احدث الأخبار

وفاة شبيه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح في رحلة إلى صنعاء
أبرز المواد
الذهب يتجه لأكبر هبوط أسبوعي في أكثر من شهر تحت ضغط الدولار
أبرز المواد
نهاية للحرب تلوح في الأفق.. الحوثي يخسر الحديدة بالمفاوضات والضغط العسكري.. فهل يتكرر السيناريو في صنعاء ؟
أبرز المواد
قرار جديد من “الشؤون الإسلامية” بشأن موظفيها الذين كانوا يستقلون سيارات الوزارة!
أبرز المواد
تفاصيل الوظائف في الهيئة الملكيّة بالجبيل
أبرز المواد
السودان: شركات كبرى توقف إنتاجها بعد تراجع الجنيه
أبرز المواد
تحذير من تطبيق خطير يسرق الأموال عبر الهواتف!
أبرز المواد
شاهد.. انهيار جسر قيد الإنشاء فوق شاحنة بـ”الكويت”!
أبرز المواد
زوج المريضة ضحية “قص الأمعاء” بـ”المدينة” يكشف آخر تطورات حالتها الصحية!
أبرز المواد
إحالة وكيلة وزارة التعليم “هيا العواد” للتقاعد نظامًا
أبرز المواد
صندوق النقد الدولي: حجم الدين العالمي يبلغ 184 تريليون دولار حتى العام 2017
أبرز المواد
شاهد: الأفواج الأمنية تضبط 614 متهماً بتهريب الأسلحة والمواد المخدرة
أبرز المواد

البدر لـ “الفيصل”: “أنت النهار وما يبي الصبح تأكيد”

البدر لـ “الفيصل”: “أنت النهار وما يبي الصبح تأكيد”
http://almnatiq.net/?p=567814
المناطق - الرياض

بلغة المبدعين، كتب الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن قصيدةً تبتكر للقواميس مرايا مغايرة، وتُلبس الشعر “بشت” العزة والكرامة، كيف لا وهو يوجّه قصيدته الجديدة إلى سيد الشعر الأمير خالد الفيصل، في وقفة وفاء لا تستغرب من البدر.

إذ تقودنا قصيدته التي كتبها تحت عنوان “يا خالد الفيصل” إلى عوالم الدهشة، بل ويزيد من جمالياتها أنها جمعت بين شخصيتين تربطهما الكثير من القواسم المشتركة بدءاً من الأخوّة الصادقة والاحترام، وصولاً إلى آفاق الإبداع، إذ تحضر لغة البدر المغسولة بالمطر لتصافح التجربة الريادية لـ”دايم السيف” في قصيدةٍ تجسّد الشموخ والتميّز بتفرّدٍ لا يكتبه سوى بدر بن عبدالمحسن، بحسب “عكاظ”.

ياسيدي زهرة قصيدي على الطرس

وانت الذي زهرك كسا الطرس والبيد

والله واللي شرّع فروضنا الخمس

ما أقولها زيفٍ ومدحٍ وتمجيد

مالي فمدح الناس ماضي ولا رمس

كود الذي تزهى به النفس وتزيد

يا خالد الفيصل نصف شعرك الغرس

ونصفه عرايش مثقلات العناقيد

الشمس.. من تخفى عن عيونه الشمس؟

أنت النهار وما يبي الصبح تأكيد

يا سيدي مدحتني وخاطري عمس

وتنفس فصدري فجر ليلة العيد

حييت باكر.. قبل حاضر.. قبل أمس

يابن الملوك الملهمين الصناديد

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة