مجموعات الواتس أب !

مجموعات الواتس أب !
http://almnatiq.net/?p=566678
د.مناير الناصر

أصبح من الخطر الخوض دون دراية في مجموعات الواتس أب، التي قد تتسبب في مشاكل اجتماعية أو عائلية أو عملية، وحول إيجابيات وسلبيات هذه المجموعات في وسائل التواصل الاجتماعي، وخصوصاً الواتس أب، سُئلت وسألَت واستمعت وذهلت، ووجدت أن بعض هذه المجموعات تشكل خطورة لمستخدميها وروادها مما لا يعي حسن التعامل معها، ومن هذا الباب اجتاحني الفضول وقمت بدراسة بسيطة حول هذه المجموعات، وخرجت بإحصائية أوليه ناتجها يشير إلى أن ٩٠% من المشاركين بمجموعات الواتس أب يرتادونها مجاملة لأشخاص معيني، وأن سلبيات هذه المجموعات تجاوزت بكثير إيجابياتها، فمال الهدف عن مساره النموذجي وأساسه، وهو إجماع الآراء والمشاعر على طريق واحد ولكن للأسف!، تحولت الفائدة من هذه المجموعات من قبل بعض الأشخاص الذين ضعُفت أخلاقهم إلى طرق سلبية مستفزة! سواءً كانت مجموعة تجمع الأصدقاء أو العائلة أو العمل، فإما أن تستغل للضحك على ذقون الأعضاء، أو لتصفية حساب، أو للتفاخر بأمرِ شخصي على حساب وقت وأخلاق الأعضاء  أو أو  … الخ، بخلاف مايتم من نشر الإشاعات دون التثبت من صحتها، وعمليات القص واللصق لكل مايقع تحت يد هذا أو ذاك.

 لذا فإنه من الأفضل على جميع المجبرين على استخدام مجموعات الواتس أب، أن يعودوا إلى طبيعتهم في مجالسهم، لا أن يتصنعوا مالم تولد عليه فطرتهم، حتى يضمنوا أن لا يتصادموا مع الآخرين.

 

 

كاتبة سعودية

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*