احدث الأخبار

نقل ريم وروان وشقيقهما الذين يعانون السمنة المفرطة من جازان إلى الرياض لتلقي العلاج
منطقة جازان
وزارة الصحة الروسية تكشف عن سعر بيع لقاح “سبوتنيك V” ضد كورونا
أبرز المواد
ضمك يضرب الأهلي بالأربعة
أبرز المواد
إدارة التربية الخاصة بتعليم المدينة تنظم الملتقى الاكاديمي للتربية الخاصة 2020
منطقة المدينة المنورة
“صحة الرياض” تدعو زوار مهرجان الابل الالتزام بأنظمة السلامة المرورية
منطقة الرياض
الصحة : تراجع حالات الإصابة اليومية ليصل إلى (190) حالة خلال ال24 ساعة الماضية وتعافي (324) حالة جديدة
أبرز المواد
زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب ساحل أنطاليا في تركيا
أبرز المواد
عُمان تعتزم إلغاء عدم الممانعة للوافدين
أبرز المواد
مستفيدو المعونة الشتوية بتبوك : توجيه أمير تبوك يجسد الحرص على تلمس احتياجات أبناء المنطقة
منطقة تبوك
أمطار على مدينة عرعر
منطقة الحدود الشمالية
إنهاء معاناة مريضة من ورم ضخم بالبطن بمستشفى النساء والولادة بالجوف
منطقة الجوف
المياه الوطنية تبدأ تشغيل مشروع محطة معالجة الصرف الصحي برابغ وتغلق المرمى العشوائي السابق
أبرز المواد

بدء أعمال اللقاء التشاوري السادس عشر لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في الدوحة

بدء أعمال اللقاء التشاوري السادس عشر لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في الدوحة
http://almnatiq.net/?p=56410
المناطق - واس

بدأ أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعمال لقائهم التشاوري السادس عشر برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء بدولة قطر وزير الداخلية في الدوحة اليوم .
ورأس وفد المملكة في اللقاء التشاوري نيابة عن صاحب السمو الملكي محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، معالي وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم .

وألقى سمو الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني كلمة رحب فيها بأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ونقل لهم تحيات صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر وتمنيات سموه للاجتماع بالتوفيق لتحقيق ما تصبو إليه الشعوب من منعة وعزة وأمان .
وتوجه سموه بالتهنئة إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على الثقة التي أولاه إياها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، متمنيًا لسموه كل التوفيق والنجاح في مهامه .
كما توجه سموه بالشكر إلى سمو الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت وزير الداخلية على ما بذله من جهود متميزة كان لها بالغ الأثر الإيجابي في دفع المسيرة الأخوية وتعزيز التعاون الأمني المشترك .
وأضاف رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الداخلية ” يطيب لي بكل اعتزاز ونحن نجتمع اليوم في إطار الاجتماع التشاوري السادس عشر لمجلسكم الموقر مواصلة المسيرة المباركة لعملنا الخليجي المشترك تنفيذا للتوجيهات السديدة والحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دولنا بتحقيق المزيد من الإنجازات في إطار مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحقيقًا للأمن والاستقرار والرفاهية لدولنا وشعوبنا ” .
وبين سموه أن اجتماع اليوم ينعقد في ظل ظروف استثنائية وتحديات غير مسبوقة تواجهها منطقة الخليج والمنطقة العربية بأسرها ، وقال ” هذه التحديات شاخصة لا تحتاج إلى بيان ويأتي في مقدمتها عدم الاستقرار السياسي والأمني للعديد من الدول في مقدمتها اليمن الذي يعد استقراره من استقرار دولنا الخليجية ” .
وتابع “وفي هذا الصدد فإن مواقف قادتنا الشجاعة تجاه الأزمة اليمنية قد زادتنا قدرة وقوة على مواجهة كافة التحديات التي تواجهها دول مجلس التعاون من خلال الأخذ بزمام المبادرة في التصدي للأخطار والتهديدات الأمنية لأي دولة من دول المجلس” ، مبينًا في هذا السياق “القرار الحكيم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإطلاق عاصفة الحزم” .
وعبر عن الثقة بأن دول الخليج تمتلك القوة والإرادة والخبرة في إدارة قدراتها وتوجيهها للحفاظ على “دولنا وتحقيق الأمن والاستقرار لشعوبنا” .

وأكد رئيس اللقاء التشاوري السادس عشر لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون أن مسيرة العمل الأمني المشترك وبخاصة ما تم من تعاون واضح بين دول المجلس في الآونة الأخيرة بات نموذجًا يحتذى به على الصعيدين الإقليمي والدولي ، “انطلاقًا من إيماننا جميعًا بأن الأمن الذي تنشده شعوبنا أصبح من أكبر التحديات التي تواجه دولنا بسبب التطورات والتحولات الجذرية والظروف البالغة الحساسية التي تمر بها المنطقة” .
ومضى سموه إلى القول “فمن هذا المنطلق فإننا نتطلع من خلال هذا الاجتماع، إلى تحقيق الأهداف السامية التي رسمها لنا قادة دولنا – حفظهم الله – لتعزيز وتطوير مسيرة ومنظومة الأمن المشترك لدولنا الخليجية عبر رؤية مستقبلية لمواجهة التحديات الأمنية الخطيرة التي تواجهها الأجهزة الأمنية بدول مجلس التعاون” .
وشدد على أن ذلك لن يتأتى إلا عبر المزيد من تضافر الجهود والتنسيق وتعميق أواصر التعاون الأمني في مختلف المجالات التي من شأنها الإسهام في تحقيق وحدتنا وترابطنا، والعمل على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتعزيز أمن واستقرار دولنا ورخاء شعوبنا بما يتناسب مع الأحداث والمستجدات الأمنية كافة والنأي بدولنا الخليجية عن الاضطرابات لتنصرف إلى مسائل أهم تتصل بالتنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها لتحقيق التنمية المستدامة لشعوبنا الخليجية .
وقال رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الداخلية إن ظاهرة الإرهاب تأتي في مقدمة التحديات الأمنية والتي تعد من أخطر الجرائم التي تواجهها دول المجلس بل والعالم بأسره، تلك الآفة الخطيرة التي عانت منها بعض دولنا والتي كان آخرها الاعتداء الذي وقع على إحدى دوريات الأمن بشرق مدينة الرياض مما أدى إلى استشهاد اثنين من الجنود وكذلك التفجير الذي وقع في قرية كرانة بمملكة البحرين الذي أسفر عن إصابة اثنين من رجال الشرطة، وقد عبرنا عن وقوفنا بجانب المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين في مواجهة أعمال العنف التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار ليس في المملكة العربية السعودية أو مملكة البحرين فحسب بل في سائر دول الخليج العربية” .
وأضاف “أن مناقشتنا لموضوع إنشاء قائمة خليجية سوداء موحدة للكيانات والعناصر الإرهابية التي انتهت لجنة الخبراء من إعداد ووضع المعايير والإجراءات اللازمة لإدراج تلك الكيانات والعناصر فيها ليدعونا إلى إقرار تلك المعايير وسرعة العمل على تطبيقها لمجابهة التهديدات والأعمال الإرهابية التي تستهدف أيًا من دول المجلس سواء داخل حدود الدولة أو خارجها، والعمل على ملاحقة الأشخاص المطلوبين والمتورطين في أعمال إرهابية” .
وأشاد في ختام كلمته بالجهود الطيبة التي بذلتها الأمانة العامة للمجلس وعلى رأسها معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني وموظفي الأمانة العامة في الإعداد والتحضير لهذا الاجتماع .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة