احدث الأخبار

ديوان المراقبة العامة يشارك في اجتماع الأمم المتحدة للرقابة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة
أبرز المواد
وزارة التعليم : تحسين مستويات 4238 معلماً و معلمة
أبرز المواد
زلزال بقوة 2ر5 درجة يضرب جنوب كولومبيا
أبرز المواد
شيوخ قبائل صعدة يثمنون دعم المملكة والتحالف لليمن
أبرز المواد
وفاة والدة الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود أمير منطقة نجران
أبرز المواد
قطر تختلق الذرائع لمنع مواطنيها من الحج.. والشعب يكشف أكاذيب النظام
أبرز المواد
” النجمي ” يفتتح قسم تنويم النساء ويتفقد مرافق الصحة النفسية بجازان
منطقة جازان
إكتشاف أثري هائل في مصر يرجع لعصر الإسكندر الأكبر
أبرز المواد
انخفاض قيمة الصفقات العقارية إلى 7.8 مليار ريال خلال شهر شوال
أبرز المواد
الاتفاق يواصل تدريباته في هولندا وبن يوسف يصل غداً
أبرز المواد
أكثر من 200 من أبناء شهداء الواجب يتعرفون على أبرز عوامل النجاح بملكية الجبيل
المنطقة الشرقية
إغلاق مطعم بالخبر يرفض دخول الزبائن بالزي الوطني
أبرز المواد

فضيلة الشيخ القاسم في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : ليس في الدنيا على الخلق أشدُ فتنة من إبليس وجنوده

فضيلة الشيخ القاسم في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : ليس في الدنيا على الخلق أشدُ فتنة من إبليس وجنوده
http://almnatiq.net/?p=565912
المناطق - المدينة المنورة

ذكر فضيلة الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم أن الدنيا دار ابتلاء وامتحان، وأعظم البلاء ما قطع العبد عن ربه ودينه، ، وليس في الدنيا على الخلق أشدُ فتنة من إبليس وجنوده فهو العدو الأول والأكبر، ومنشأ ومرد جميع الرزايا منه وإليه، عداوته لبني آدم شديدة بينة، لا كان ولا يكون في الأعداء أظهر منه، قال سبحانه : (إنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)،عدو لايفتر ولا ينقطع، ولا ينفع معه مدارة أو لين، أقسم على العداء لجمع بني آدم،( قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ).

وبين فضيلته أن أصل هذه العداوة وباعثها الحسد، فالله شرف آدم وفضله فخلقه بيديه وأسكنه جنته وعلمه الأسماء وأسجد له ملائكته، وكرم ذريته من بعده، فأعلن إبليس هم العداء، وقال:( أَرَأَيْتَكَ هَٰذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا)،وانطوت سريرته على الكبر رأس كل داء وشر، فامتنع عن السجود لآدم وقال:( أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ)،وبطرده من الجنة أعلن العداء وأظهره،( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)، فكاد لآدم وحواء وزين لهما المعصية حتى اخرجا من الجنة، ولا يزال على حاله وكيده، يؤذي الناس حساً ومعنى ، في عقائدهم وعباداتهم، وأجسادهم وانفسهم، وأمواهم وأولادهم، ومأكلهم ومشربهم، ونومهم وقيامهم، وصحتهم وسقمهم، وعلى كل أحواهم.

وأما كيده في العبادات فلايزال يصاحبها حتى يفسدها عليه، فيشكك العبد في طهارته ، وإذا وجد خللاً في الصفوف دخل فيها، والشيطان أشد ما يكون حرصا على قطع الصلاة،

ومشاركة الناس في مطاعمهم ومشارهم ومناكحهم، فينازع ابن آدم في طعامه ويأكل معه إن لم يذكر اسم الله عليه، قال عليه الصلاة والسلام: « إِنَّ الشَّيْطَانَ يَسْتَحِلُّ الطَّعَامَ أَنْ لَا يُذْكَرَ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ » رواه مسلم. بل يأكل ما تساقط منه، وإذا أتى الرجل أهله سعى للإيذاء، وينازعه في مسكنه إن لم يذكر اسم الله فيه، قال عليه الصلاة والسلام :« إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ , قَالَ الشَّيْطَانُ : لا مَبِيتَ لَكُمْ وَلا عَشَاءَ ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ , قَالَ الشَّيْطَانُ : أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ , قَالَ : أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ » رواه مسلم.

ويسعى للفرقة بين الناس والإفساد بينهم .

وأكد فضيلته أن الشيطان لايزال مستمراً في أذيته لابن آدم حتى في سكرات الموت، فالشيطان أغوى أبناء رسل وآبائهم كابن نوح ووالد إبراهيم بل كان سببا لإهلاك أمم بأكملها .

فواجب علينا أن نتوب جميعا إلى الله وأن نمتثل أوامره ونجتنب معاصيه، وأن نحذر الوقوع في والشرف في طاعة الله وأن نمتثل لأمر الله في قوله:( ففِرُّوا إِلَى اللَّهِ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ )

 وفي الخطبة الثانية أوضح فضيلته أن المعصوم من مكر الشيطان وعدائه من عصمه الله، ولا نجاة منه إلا بالتقوى، وأشد عباد الرحمن على الشيطان هم المخلصون لله الموحدون له في عبادهم، وهذا ما أقربه عدو الله فقال: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ )، والاستعادة بالله من شره حصن وأمان، وذكر الله جالب للرحمة طارد للشيطان،

وذكر فضيلته أن الشيطان يفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة» ومن أوى إلى فراشه فقرا آية الكرسي لا يزال عليه من الله حافظ، ولا يقربنه شيطان حتى يصبح، ومن قال لا إله إلا الله في يوم مائة مرة كانت له حرزاً من الشيطان، وإذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيت لكم، ولا عشاء، وامتثال أمر الله والوقوف عند حدوده خير عون على الخلاص من أذيته ،ومن اتخذ الشيطان عدوا تبرأ منه وعاداه ونأى بنفسه عن مشاهته،فلا يأكل ولا يشرب ولا يأخذ ولا يعطي إلا بيمينه، فإن الشيطان يأكل ويشرب ويعطي ويأخذ بشماله، ومن والى الله فقدد عادى الشيطان، ومن والى الشيطان فقد عادى الله، والله ولي من تولاه، والشيطان يخذل من والاه .

واختتم فضيلته الخطبة بالصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أشرف الصلاة وأتم التسليم .

ودعا فضيلته  أن يحفظ الله تعالى ولاة أمر هذه البلاد وأن يديم  الأمن والإيمان وأن يصلح اللهم أحوال المسلمين جميهاً في كل مكان وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لما يحب ويرضاه ، وأن وينصرهم بنصره، وأن يحفظ بلاد المسلمين وولاة أمور المسلمين ، ويحفظهم في أهليهم وأموالهم وذرياتهم وأن يفرج كربهم ويرفع ضرهم ويتولى أمرهم ويعجل فرجهم ويجمع كلمتهم يا رب العالمين .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة