستوى قيمها ومساحاتها، تخطت قيمها منفردة قيم تداولات السوق العقارية بأكملها، واللافت أن بعضها يقع في مواقع مميزة من المدن، عدا أن جميع تلك المخططات تحتل مواقعها داخل النطاق العمراني للمدن”.

وأضاف في مقاله المنشور في “الاقتصادية”، أنه “تتلخص تلك المؤشرات في بداية التأثر القوي للسوق العقارية بقرار فرض الرسوم على الأراضي البيضاء داخل المدن والمحافظات، ولهذا فإن بدء عمليات بيع مخططات الأراضي داخل المدن بتلك المساحات الشاسعة منها، يعتبر بداية لحقبة زمنية ستشهد مزيدا من بيع مخططات الأراضي المتوقع أن تنطبق عليها رسوم الأراضي ويؤمل في بدء ما اصطلح على تسميته في عالم الأسواق بـ(بيع القطيع)، ألا تكون الحكومة ممثلة في وزارة الإسكان الطرف المشتري لتلك المخططات، وألا تتورط في الشراء بتلك الأسعار المتضخمة جدا، الذي سيعرض المخصصات المالية الهائلة لديها من قبل الدولة إلى التلاشي مبكرا، وسيتسبب في هدرها بطريقة تخالف توجهات الدولة، حينما أقرت تلك الأموال الهائلة لمعالجة أزمة الإسكان لدينا”.

وتابع “وشهدت مدينة جدة خلال الأسبوع الماضي (يوم الثلاثاء)، بيع مخطط أراض تجاري بالكامل في أحد الأحياء المميزة فيها (حي الزهراء)، بلغت قيمة الصفقة ثلاثة مليارات ريال، بمساحة مخطط ناهزت 245 ألف متر مربع “بلغ متوسط سعر المتر 12.3 ألف ريال للمتر المربع”. وشهدت أيضا مطلع الأسبوع الجاري “يوم الأحد الماضي” بيع ثلاثة مخططات لأراض سكنية داخل النطاق العمراني لمدينة جدة، توزعت على اثنين من أحياء جدة “الأجاويد، والهدى”، وصلت مساحاتها مجتمعة إلى 1.12 مليون متر مربع، بقيمة إجمالية وصلت إلى 5.2 مليار ريال، واللافت أن تلك الصفقات تمت دون أي إشارة إليها من قبل وسائل الإعلام المختلفة، التي اعتادت الاحتفال بمثل هذه الصفقات الضخمة، وهو أمر يدعو للاستغراب مقابل ما نشهده من احتفاء إعلامي كبير بمزادات عقارية لا تتجاوز قيمتها حتى 1.0 في المائة من قيمة تلك الصفقات العقارية الضخمة”، وفقاً لـ”الاقتصادية”.

وأدرف “أي تمت صفقات عقارية خلال يومين فقط، في مدينة واحدة وصلت قيمتها مجتمعة إلى نحو 8.2 مليار ريال، تركزت جميعها على بيع مخططات أراض تجارية وسكنية فقط، ما يحمل في مؤشراته البدء الفعلي لعمليات ما اصطلح على تسميته ببيع القطيع، وهو الأمر الذي يجب أن يتنبه إليه صغار ملاك الأراضي، الذين ركن أغلبهم إلى تصريحات كبار تجار الأراضي بعدم تأثير فرض الرسوم على الأراضي، في الوقت الذي تثبت خلاله تطورات السوق على أرض الواقع، أن كبار ملاك الأراضي يقومون في الوقت الراهن بعمليات تخارج ضخمة جدا، وكم سيكون وقع الصدمة كبيرا بالنسبة لصغار الملاك في ختام هذه العمليات، التي ستشهد تراجعات حادة في الأسعار”.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة